أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / كورونا تهدد سلامة ساكنة تامسنا تمارة الرباط و سلا الجديدة

كورونا تهدد سلامة ساكنة تامسنا تمارة الرباط و سلا الجديدة

آخر تحديث :2020-08-12 10:21:49

كورونا تهدد سلامة ساكنة تامسنا تمارة الرباط و سلا الجديدة

العلم الإلكترونيةالرباط

رغم العديد من البلاغات المشتركة التي أصدرتها وزارتا الصحة والداخلية المغربيتان للمواطنين لمواجهة تفشي وباء كورونا المستجد بالمغرب، من خلال أخذ الاحتياطات والتدابير الاحترازية طالثلاثية (ارتداء الكمامات الطبية، الحفاظ على مسافة التباعد الإجتماعي و التعقيم المستمر)، إلا أن المغرب لا زال يسجل حصيلة مرتفعة كل يوم، و يتساقط المصابون بهذا الفيروس كأوراق الخريف في فصل صيفي حار.

و قد اتجهت وزارة الداخلية بالخصوص إلى التشديد الأمني باتفاق مع النيابة العامة، من أجل و ردع خارقي حالات الطوارئ الصحية المفروضة بالبلاد، سواء كانوا أفرادا أو مؤسسات، فهم على حد سواء ملزمون بتطبيق الإجراءات الاحترازية المفروضة خلال حالات الطوارئ الصحية في هذه المرحلة الحرجة التي يمر منها المغرب، فمثلا تقوم السلطات العمومية و المحلية باعتقالات واسعة لمخالفي ارتداء الكمامات بالشوارع، و معاقبتهم بغرامات مالية أو عقوبات سجنية أو هما معا، كما يتم تفتيش كل وسائل النقل التي تخرق حالات الطوارئ الصحية، فهناك العديد من سيارات الأجرة صنف “أ” و “ب”، تم سحب رخصها و معاقبة مالكيها أو سائقيها، بعد ضبطهم متلبسين، و معهم راكب واحد على الأقل فوق المسموح به خلال هذه الفترة، لأن القانون فوق الجميع، حيث أن هذه التدابير الاحترازية صودق عليها من طرف مجلس حكومي وشرعت لها قوانين لضبط المواطنين لإنجاح مخطط محاربة تفشي الوباء.

كما أن المحلات و المقاهي و المطاعم تراقب بشكل دوري و يومي، للوقوف على مخالفي قانون حالات الطوارئ الصحية، و أخذ المتعين ضد أصحابها، كما شأنها شأن الوحدات الصناعية و الإنتاجية بربوع المملكة، و مع ذلك تظل الأرقام في نسق تصاعدي مستمر كل يوم.

لكن الغريب في هذا هو قطاع واحد و خصوصا بولاية الرباط، فنقل حافلاتها الحضري الذي وعد مستعمليه بإدخال 320 حافلة إضافية وقت الذروة عبر القنوات التلفزية الرسمية، لم يلمسه المواطن على أرض الواقع، فحافلات الخطوط الطويلة بالخصوص والرابطة  بين الرباط و سلا الجديدة و الرباط وتامسنا، لم تحترم لا الإجراءات الوقائية و لا الاحترازية، و عوض إركاب 75 في المائة من سعتها الاستيعابية العادية، تتنقل الحافلات بهذه الخطوط و التي تمر من تمارة و عين عتيق و تامسنا و سيدي يحيى زعير و الأخرى المتجهة إلى سلا الجديدة مرورا بالقرية، مرورا بعدة نقاط تفتيش تابعة للشرطة أو الدرك الملكي، و طاقتها الاستيعابية تتجاوز 75 بعد المائة في المائة، خارقة حالات الطوارئ الصحية المفروضة بالبلاد، يوميا و كأن فيروس كورونا تعاقد مع هاته الحافلات بأن لا يلج أبوابها أو يلامس أسطحها.

خصاص كبير في الحافلات يعيشه خطوط هذه المناطق المذكورة وقت الذروة الصباحية و المسائية، و التي تعج بآلاف مستعملي النقل الحضري و المتوجهين يوميا صباح مساء إلى مقرات عملهم بالرباط، من شأنه أن يعرضهم في أية لحظة للإصابة بالعدوى رغم استعمالهم الكمامات الطبية، إلا أن الإلتصاق كتفا بكتف في الحافلات وعدم وجود مسافة بين الركاب، ينذر بتفجر بؤر مستقبلية، قد تنسف كل المجهودات المبذولة من طرف الحكومة المغربية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالرباط.

(Visited 1٬799 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

بيل غيتس: العالم سيودع جائحة كورونا في هذا التاريخ

يبدو أن بيل غيتس لا يستطيع التوقف عن التصريح بآرائه حول فيروس كورونا هذه الأيام، ففي حديثه الأخير توقع أن الوباء سينتهي بحلول عام 2022، بفضل اللقاحات التي استثمر فيها بقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *