أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / سقوط دراماتيكي لقطاع السياحة بالمغرب وتدابير حكومية استعجالية ل”الإنقاذ” 

سقوط دراماتيكي لقطاع السياحة بالمغرب وتدابير حكومية استعجالية ل”الإنقاذ” 

آخر تحديث :2020-08-13 10:41:06

زاده سحب الاتحاد الأوربي من لائحة الدول المعفاة من قيود السفر استفحالا 

سقوط دراماتيكي لقطاع السياحة بالمغرب وتدابير حكومية استعجالية ل”الإنقاذ” 

العلم الإلكترونية / سعيد الوزان 

غداة قيام الاتحاد الاوروبي بسحب المغرب من لائحة الدول المعفاة من قيود السفر جراء الحالة الوبائية لفيروس “كوفيد 19” التي تشهد تفاقما متصاعدا رغم التدابير الاحترازية المتخذة، بدا واضحا أثر هذا القرار المباشر على قطاع السياحة بالبلاد، وهو القطاع الذي بات مشلولا وغارقا في أزمة عميقة منذ أشهر كان لها أوخم التبعات على الاقتصاد الوطني وعلى الأوضاع المعيشية لفئات واسعة من المغاربة تعتاش من القطاع بكيفية مباشرة أو غير مباشرة.

هذا المعطى أكده أيضا، لحسن حداد، وزير السياحة السابق الذي يرى أن القطاع السياحي في المغرب تضرر كثيرا بفعل تداعيات أزمة كورونا، التي ضربت في الصميم سيولة تدفق السياح الأجانب على المملكة.

وقلل الوزير السابق والقيادي في حزب الاستقلال من آثار قرار الاتحاد الاوروبي معتبرا أنه لن يحدث تغييرا يذكر في المعطيات الرقمية الموجودة راهنا حول السياحة في المغرب، نظرا لتوقف هذا القطاع الحيوي والهام بشكل تام.

وأضاف، إن المغرب قادر على تدارك الأمر والرجوع إلى قائمة الدول الآمنة للسفر، شريطة التزام المغربيين بالإجراءات الاحترازية، التي فرضتها السلطات للحد من انتشار الفيروس التاجي، لا سيما أن المغرب يعول على السياحة الداخلية لإنقاذ الموسم.

وقد جاءت المبادرات الحكومية المتخذة لإنقاذ القطاع من كارثة محققة، والتي أعلنت عنها “فتاح العلوي” وزيرة السياحة، والقاضية بتقديم 21 إجراء لدعم وإقلاع القطاع وسط انتقادات من المهنيين، في محاولة للتخفيف من الآثار العميقة لهذه الأزمة، حيث تفيد الأرقام أن القطاع يعد ثاني أكبر مورد للعملة الصعبة، ما سيقلص مداخيل الدولة، إذ يشكل نسبة 7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ويقوم بتوفير 750 ألف فرصة عمل.

وأمام هذه الوضعية ىالصعبة، كشفت وزارة السياحة عن خطة للإنقاذ تتضمن برنامجا تعاقديا لدعم إقلاع القطاع، وذلك بهدف الحفاظ على النسيج الاقتصادي ووقف نزيف العطالة في أوساط المهنيين من خلال دعم خزينة الشركات، وتسريع مرحلة استئناف النشاط السياحي عبر العمل على استعادة ثقة المسافرين وتعزيز السياحة الداخلية وجعلها رافعة للإنعاش، وكذا تسريع استعادة الأسواق الأجنبية.

ومعلوم أن بنود هذا البرنامج تضم عملية تمديد منح التعويض الجزافي المحدد في ألفين درهم أجراء القطاع العاملين في مؤسسات الإيواء المصنفة ووكالات الأسفار، إضافة للنقل السياحي والمرشدين.

كما يتضمن البرنامج الوزاري استفادة الخواص بالقطاع من ثلاثة منتجات للضمان مع جملة من الإجراءات الهامة التي تروم معالجة الالتزامات الضريبية للشركات وإصلاح وتبسيط وتحسين النظام الضريبي المرتبط بقطاع السياحة.

وأكدت وزارة السياحة أن القطاع لن يعاود النهوض بكيفية طبيعية ليستأنف نشاطه الاعتيادي قبل سنة 2023، معتبرة أن السياحة العالمية ستشهد تغيرات مهيكلة، معلنة أن التدابير الاستباقية لمواجهة كورونا ودخول مرحلة الحجر الصحي أديا بشكل تلقائي إلى توقف الأنشطة السياحية بكيفية دراماتيكية، حيث أجبر نحو 95 في المائة من المؤسسات السياحية على إقفال أبوابها إلى غاية نهاية شهر يونيو الماضي، ولم تقم إثر هذا التاريخ، بعد تخفيف مظاهر حالة الطوارئ الصحية بالمغرب سوى نسبة تتراوح بين 35 و40 في المائة بفتح أبوابها دون أن تستعيد نشاطها بشكل كامل.

كما سجل المغرب انخفاضا بنسبة تفوق 64 في المائة في عدد السياح القادمين للمغرب إلى حدود نهاية يونيو، أي ما يعادل مليون و9 ألف سائح.

ومعلوم أن تفشي جائحة “كورونا المستجد” أسهم في تقليل عائدات السياحة الدولية بشكل غير مسبوق، وذلك بما يعادل 350 مليار دولار خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري، حسب أحدث تقارير منظمة السياحة العالمية.



(Visited 1٬498 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

فاس.. توقيف شخصين متورطين في قضية الاختطاف وترويج المخدرات

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس، زوال اليوم السبت 26 شتنبر الجاري، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 36 و43 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالاختطاف والاحتجاز وترويج المخدرات وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *