أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / ما سبب إلغاء وزارة الصحة للحصيلة الصباحية لتطور الحالة الوبائية ببلادنا!!!؟

ما سبب إلغاء وزارة الصحة للحصيلة الصباحية لتطور الحالة الوبائية ببلادنا!!!؟

آخر تحديث :2020-07-19 11:14:26

Last updated on أغسطس 16th, 2020 at 01:06 م

ما سبب إلغاء وزارة الصحة للحصيلة الصباحية لتطور الحالة الوبائية ببلادنا!!!؟

 

وزارة الصحة تُلْغِي الحصيلة الصباحية لتطور الحالة الوبائية ببلادنا
وزارة الصحة تُلْغِي الحصيلة الصباحية لتطور الحالة الوبائية ببلادنا

العلم الإلكترونية: حكيمة الوردي

ألغت وزارة الصحة المغربية الحصيلة الصباحية اليومية، التي دأبت على تحديثها كل يوم في العاشرة صباحاً، منذ ظهور وباء كوفيد-19 بالمغرب في شهر مارس الماضي، وذلك منذ يوم أمس السبت 18 يوليوز.

ما ورد في نشرة كوفيد-19 الدورية ليوم أمس السبت التي صرحت من خلالها رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة “هند الزين” على أن الوزارة ستُلْغِي بشكل نهائي نشرتها الصباحية على موقعها الرسمي مع الإبقاء على نشرتها المسائية التي ستُحَيَّنْ على ذات الموقع بعد بَثِّ نَدوتها المباشرة.

وحسب مصادر جريدة العلم الإلكترونية فإن قرار الإلغاء الذي قدمت عليه الوزارة جاء بطلب من وزير الصحة الدكتور “خالد آيت الطالب”.

كما يُشاعُ أن هذا الإجراء الذي أقدم عليه الوزير، لأننا الدولة الوحيدة في العالم التي تنشر حصيلتين في اليوم.

في حين يبقى السبب الرئيس مُبْهَماً، في ظل صمت وتعتيم الوزارة المعنية، وذلك بعدم إصدارها بلاغاً رسمياً توضيحياً مُفَصَّلاً لمعرفة أسباب هذا الإجراء المُتَّخَذْ.

(Visited 108 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

وزارة التضامن تطلق برنامجا للتكوين حول “الوساطة الاجتماعية” في مجال مواكبة الأطفال المغادرين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بعد بلوغهم 18 سنة

أطلقت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، صباح اليوم بالرباط، برنامج التكوين لفائدة مؤسسات الرعاية الاجتماعية، حول موضوع "الوساطة الاجتماعية" في مجال مواكبة الأطفال المغادرين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بعد بلوغهم 18 سنة. وتعتبر هذه الدورة التكوينية محطة أولى ضمن برنامج يرتكز على التكوين، وبلورة أدوات عملية وجعلها في متناول مؤسسات الرعاية الاجتماعية، ومواكبة العاملين الاجتماعيين والأطر الإدارية في تطبيقها على الميدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *