أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / قرار منع التنقل ببعض المدن يتسبب في إرباك حركة النقل الطرقي وارتفاع أسعار التذاكر..

قرار منع التنقل ببعض المدن يتسبب في إرباك حركة النقل الطرقي وارتفاع أسعار التذاكر..

آخر تحديث :2020-07-26 23:24:00

 

القرار بعثر أوراق الراغبين في السفر إلى مدن ومناطق بعيدة لقضاء عيد الأضحى رفقة أسرهم

ارتباك كبير في حركة النقل الطرقي بسبب “قرار منع التنقل” إلى بعض المدن وارتفاع أسعار التذاكر لمستويات قياسية

العلم الإلكترونية – سعيد خطفي

تفاقمت أزمة النقل الطرقي بشكل كبير، غداة إعلان السلطات العمومية أول أمس الأحد، عن قرار جديد يروم الحد من انتشار فيروس “كورونا”، والمتمثل في منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش، ارتباكا كبيرا في صفوف العديد من المواطنين الذين كانوا يتأهبون للسفر من المدن المذكورة نحو وجهات أخرى، قصد قضاء عيد الأضحى رفقة أسرهم وعائلاتهم، إلى درجة أن الكثير منهم بات يتخوف أن يصبح عالقا بالمدينة المشمولة بالمنع.

وقد أدى القرار المذكور إلى خلق اكتظاظ كبير على المحطات الطرقية، بسبب توافد العديد من المواطنين الراغبين في السفر نحو مدن أخرى، على اعتبار أنه جرت العادة أن تشهد الفترة التي تسبق موعد عيد الأضحى إقبالا مكثفا على وسائل النقل، وهو ما عاشته المحطة الطرقية أولاد زيان بالدار البيضاء، أول أمس الأحد، بمجرد الإعلان عن قرار منع التنقل منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش، بسبب تفشي وباء فيروس “كورونا”، وذلك في إطار الجهود الرامية إلى السيطرة على الوضع الوبائي بتلك المدن التي سجلت بها أرقام قياسية في عدد المصابين منذ ظهور الجائحة يوم 2 مارس 2020، حيث أدى الاكتظاظ على المحطة الطرقية إلى ارتفاع أثمنة التذاكر إلى مستويات غير مسبوقة، بحسب ما أكده مصدر موثوق الذي عاين حالة الإقبال على حافلات النقل الطرقي مساء أول أمس الأحد، مشيرا إلى أن معاناة المسافرين ازدادت أكثر حدة بسبب المضاربات في تذاكر السفر، ودخول سماسرة على الخط.

وفي المقابل عبر العديد من المواطنين عن تذمره من قرار منع التنقل، خاصة من العاصمة الاقتصادية، معتبرين أن القرار جاء في ظرفية استثنائية تتزامن مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، كما أن العديد منهم يتواجدون خارج الدار البيضاء سواء في مهمة أو لقضاء عطلهم الصيفية، وبالتالي يتساءلون عن كيفية العودة إلى الدار البيضاء للالتحاق بمنازلهم، فيما انتقد آخرون القرار المذكور إلى درجة أنهم وصفوه بالارتجالي والمتسرع، على اعتبار أنه لن يترك لهم فرصة التنقل بعدما كانوا يتأهبون إلى السفر نحو مدن ومناطق بعيدة خلال بداية الأسبوع الجاري، قصد قضاء عيد الأضحى رفقة ذويهم، كما أن فئة أخرى بدأت تتساءل عن كيفية استقدام أضحية العيد التي تم اقتناؤها من مناطق بعيدة عن الدار البيضاء، كما هو الشأن بالنسبة لباقي المدن المعنية بقرار المنع.

يشار إلى أن بلاغا مشتركا لوزارتي الداخلية والصحة، أفاد أنه أخذا بعين الاعتبار للارتفاع الكبير، خلال الأيام الأخيرة، في عدد الإصابات بفيروس “كورونا” بمجموعة من العمالات والأقاليم، فقد تقرر ابتداء من يومه الأحد 26 يوليوز عند منتصف الليل، منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش، وذلك بناء على خلاصات التتبع اليومي، والتقييم الدوري لتطورات الوضعية الوبائية بالبلاد، فيما تم استثناء الأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة، والأشخاص العاملين بالقطاع العام أو الخاص والمتوفرين على أوامر بمهمة مسلمة من طرف مسؤوليهم، من القرار المذكور، مع شرط الحصول على رخص استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية.

 

(Visited 63 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول”

دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، إلى "نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *