الرئيسية / مجتمع / مسلسل انقطاع التيار الكهربائي على المواطنين مستمر

مسلسل انقطاع التيار الكهربائي على المواطنين مستمر

آخر تحديث :2016-10-20 12:00:36

• البيضاء : خملي

لازال مسلسل انقطاع التيار الكهربائي على المواطنين مستمر بالعديد من مناطق الدار البيضاء،فقد عاش سكان شارع 2 مارس و عدد من الأزقة المتفرعة عنه ابتداءا من زنقة روما إلى حدود ثانوية محمد الخامس  مساء أول أمس الثلاثاء ظلاما دامسا داخل بيوتهم وبالشارع العام والأزقة،وقد خلف انقطاع التيار الكهربائي الذي انطلق ابتداءا من الساعة السادسة والنصف،وإلى حدود الساعة الحاديةعشرة ارتباكا وتعطلالمصالح المواطنين .

كما خلف هذا الحادث خسائر مادية كبيرة سواء بالنسبة للتجار والمقاهي،أو بالنسبة للسكان الذين تعرضت أدويتهم للإتلاف وثلاجاتهم للضياع،وتعرض بعض المواطنين للسرقة وتخوفهم من التوجه إلى المصالح الأمنية لتسجيل شكاياتهم

عبد الرحيم ج من ساكنة المنطقة صرح لنا بأنه اتصل بمصالح ليدك من أجل التدخل السريع،لكن اتصالاته كانت بدون جدوى،مضيفا أنه لو تعلق الأمر بشخص لم يؤد الفاتورة لهرولوا لقطع الإنارة عليه أو الماء،

وتجدر الإشارة إلى أن شركة ليدك دائما تتسبب في خسائر مادية للمواطنين،بدون أن تنتبه إليهم وتفتح نقاش معهم،صحيح يقول متحدثنا قد يقع العطب،ولكن شركة ليدك لديها من الأطر الكافية للقيام بهذه المهمة،لكن يتضح أن الشركة لايهمها مصالح منخرطيها بقدر ما يهمها جمع أموال البيضاويين.

للتذكير فقد عاش سكان منطقة البرنوصي خلال أيام عيد الأضحى انقطاع التيار الكهربائي على الساكنة مما خلفه من خسائر مادية باهضة،وانتهت الشركة بإصدار بلاغ من طرف المسؤول الإعلامي الشهير حيث أن  صاحب ليدك يقر فيه بوقوع عطب دون الإشارة إلى الإجراءات التي لم تتخذها إدارته.

فإلى متى تبقى ليدك تحتقر المواطنين وهل تتدخل السلطات الوصية من جماعة حضرية وولاية جهة الدار البيضاء سطات من أجل حماية المواطنين،أم ستترك ليدك تتفرج على سلوكاتها المعادية للمنخرطين.

(Visited 5 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون»

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون»

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *