أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / هذه حقيقة تطورات ملف سرقة الأغنام من سوق الحي الحسني

هذه حقيقة تطورات ملف سرقة الأغنام من سوق الحي الحسني

آخر تحديث :2020-08-01 21:03:14

Last updated on أغسطس 5th, 2020 at 12:47 م

هذه حقيقة تطورات ملف سرقة الأغنام من سوق الحي الحسني

من يتحمل المسؤولية؟ ولماذا لم يتم الإعلان عن الإجراءات المتخذة في هذه النازلة؟؟

العلم الإلكترونية – البيضاء رضوان  خملي

أين السلطة المحلية؟ وأين مجلس جماعة الدار البيضاء؟ وأين مجلس مقاطعة الحي الحسني؟ ومن أعطى الترخيص للسماح باستغلال الفضاء الواسع، واستغلاله لسوق الأغنام؟ ومن المستفيد من الصفقة؟.

هي أسئلة طرحناها على عدد من المسؤولين حسب الصفة سواء بالعمالة أو مجلس الجماعة أو مجلس المقاطعة، وكان الجواب تقريبا شبه موحد هو التملص من الإجابة، بمعنى أنهم لا يعرفون الشخص الذي استفاد من صفقة استغلال الفضاء وكراءه لباعة الأغنام.

أحد المسؤولين بعمالة الحي الحسني، قريب جدا من المصلحة الاقتصادية، صرح لنا بأنه ليست أول مرة يستفيد هذا الشخص من استغلال هذا الفضاء، وكراءه لتجار الأغنام، مضيفا بأن زوجته توجد في الواجهة، أما هو فمكلف بمهمة مراقبة مدرسته، ولكنه يتدخل في كل ما له علاقة بالمداخيل المالية.

وأردف محدثنا بأنه وبتواطئ مع جهة من الجهات، فقد فرض عليهم عدم السماح بفتح الكاراجات، وتفرض أسعار خيالية على كل شاحنة تقارب تكلفة ولوجها سوق الأغنام و المواشي حوالي مليون سنتيم، بدون حسيب ولا رقيب، أضف إلى ذلك  كراء المساحات المجاورة للسوق لحراس السيارات والدراجات النارية، وكل وسائل النقل سواء المتعلقة بالبشر أو بالأكباش، و لا يترك أي صغيرة أو كبيرة إلا وقام بكراءها.

ولم يفوت مصدرنا المناسبة بالتذكير أن هذا المستفيد الذي يعتبر المتحكم الأول في عمالة الحي الحسني، والذي يدل إسمه على التمسك بكل ما يرتبط بالمداخيل المالية من دون أن يبدل مجهود، يتفوق على جميع المسؤولين بسبب أو بآخر ولا يستطيع أي أحد منهم ردعه أو توقيفه والدليل في ذلك، لم يتدخل أي شخص لاتخاذ القرار المناسب، وهل توقيف 20 شخصا على خلفية السرقة كان كافيا لامتصاص غضب المواطنين؟!!

أحد البرلمانيين من الدار البيضاء أكد لنا بأن هناك تواطؤ مع هذا المستفيد.

فهل هناك دفتر التحملات موقع بينه وبين أية إدارة مسؤولة، ولماذا غاب الأمن عن السوق، وهل يكفي عدد من رجال الأمن الخاص المكلفين بحراسة السوق من حيث ارتداء الكمامات؟ ولماذا تم تغييب الأمن الرسمي إلا بعد وقوع الكارثة التي أصبحت تلوكها جميع ألسن المغاربة و الإعلام الدولي؟.

هل عامل عمالة الحي الحسني على علم بكل هذه الحيثيات؟ وهل والي جهة الدار البيضاء توصل بتقرير مفصل عن المستفيد من استغلال السوق؟ ولماذا لم تفتح سمسرة في وجه العموم؟ ولماذا يستفيد شخص واحد ويوجه زوجته لمواجهة الأشخاص، و معالجة المشاكل المترتبة؟.

إن قضية سرقة الأغنام من سوق الحي الحسني كشفت المستور و المسكوت عن التواطؤات والتلاعبات لعدد من المسؤولين من مختلف المناصب والمواقع، سنكشف عنهم في القريب العاجل، وحان الوقت لتحسس رؤوسهم إداريا قبل فوات الأوان، لأنهم استفادوا كثيرا من الريع، ولم يعودوا يفكرون في مصالح المواطنين، بل يفكرون في مداخيل مالية كثيرة لجيوبهم فقط.

الكرة في مرمى وزارة الداخلية، سيما وأن هذا المستفيد تربطه علاقة وطيدة مع أب مسؤولة سابقة بالحي الحسني خلقت جذورا بداخل عمالة الحي الحسني. 

(Visited 235 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

بيل غيتس: العالم سيودع جائحة كورونا في هذا التاريخ

يبدو أن بيل غيتس لا يستطيع التوقف عن التصريح بآرائه حول فيروس كورونا هذه الأيام، ففي حديثه الأخير توقع أن الوباء سينتهي بحلول عام 2022، بفضل اللقاحات التي استثمر فيها بقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *