أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وضعف النتائج والمستوى لجهة العيون الساقية الحمراء.. قوله «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» سخرية أم  بعد عن الوقع!؟

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وضعف النتائج والمستوى لجهة العيون الساقية الحمراء.. قوله «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» سخرية أم  بعد عن الوقع!؟

آخر تحديث :2019-10-02 18:48:05

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وضعف النتائج والمستوى لجهة العيون الساقية الحمراء..

قوله «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» سخرية أم  بعد عن الوقع!؟

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وضعف النتائج والمستوى لجهة العيون الساقية الحمراء.. قوله «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» سخرية أم  بعد عن الوقع!؟
الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء

 

  • العيون: فاضل المغربي

 

قد تتساءل عزيزي القارئ عن الجدوى من إدراج هكذا عنوان؟؟

إلا أننا سنسارع بالجواب حتى نشبع فضولك المشروع، فهذه المقولة قد دأب السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء على تكرارها كلازمة في جل اجتماعاته الرسمية وكإقرار صريح على أن الجهة تمتلك كل الظروف المواتية من أجل الرفع من جودة التعليم وبلوغ الأهداف المسطرة وفق ما تم توفيره من طرف الوزارة والمنتخبين والشركاء لهذه المنطقة العزيزة إلى قلوبنا.

 

لكن واقع الحال والنتائج المحصلة لا ترقى لهذه التطلعات لتتجرع الجهة مرة أخرى طعم الفشل ومرارة الانكسار بتذيلها أسفل ترتيب الأكاديميات الجهوية في نسبة نجاح الباكالوريا على الصعيد الوطني.

 

ولأن لازمة «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» أصبحت كسكين مقصلة تضج مضجع قائلها لسنتين على التوالي مقارنة ما تم تحصيله، وكسقف أصبح بعيد المدى لا يمكن إدراكه، خرج السيد مدير الأكاديمية بتبريرات من خلال يوم دراسي نظم السبت 28 شتنبر الماضي لقراءة في النتائج الاشهادية للثانوي بسلكيه تحت مبرر أنشودة التميز ومحاربة الغش والصرامة والحزم الشديدين، ردا على النقد الموضوعي من طرف غيورين على هذا القطاع، لطمس معالم الحقيقة ولتزييف واقع مرير لا يمكن نكرانه.

 

فقد عرف عرض السيد المدير منزلقات خطيرة تقيم الحجة عليه في طريقة تدبيره الإداري والتربوي عبر تلويحه باتهامات مبطنة سواء كانت للوزارة أم لباقي الأكاديميات الأخرى، حيث سخر مثلا من نتائج أكاديمية واد الذهب، واعتبرها مدينة العلماء مستنكرا المرتبة التي تحصلت عليها، وكذا تهكمه بعدد ضبط حالات الغش القليل مقارنة مع الرقم الكبير للمترشحين في أكاديمية مراكش، في إشارة غير مباشرة على أن المرتبة المتحصل عليها من طرف هذه الأخيرة كانت بفضل عدم الحزم في زجر الغش والتغاضي عنه، وفي تحرش مباشر لزملائه من مدراء الأكاديميات في اجتماع مسؤول يفرض فيه الجدية واللباقة في الخطابات الرسمية.

 

ولما كانت هذه الاتهامات الخطيرة تقصف حرم الجهات الأخرى التي تعرف إكراهات كبيرة – تغلبت عليها بفضل حنكة وتدبير مدرائها الأجلاء بكفاءة علمية وتدبيرية – فإن الأمر تعدى 

 

هذا المرتقى  ليبلغ التشكيك في مصداقية الوزارة لدراساتها وتحليلها لنتائج الباكالوريا لسنتي 2018 و2019 التي أفضت بجهة العيون في المرتبة الأخيرة على المستوى الوطني، لأنها لم تراع مضامين نظرته الفريدة المتجسدة في التميز المزعوم، – وكأن الجهات حققت نسب نجاح مهمة دون تميز -.

 

وحتى لانظيل عليك أيها القارئ الكريم وبعيدا عن هذه التبريرات الواهية وتعليق الفشل على الآخر والالتحاف بغطاء التمييز، وغيرها من الحجج المزيفة التي أنكرها جل الحضور سرا وعلانية، وتملق لها البعض عن غير اقتناع، فالتشخيص الواقعي لما يعرفه التدبير على مستوى هذه الجهة والذي أقره ضمنيا السيد المدير من حيث لايدري يكمن في ضعفه بمجالي التسيير والتدبير الإداري والتربوي، وعدم كفاءته العلمية والأكاديمية، حتى تسعفه على إيجاد الحلول ومعالجة مكامن الخلل، وحسن التعامل مع جل المعطيات والظروف المهمة التي تزخر بها هذه الجهة.

 

ويمكن إجمال هذه المبررات المقدمة والتي قد تستفز ذكاء القراء، كما كان الحال عند أغلب الحضور في هذا اليوم الدراسي كما يلي:

 

1 – ضعف أداء بعض المؤسسات التعليمية وخاصة الخصوصية منها، وإعطاء نقط عالية غير مستحقة في المراقبة المستمرة.. وكأن هذه المؤسسات لاتدخل ضمن نطاق وصاية ومراقبة الأكاديمية الجهوية، والسؤال الذي يطرح معه، ماذا فعل السيد المدير إزاء هذا الوضع، ولماذا لم يقم بالتدابير اللازمة لإصلاح الخلل وإنقاذ المنظومة من هذا الفساد على حد تعبيره؟ وذلك بالنظر لاعترافه أنه يمتلك إحصائيات منذ سنة 2013 تشخص هذا الخلل.

 

2- تعليق هزالة النتائج على الإجراءات التي قام بها المدير السابق بالاتفاق مع فيدرالية الآباء للنقص في عتبة النجاح وكذا إعادة التمدرس. وواقع الحال  أن كل هذه الإجراءات بعيدة كل البعد عن الأسباب الحقيقية والمتمثلة في ضعف التدبير وفشل الإدارة الحالية في تسطير برامج دعم للمتعثرين عوض التركيز فقط على دعم المتميزين في الشعب العلمية.

 

3 – الاتهام غير المباشر للسادة الأساتذة بالتراخي وعدم الجدية والموضوعية في تصحيح الامتحانات وخاصة الامتحانات الجهوية للأولى باكالوريا. وفي هذا تشكيك حتى بالنسبة لأطر التفتيش التي تسهر  على هذا الإجراء في مراكز التصحيح. مقترحا في هذا الصدد تدابير انهزامية تكمن في المرونة أثناء عملية التصحيح، وكذا اقتراح مواضيع سهلة وفي المتناول للامتحانات الجهوية من أجل الرفع من نسبة النجاح.

 

وبناء عليه، على السيد المدير مراجعة نفسه إنكارا للذات وإعطاء الصلاحية والاستقلالية للمديريات الإقليمية وعدم التدخل المباشر في تدبيرها والابتعاد عن منطق الحظوة والقرابة الدموية في التعامل الإداري والتربوي وعدم تركيز اختصاصات رؤساء المصالح والأقسام لدى كتابته التقنية التي تسهر وتشرف على الشأن الإداري والمالي والتربوي، عوض التتبع والمواكبة فقط.

 

وختاما لهذا المقال، هل كانت الوزارة تستحق هذا التشكيك من طرف السيد المدير وهي التي تنازلت عن الشروط الملزمة المضمنة في البند رقم 2 للفقرة الأولى من المادة الثالثة من المرسوم رقم 2.12.418 الصادر في 24 من ذي القعدة 1433 الموافق ل 11 أكتوبر 2012، والمشار إليه في قرار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي رقم 18/004 الصادر في 12 مارس 2018 في عملية قبول ترشحه وتعيينه في هذا المنصب؟

 

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وضعف النتائج والمستوى لجهة العيون الساقية الحمراء.. قوله «لا مبرر لنا ألا نكون متميزين..» سخرية أم  بعد عن الوقع!؟
مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء
(Visited 49 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته (Visited …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *