الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-02-27 09:28:36

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

 

لم تجد قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية، من خلال أذرعها الإعلامية ما يسعفها في تبرير الانتكاسة، التي أصابتها بعد أن نشر السيد «ريكاردو سانتشيت سيرا» رئيس ما يسمى ب «المجلس البيروفي للصداقة مع الشعب الصحراوي» مقالا دعا فيه الانفصاليين إلى «اغتنام الفرصة التاريخية التي تتيحها العملية السياسية للأمم المتحدة وقبول مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب كتسوية سياسية للنزاع في الصحراء»، أقول، لم تجد القيادة الانفصالية من رد غير مهاجمة حليف الأمس واتهامه بالعمالة للمغرب. وهو رد بئيس للغاية، ولا ندري ما إذا كانت هذه القيادة تدرك حقا حجم بؤس هذا الرد، لأنه إذا كان حليف الأمس أضحى بين عشية وضحاها عميلا للمغرب بخلفية الإغراءات، فلأنه كان كذلك حينما كان حليفا بالأمس القريب، يقوم بالتسويق للأطروحة الانفصالية في دولة البيرو، البعيدة جدا جغرافيا من موقع النزاع.

 

هم هكذا، حينما يضيق الخناق عليهم، وتلاحقهم الانتكاسات وتتوالى عليهم الخيبات، لا يترددون في إطلاق العنان للتبريرات الواهية التي تفضح الأساليب الدنيئة، التي يوظفونها بدعم من المخابرات الجزائرية للتسويق لأطاريحهم التافهة.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة
(Visited 1 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الافتتاحية.. التعامل اللامسؤول للحكومة مع تقارير الهيآت الرقابية والقضائية

الافتتاحية.. ما تقدمت أمة تنكرت للبحث العلمي

Last updated on نوفمبر 17th, 2019 at 10:21 ص الافتتاحية.. ما تقدمت أمة تنكرت للبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *