الرئيسية / slider / قيادات البوليساريو تتناوب في التلويح بالحرب قبل انفجار بيتها الداخلي

قيادات البوليساريو تتناوب في التلويح بالحرب قبل انفجار بيتها الداخلي

آخر تحديث :2019-06-14 18:55:00

قيادات البوليساريو تتناوب في التلويح بالحرب قبل انفجار بيتها الداخلي

قيادات البوليساريو تتناوب في التلويح بالحرب قبل انفجار بيتها الداخلي
الاحتجاجات داخل مخيمات تندوف

 

 

  • العلم: كتب – رشيد زمهوط

 

خروج القيادي السابق بجبهة البوليساريو ووزير دفاع جمهورية الوهم السابق محمد لمين البوهالي وسط مخيمات تندوف بخطاب عسكري حماسي ثائر ينتقد جهارا توجه قيادة الرابوني ويدعو الى حمل السلاح في وجه المغرب والتنصل من اتفاق اطلاق النار الموقع قبل 18 سنة يحمل في الظرفية الراهنة العديد من القراءات والرسائل الواضحة والمشفرة.

 

فالامر يتعلق برأس حربة جهاز الميليشيات المسلحة للجبهة الانفصالية والذراع العسكري للزعيم الراحل للبوليساريو عبد العزيز المراكشي قبل أن تعصف به تسويات ما بعد مرحلة الزعيم الراحل التي قادتها المؤسسة العسكرية الجزائرية بتنسيق مع  واشنطن, حيث ضحى به قائد المخابرات العسكرية الجزائرية البشير طرطاق ونصب مكانه ولد لحبيب لكبح جناح البوهالي الذي كان يخطط للانقضاض على مقاليد القيادة الانفصالية وتحييد مكانة ابراهيم غالي المقرب من دوائر قرار قصر المرادية باعتباره نتاج صياغة وتربية جزائرية محضة وقضى بالعاصمة الجزائرية هاربا من ملاحقات العدالة الاسبانية أكثر مما تتواجد بمخيمات الرابوني.

 

والبوهالي  الذي تمت قبل ثلاث سنوات محاصرة طموحه لخلافة  محمد عبد العزيز بدعم من حرم الاخير خديجة حمدي لمواجهة جناح قبيلة أولاد دليم داخل القيادة الانفصالية في شخص الطالب عمر قائد الجهاز التنفيدي للبوليساريو الى غاية وفاة المراكشي , يلعب اليوم دور المعارضة العلنية بمخيمات تندوف التي توظفها المخابرات الجزائرية لتوجيه رسائل الى الخارج بأن ميليشيات البوليساريو تنتظر فقط اللحظة السانحة للدخول في حرب جديدة تندلع بمنطقة حساسة أمنيا وتعني الكثير بالنسبة الى عرابي السلام بالإقليم امريكا واوروبا.

 

وبناء على ما سبق فإن حالة الجمود السياسي في مسار التسوية الاممية التي تعقب  استقالة الوسيط الاممي كوهلر والتي قد تطول أو تقصر, تحمل بين طياتها احتمال أي مغامرة جديدة غير محسوبة لأحد أجنحة البوليساريو المتطاحنة على النفوذ و الزعامة.

 

والجزائر المنشغلة ببيتها الداخلي المشتعل والثائر, قد ترى في خطوة من هذا القبيل رغم ارتداداتها الاقليمية طوق أمان سيمكنها في عز ازمتها الداخلية المتفاقمة من استرجاع زمام المبادرة مع ممارسة نوع من الضغط الامني والنفسي على موريتانيا المستعدة لتحول جديد في قيادتها السياسية.

 

الواقع أن مسلسل انفلاتات قيادات البوليساريو  ليس بالأمر المستجد, فالعسكري البوهالي الذي يرفع اليوم لواء المعارضة الداخلية بمخيمات تندوف ويلوح بالمواجهة العسكرية كضرورة لحسم النزاع المفتعل, هو أيضا المسؤول بتوصية جزائرية عن مخططات اقامة بنايات رمزية للبوليساريو بالمناطق العازلة وهو أيضا من أشد المتحمسين  لنقل ساكنة المخيمات الى خارج حدود تندوف, مما يؤكد فرضية أن الكيان الوهمي المصطنع بصحراء  لحمادة  قد تحول فعلا الى مأزق سياسي وأمني واجتماعي وحقوقي للنظام الجزائري الذي سينتشي حتما عندما يحين أوان التخلص منه بدون تقديم تنازلات جوهرية للرباط وللمنتظم الدولي.

 

ومهما يكن فإن مناورات التصعيد الصادرة تباعا عن عناصر القيادة الانفصالية ومن ورائها ترتيبات النظام العسكري بقصر المرادية بغض النظر عن الشخصية المدنية التي تقود البلاد لا يمكن إلا أن تشكل هاجسا سياسيا مقلقا للأمم المتحدة وللمنتظم الدولي الذي يسعى لتأمين المنطقة الحساسة استراتيجيا من أي إنفلات أمني سيشكل  تهديدا مباشر للسلام الدولي.

 

والدبلوماسية المغربية مدعوة لإدراك أن الخلافات العاصفة بين أجنحة قيادة الرابوني والتراجع المحتمل للوصاية الجزائرية المباشرة يمثل حافزا لتقوية الجبهة الداخلية ورفع مستوى اليقظة والحيطة  السياسية والأمنية لمواجهة حماقات ومناورات مجموعة  انفصالية متفككة ليس لها ما تخسره سياسيا قبل أن تنفجر داخليا.

(Visited 4 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

" تيلدا سوينتون "

98‭ ‬شريطا‭ ‬من‭ ‬34‭ ‬بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18

98 شريطا من 34 بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18 السيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *