أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / توالي المؤشرات على خروج وشيك من الحجر الصحي

توالي المؤشرات على خروج وشيك من الحجر الصحي

آخر تحديث :2020-06-03 02:27:09

عدم التحكم النهائي في الوباء يفرض على المغاربة تفاؤلا حذرا

العلم الإلكترونية: عبد الناصر الكواي

تحقيقُ أرقام قياسية في حالات التعافي، وتقلُّص عدد الإصابات الجديدة، وانحصار البؤر.. كلها مؤشراتٌ تؤكد على أن خروج المغاربة من الحجر الصحي بات وشيكا، بيدَ أن الخبراء ينبهون إلى عدم إمكانية الحديث عن تحكم المنظومة الصحية النهائي في الوباء، ممّا يُملي تفاؤلا حذرا في التعامل مع ما ستحمله المرحلة المقبلة من معركة المملكة ضد كورونا.

في هذا السياق، أكد وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، في مجلس المستشارين الثلاثاء الأخير، ألاّ مجال للحديث عن رفع تدابير حالة الطوارئ الصحية قبل العاشر من يونيو الجاري، رغم مجموعة من الإجراءات المتخذة، داعيا المواطنين إلى التقيد الصارم بالتدابير الاحترازية المعمول بها في انتظار القرارات المدروسة.

واعتبر عبد الكريم مزيان بلفقيه، رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض في وزارة الصحة، أن الوضعية الوبائية ببلادنا إيجابية جدا، مما سيمنح الدخول في المرحلة القادمة، وهي مرحلة الرفع أو التخفيف من تدابير الحجر الصحي بكثير من الأريحية.

 وأوضح بلفقيه، أن الوزارة كانت وضعت قائمة للأولويات من أجل هذا الرفع، كان من بينها أن تكون نسبة التكاثر منخفضة وهو ما تحقق، وكذلك قدرة الاختبارات جد مرتفعة، مؤكدا على الدور الإيجابي الذي سيلعبه تطبيق “وقايتنا”، الذي أطلقته الوزارة في تحديد لائحة المخالطين ما يمهد لظروف جد حسنة للخروج من الحجر، وفق شروط معينة.

وقال محمد شكيب بنجلون، رئيس مصلحة الأمراض التنفسية بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، إن المغرب خلال أوائل شهر مارس عرف منحى تصاعديا للإصابات، وبفضل مجهودات الوزارة والعلاج المبكر والحجر الصحي، عرفنا خلال ثلاثة أسابيع الأخيرة من أبريل وبداية ماي فترة استقرار، ثم خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة لاحظنا انخفاضا متسارعا في الإصابات والوفيات، وارتفاع معدل حالات الشفاء، ما يدل على تخطي بلادنا للمرحلة الحرجة.

وشدد بنجلون، على أن المغرب تجاوز فعليا مرحلة ذروة الوباء منذ ثلاثة أسابيع، منبها إلى ضرورة التفاؤل الحذر، لأن العديد من خصائص هذا الفيروس المستجد مازالت مجهولة، وبالتالي يمكننا الحديث عن التحكم فيه نوعا ما، لكن ليس بشكل نهائي، فالمستقبل غير متحكم فيه بالكامل.

وحول إشكالية ارتفاع معدل التحليلات وانخفاض عدد الحالات المكتشفة، رأى المتحدث أنها مؤشرات إيجابية. وبيّن أن إمكانيات الوزارة في تصاعد حيث وصل عدد التحليلات إلى عشرة آلاف يوميا، وذلك داخل في سياسة اليقظة الواجب اتباعها، واستدرك أن المستقبل على المدى القريب أو المتوسط هو ما سيحدد مصير الفيروس في بلادنا. وتحدث الخبير ذاته، عن سيناريوهات شتى، منها احتمال اندثار فيروس كورونا كلية، أو استقراره في المنطقة مثل مجموعة من الأوبئة كميرس بالشرق الأوسط، أو المرور بموجات متتالية تستغرق عامين أو ثلاثا قبل أن يندثر كالأنفلوانزا الإسبانية، ما يطرح عدة علامات استفهام حول استمرار الوضعية الوبائية لدينا مستقرة، رغم فقدان الفيروس نسبياً جزءا من قوة فتكه، وذلك تبعا لعوامل عدة، منها الوقاية والتباعد الاجتماعي..

(Visited 68 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

نجاح تجربة أول لقاح بالعالم ضد فيروس كورونا

إختبارات ناجحة لأول لقاح في العالم ضد فيروس كورونا بنتائج فعلية

إختبارات ناجحة لأول لقاح في العالم ضد فيروس كورونا بنتائج فعلية   العلم الإلكترونية – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *