أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / روسيا تسجل أول لقاح ضد كورونا الأسبوع المقبل

روسيا تسجل أول لقاح ضد كورونا الأسبوع المقبل

آخر تحديث :2020-08-07 13:47:02

خبراء: المسألة تحولت إلى تسويق سياسي واقتصادي يلغي الجانب الإنساني

في سياق مسلس تناسل إعلانات اكتشاف اللقاح المخلص للبشرية من ربقة كورونا، بين مجموعة من الدول الكبرى، صرح نائب وزير الصحة الروسي، أوليغ غريدنيف، اليوم بأن اللقاح الذي طوره مركز “غماليا” الروسي ضد كوفيد-19، سيتم تسجيله خلال الأيام المقبلة. بيد أن خبراء يشككون في المسألة برمتها، ويرون فيها نوعا من التسويق السياسي، والتسابق المحموم بين المختبرات العالمية لرفع أسهمها، مقابل تغييب الجانب الإنساني.

وقال غريدنيف في تصريح لوكالة إنترفاكس الروسية، أثناء افتتاح المبنى الجراحي للمركز الوطني لمرض السرطان في مدينة أوفا، إن “العمل جار حاليا على إعداد كميات كبيرة من اللقاح”، مشيرا إلى أنه سيتم تطعيم الفئات الأكثر تعرضا للمرض من العاملين في المجال الطبي، وكبار السن أولا. وتابع أن تأثير التطعيم سيصبح ملحوظا “عندما يتشكل ما يسمى بالمناعة السكانية، وعندما يكون انتقال الفيروس مستحيل عمليا”، كما أن سرعة ذلك ستعتمد على عدد الأشخاص الذين يتم تطعيمهم، ومدى انتشار التطعيم.

بينما اعتبر مولاي مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن تطوير لقاح مضاد للفيروس التاجي واقع بالدول الرائدة في المجال الطبي والمصنعة للأدوية واللقاحات، حيث تجرى 152 تجربة حول العالم، منها 22  تجربة سريرية، و5 تجارب وصلت للمرحلة الأخيرة، مشددا في تصريح لـ”العلم الإلكترونية”، على أن التوصل إلى عقار نهائي يتطلب تسخير موارد بشرية ومادية ضخمة ترفع من ميزانية تمويل البحث إلى ما يناهز 800 مليار دولار، مما يفسر تأخر موعد إطلاق اللقاح إلى السنة المقبلة على أقل تقدير، لكن نجاعة اللقاح من عدمها، ومدة حمايته من الفيروس، أمر يلفه الغموض حتى بعد توفر اللقاح.

من جهته، فنّد أخصائي الأمراض المعدية بالمستشفى الجامعي ابن رشد، شكيب عبد الفتاح، الأخبار المتداولة حول قرب إطلاق اللقاح، وقال في تصريح لـ”العلم”، إن هاته الأخبار الزائفة تخدم المصالح الدعائية التسويقية لشركات إنتاج الأدوية واللقاحات العالمية، كي ترفع من قيمة أسهمها بالبورصة، مؤكدا على أنه من الاستحالة إطلاق اللقاح قبل حلول 2021.

بدوره، قال خالد فتحي، الأستاذ بكلية الطب والصيدلة بالرباط، إن السباق المحموم بين شركات دول العالم المصنع، أفضى إلى خروج البحث من القالب الإنساني الصحي، إلى القالب السياسي سعيا لريادة المنظومة الدولية المرتقبة، ضاربا المثل بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يأمل أن تتوصل المختبرات الأمريكية إلى لقاح كورونا قبل انتهاء فترته الرئاسية الحالية، وقبل الانتخابات المقبلة، كي يجعل منه ورقة رابحة لاستقطاب الناخب الأمريكي والفوز بولاية ثانية، إلى جانب الضغط أكثر على منظمة الصحة العالمية التي تقر بصعوبة التوصل إلى لقاح وضرورة التعايش مع الوباء لمدة طويلة.

 وأضاف فتحي، في تصريح لـ”العلم”، أن فيروس كورونا المستجد، قد يرسم معالم عالم جديد، ففي حالة التوصل للقاح ستضمن الشركة المنتجة، أرباحا طائلة لها وللبلاد الموجودة فيها، رغم حرص منظمة الصحة العالمية على توفر اللقاح بالمجان لجميع البلدان.

(Visited 66 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

بيل غيتس: العالم سيودع جائحة كورونا في هذا التاريخ

يبدو أن بيل غيتس لا يستطيع التوقف عن التصريح بآرائه حول فيروس كورونا هذه الأيام، ففي حديثه الأخير توقع أن الوباء سينتهي بحلول عام 2022، بفضل اللقاحات التي استثمر فيها بقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *