أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / نوال المتوكل وسعيد عويطة يفضحان أسباب إخفاقات الرياضة المغربية

نوال المتوكل وسعيد عويطة يفضحان أسباب إخفاقات الرياضة المغربية

آخر تحديث :2016-12-22 12:39:18

Last updated on ديسمبر 24th, 2016 at 05:32 م

أبدت البطلة الأولمبية السابقة نوال المتوكل أول مغربية وعربية وإفريقية تحصد الذهب الأولمبي في ألعاب القوى، أسفها لما آلت إليه الرياضة المغربية مؤكدة أن قوة الشعوب اليوم أصبحت في قوة أبطالها.

وأوضحت المتوكل : “هناك دول تقوم بتجنيس الرياضيين لتحقق نتائج جيدة فيما نمتلك في المغرب طاقات ومواهب، ولكننا لا نستغلها على النحو الأمثل. البطل لا يتم تحضيره بين عشية وضحاها.. المغاربة عندما تابعوني رفقة سعيد عويطة لدى التتويج بالذهب الأولمبي، فإنهم تابعوا الإنجاز الذي تحقق فقط، ولم يتابعوا حجم المعاناة والتدريبات الشاقة”.

وجاءت تصريحات المتوكل في إطار تحقيق موسع نشرته جريدة “الاتحاد الإماراتية” أول أمس الثلاثاء تضمن الإشارة لتراجع الرياضة العربية بشكل عام مثلما أوضحت نتائج الرياضيين العرب في دورة الألعاب الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016).

وقالت المتوكل : “لا أعتقد أن ما حققته ساهم فيه الحظ بقدر ما هو نتاج عمل. عندما فزت باللقب الأولمبي في لوس أنجليس كان هناك من يقول إن نوال فازت لأن بطلات روسيا وألمانيا الشرقية لم يشاركن في الأولمبياد مع أنني سيطرت على السباق وخضت تدريبات قاسية، ثم قالوا فيما بعد إنني بسباق واحد أصبحت وزيرة، ولم ينتبهوا إلى أنني أصبحت عضوا بالمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لألعاب القوى وعضوا باللجنة الأولمبية الدولية ونائبا أول لرئيس اللجنة ورئيسة للجنة تقييم المدن المرشحة لتنظيم أولمبياد لندن 2012، فهل كل هذه الأمور مصادفة أو مجرد حظ؟!”.وأضافت : “الحظ ليس له دور إلا بنسبة ضئيلة للغاية. من لا يجتهد لا يمكن أن يصبح بطلا أولمبيا. لا يمكن أن تنام وتنتظر الحظ وتربح ميدالية أولمبية”.

وكشف المغربي سعيد عويطة، البطل الأولمبي الفائز بذهبية خمسة آلاف متر في أولمبياد لوس أنجليس 1984 وبرونزية 800 متر في دورة سول 1988، الكثير من الأمور في قضية الميدالية الأولمبية وصناعة البطل وأزمة العرب الذين يحصدون الميداليات “بالصدفة”.

وقال عويطة: “صعب أن تنتج الحكومات العربية بطلا أولمبيا ليس لأنها لا تدعم البطل ولكن لأنها لا تعرف كيف تدعمه. ولا يصنع بطل أولمبي إلا من كان بطلا أولمبيا. وعندما يكون لديك بطل أولمبي وعالمي وحقق العديد من الأرقام القياسية، من الطبيعي أن يكون لديه المفتاح السحري وكلمة السر في وصوله، ولا بد أن ينقل تجاربه للأجيال الجديدة كما يحتاج إلى إدارة تدعمه وحكومة أيضا، وهو حال كرة القدم عندما تكون هناك ثقة في مدرب يقود منتخبا وطنيا ويصعد إلى كأس العالم. وإن اختلف الأمر بالنسبة للألعاب الفردية مثل الجمباز والسباحة وألعاب القوى، لابد من الرجوع إلى من يعرف في هذا التخصص”.

وأضاف: “في الوطن العربي، صناعة البطل الأولمبي حبر على ورق، والكثير من الميداليات العربية تحققت بالصدفة. بعض الأبطال صنعوا أنفسهم مثل الشيخ أحمد بن حشر بطل ذهبية أثينا 2004 في الرماية. وعندما أتحدث معه، أشعر أنني أتحدث عن نفسي. وفي ظروف كثيرة، الصدفة صنعت أبطال العرب”.

(Visited 55 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

المغرب يبرم اتفاقية شراء اللقاحات ضد كورونا من الشركة المنتجة

وقع وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الجمعة، مذكرة تفاهم لاقتناء لقاحات ضد كوفيد-19 تنتجها شركة "إر-فارم" بترخيص من مجموعة "أسترازينيكا".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *