أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / هل تُلغي جائحة كورونا عيد الأضحى بالمغرب؟

هل تُلغي جائحة كورونا عيد الأضحى بالمغرب؟

آخر تحديث :2020-05-30 21:13:27

هل تُلغي جائحة كورونا عيد الأضحى بالمغرب؟

مطالب للحكومة بالمساهمة في اقتناء الأضحية للمواطنين المحتاجين

العلم الإلكترونية: عبد الناصر الكواي

مِن أكثر الأسئلة التي يطرحها المواطنون هذه الأيام: هل تُلغي جائحة كورونا عيد الأضحى بالمغرب؟ وذلك بموازاة مع مخاوف تسود وسط الفلاحين “الكسابة”، من تعميق أزمتهم إذا أُلغيتْ شعيرة النحر، مثلما حدث خلال ثلاث مناسبات سابقة، كان آخرها سنة 1996 بسبب موجة جفاف حادة.

وقال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إذا رفعت السلطات المعنية تدابير الحجر الصحي، فمعنى ذلك أنها اقتنعت بعدم وجود حملة ثانية كبيرة للفيروس التاجي، وبالتالي يمكن تنظيم الأسواق لاقتناء الأضحية دون أن يشكل ذلك خطرا على المواطنين عشية عيد الأضحى.

وطالب المتحدث، الحكومة بالمساهمة في اقتناء الأضحية سواء للمواطنين المنخرطين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أو للحاملين لبطاقة الراميد، أو المشتغلين في القطاع غير المهيكل، والرفع من قدرتهم الشرائية.

وشدد الخراطي، على أن جامعته تطالب منذ 20 سنة بتنظيم الأسواق الخاصة بالحيوانات، موضحا أن القدرة الشرائية للفلاحين المغاربة يرثى لها، وأن الكيلوغرام الواحد من اللحم يكلفهم ثمنا باهضا كما يصعب تطبيق التوصيات والوسائل الاحترازية إلا أنه مايزال أمامنا وقت لتنظيم هذا الحفل الديني البهيج، وعلينا فقط التحلي بالقناعة والرغبة.

وكان عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، كشف عن استعدادات وزارته لعيد الأضحى المقبل، والذي يتزامن مع استمرار أزمة كورونا وكذا الجفاف، معلنا أن “كوفيد-19 لم يمنع المغاربة من عيد الفطر؛ ولكن عيد الأضحى له خصوصية، لأنه مناسبة لوجستيكية”.

وأكد أخنوش، على أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، يقوم بدوره، موضحا أن “التلقيحات والترقيم للأغنام بلغ مليونين ونصف المليون إلى حدود الساعة”.

غير أن تصريحات المسؤول عن القطاع، لم تطمئن الكسابة المعنيين، والذين يتخوفون من إجراءات فجائية بعد إقدامهم على تسمين الأضاحي استعدادا للعيد.

ويرى رئيس الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية، خالد الكيراوي، أن الفلاحين الكسابة تضرروا من تدابير الجائحة، خاصة ما يتعلق بتأمين الأعلاف للماشية نظرا لضعف القدرة الشرائية، وارتفاع الأثمان وصعوبة الوصول إليها.

وذكّر الكيراوي، بأن الكسابة الصغار فقدوا عاملا مهما من عوامل حياتهم الاقتصادية، هو الأسواق الأسبوعية التي تمثل فضاء لبيع جزء مهم من الماشية، وبالتالي اقتناء الأعلاف والمحافظة على الصحة الغذائية للقطعان.

(Visited 372 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

تفاصيل: اختفاء وقتل الطفلة “نعيمة” بزاكورة يلفه الغموض

اختفت الطفلة نعيمة منذ 17 غشت الماضي من دوار تافركًالت، جماعة مزكًيطة، بأكدز، إقليم زاكورة.. وقالت عائلة الطفلة المختفية التي تبلغ ⁵ سنوات، والتي أبلغت عنها آنذاك مصالح الدرك الملكي أنها تعرضت للاختطاف والقتل، وقد عثر عليها حسب معطيات النيابة العامة على شكل بقايا عظام بشرية صغيرة وبعض الملابس بأحد الجبال بإقليم زاكورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *