الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2018-12-19 14:04:27

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

سواء تعلق الأمر بالعرض السياسي الهام، الذي افتتح به الأمين العام لحزب الاستقلال الدورة العادية الأولى للجنة المركزية، التي التأمت صبيحة يوم السبت الماضي أو بالبيان العام الوازن، الصادر عن اجتماع هذه المؤسسة الحزبية، فإن ما تضمنته الوثيقتان لايقبل التجزيء، واقتطاع فقرات معينة عن سياقها العام الحقيقي، بغرض التوظيف السياسي ضد جهة معينة، لايمكن أن يكون مقبولا ولا موضوعيا عزل جملة أو فقرة عن سياقها العادي وتحويلها إلى سهم يوجه إلى صدر جهة معينة، ولا لتعزيز موقف سياسي معين لطرف ضد طرف آخر.

العرض السياسي الهام للأمين العام للحزب والبيان العام، الصادر عن اللجنة المركزية لم يكونا موجهين ضد شخص أو جماعة أو حزب، لأن مواقف حزب الاستقلال لم تكن في يوم من الأيام تستهدف الأشخاص، ولم تَنْتَم في لحظة من   اللحظات للشعبوية ولاهي صالحة لتصفية الحسابات بين الأفراد والجماعات، بل إن الوثيقتين معا ركزتا على القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الكبرى، التي ترهن حاضر ومستقبل البلاد وتهم مصير الشعب المغربي، وحزب الاستقلال يملك من الشجاعة والجرأة والقدرة على الخطاب مايكفي لتسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية. لذلك حينما تحدث البيان العام الصادر عن اللجنة المركزية، عن مواقف الحزب من المؤسسات الدستورية، وخصوصا من القضاء فإن الأمر كان ولازال بعيدا عن البحث عن موقع للإصطفاف إلى جانب جهة ضد أخرى فيما لاينفع البلاد والعباد، بل إن الحزب يجدد التأكيد على استقلالية القضاء، الذي نعتز بأدائه، ونفتخر بقضاته بما ينسجم مع المواقف الثابتة لحزب الاستقلال، من هذه السلطة الرفيعة التي تحفظ العدالة وتحقق العدل في البلاد.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي***
(Visited 5 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

" تيلدا سوينتون "

98‭ ‬شريطا‭ ‬من‭ ‬34‭ ‬بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18

98 شريطا من 34 بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18 السيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *