الرئيسية / slider / نتائج بحث تكشف تراجع مؤشرات مستوى ثقة الأسر وتدهور في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم

نتائج بحث تكشف تراجع مؤشرات مستوى ثقة الأسر وتدهور في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم

آخر تحديث :2019-01-10 13:41:58

نتائج بحث تكشف تراجع مؤشرات مستوى ثقة الأسر وتدهور في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم

 

  • العلم: شعيب لفريخ

 

أظهرت نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر خلال الفصل الرابع من سنة 2018، الذي أنجزته المندوبية السامية للتخطيط، أن مستوى ثقة الأسر عرف،، تدهورا ملحوظا.

فقد انتقل مؤشر ثقة الأسر الى 79,8 نقطة عوض 82,5 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق و85,9 نقطة المسجلة في الفصل الرابع من السنة الماضية.

وقد بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 41,2% ، فيما اعتبرت 31 % منها استقراره و 27,8 % تحسنه، مما جعل رصيد المؤشر يستقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 13,4 نقاط مسجلا بذلك تدهورا سواء بالمقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل ناقص 9,5 نقاط وناقص3,8 نقاط على التوالي.

أما بخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 25,7 % من الأسر تدهوره و 39,6 % استقراره في حين 34,7 % ترجح تحسنه. وهكذا بلغ رصيد هذا المؤشر 9 نقاط عوض 11,9 نقطة خلال الفصل السابق و11,5 نقاط خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص البطالة، توقعت 78,8 % من الأسر مقابل 8,8 % ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة، وهو ما جعل رصيد هذا المؤشر يستقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 70 نقطة، مسجلا بذلك تراجعا سواء بالمقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل ناقص 65,2 نقطة و ناقص 58,5 نقطة على التوالي.

وفيما يتعلق بالوضعية المالية للأسر، فقد صرحت 62,8 %من الأسر، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 32,8 % من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض؛ ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,4 % ، وبذلك، استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 28,4 نقطة مقابل ناقص 29,7 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 24,4 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

أما من حيث تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، فقد صرحت 31,6 %من الأسر بتحسنها مقابل 10,9 % بتدهورها. وبذلك بقي هذا التصور سلبيا حيث بلغ ناقص 20,7 نقطة مقابل ناقص 18,2 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق و ناقص 16,7 نقطة المسجلة خلال نفس الفصل من 2017.

وبخصوص تصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، توقع 30,3 % منها تحسنها مقابل 11,2 % التي تنتظر تدهورها، وهو ماجعل رصيد المؤشر يستقر في 19,1 نقطة مقابل 18,2 نقطة خلال الفصل السابق و19,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وفيما يخص أثمنة المواد الغذائية، فقد صرحت 90,4 % من الأسر بأن أسعار المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,1 % فقط عكس ذلك، وهو ما جعل رصيد المؤشر يستقر في مستوى سلبي بلغ ناقص90,3 نقطة عوض ناقص 88,1 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 88,5 نقطة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وعلى غرار بحث وتحديد المؤشرات الفصلية، قامت المندوبية السامية للتخطيط، وكعادتها في نهاية كل سنة بحساب أرصدة تصورات الأسر لمكونات أخرى متعلقة بمحيطها وبالتطور الحاصل ما بين 2017 و 2018 لآراء الأسر حول وضعية حقوق الإنسان والمحافظة على البيئة وكذا جودة بعض الخدمات العمومية.

وأظهرت النتائج، أنه خلال سنة 2018، انخفضت نسبة الأسر التي صرحت بتحسن جودة الخدمات الإدارية حيث بلغت 53,5 بالمائة مقابل1,6 6 % المسجلة سنة 2017؛ وصرحت 3,13 % من الأسر أن وضعية حقوق الإنسان بالمغرب قد تحسنت فيما اعتبرت 19,9 % أنها قد تراجعت؛ وصرحت 39,2 % من الأسر أن جودة حماية البيئة بالمغرب قد تحسنت فيما اعتبرت21,4 % أنها قد تراجعت؛ وبلغت نسبة الأسر التي رأت تحسنا في جودة خدمات التعليم 19,9 %، فيما بلغت نسبة الأسر التي أقرت بتدهورها 45 بالمائة؛ واعتبرت % 6,6 من الأسر أن خدمات الصحة قد تحسنت في حين أقرت %61,4 أنها قد تدهورت.

 

نتائج بحث تكشف تراجع مؤشرات مستوى ثقة الأسر وتدهور في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم
نتائج بحث تكشف تراجع مؤشرات مستوى ثقة الأسر وتدهور في الخدمات الإدارية والصحة والتعليم
(Visited 6 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

ترتيب الدول حسب غلاء المعيشة من الأدنى إلى الأعلى في سنة 2019

ترتيب الدول حسب غلاء المعيشة من الأدنى إلى الأعلى في سنة 2019

ترتيب الدول حسب غلاء المعيشة من الأدنى إلى الأعلى في سنة 2019 (Visited 25 times, …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *