الرئيسية / slider / عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

آخر تحديث :2020-03-03 10:00:52

Last updated on مارس 4th, 2020 at 12:37 م

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

مهم أن نسمع من وزير عضو في الحكومة اعترافا واضحا يؤكد بأن الدعم الاجتماعي المخصص للفقراء لا يصل إلى مستحقيه، مهم لأن الجاهر بهذه الحقيقة عضو في الحكومة وليس فاعلًا حقوقيًا أو اجتماعيًا مدنيًا.

ولأنه إذا ما ثبت أن الدعم الاجتماعي لا يصل فعلا إلى مستحقيه، فإن الجهة الأولى المسؤولة عن هذا التقصير هي الحكومة نفسها، ويجب أن تتعرض إلى المساءلة الدستورية بسبب هذا الإخلال الكبير، وليس الاكتفاء بالكشف عن هذه الحقيقة الخطيرة في محاولة لامتصاص الغضب الشعبي الكبير من عجز البرامج الاجتماعية التي أعدتها الحكومات السابقة عن الوصول إلى مستحقيها.

أولًا، لم نسمع أن الحكومة الحالية أعدت برنامجًا اجتماعيًا واحدًا لفائدة الطبقة الفقيرة و المعوزة، وأن جميع البرامج المتعلقة بهذا الصدد انجزت في عهد الحكومات السابقة، خصوصًا حكومات اليوسفي وجطو و عباس الفاسي، سواء تعلق الأمر بنظام التغطية الاجتماعية (راميد) أو برنامج تيسير أو الصندوق الوطني للتكافل الأسري، وغيرها كثير مما لا يتسع المقام لذكره في حين اكتفت الحكومتان السابقة والحالية بتدبير هذه البرامج الاجتماعية، التي تندرج في سياق الدعم الاجتماعي للطبقة المعوزة لتحقيق أهداف وطنية استراتيجية تهم التعليم و الصحة وما إلى ذلك، ومهم أن يسجل الرأي العام، في مثل هذه الظروف الدقيقة، أن عضوا في الحكومة يقر ويعترف بفشل الحكومة في تدبير هذه البرامج عبر التأكيد على أنها لا تصل إلى مستحقيها.

الإشكال السياسي الكبير بشأن الدعم الاجتماعي يتمثل في وجود أوساط سياسية توظف برامج الدعم الاجتماعي الواضحة التمويل، من خلال الجمعيات وبرامج الجماعات الترابية، أو المجهولة التمويل، في التأثير على القرار السياسي، حيث يتم توظيف البر والإحسان لاستمالة الناخب الوطني، ويتحقق ذلك بسبب فشل الحكومة في مراقبة طبيعة مختلف المبادرات التي توظف فعل الخير سياسيا، وفي وصول الدعم الاجتماعي إلى مستحقيه.

لذلك نأمل أن تتحمل الحكومة مسؤولية مضمون تصريح عضو منها بفتح تحقيق في هذا الصدد لمعرفة أسباب هذا التقصير وتحديد هويات المتورطين فيه.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

(Visited 203 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

انتحار متسول ضرير في ظروف غامضة ضواحي إنزكان ايت ملول

انتحار متسول ضرير في ظروف غامضة ضواحي إنزكان ايت ملول

انتحار متسول ضرير في ظروف غامضة ضواحي إنزكان ايت ملول العلم الإلكترونية: الحبيب اغريس في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *