الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2018-05-17 21:15:03

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

الخروج الإعلامي اللافت لرئيس مجلس المنافسة في هذه الظروف الدقيقة يحسب للرجل، لأنه اختار الحديث في قضية شائكة تهم مؤسسته الدستورية وتحمل مسؤوليته في هذا الصدد. وقد كان بوده أن يحتمي في الصمت كما فعل كثير من قبله مادام الراتب السمين يدخل حسابه البنكي في نهاية كل شهر، ويجنب نفسه متاعب أخرى كثيرة.

لكنه يبدو أنه قرر وضع كل هذه الحسابات جانبا ليوضح كثيرا من الحقائق التي كانت غائبة عن النقاش العام، وكان مجلس المنافسة الشماعة التي كان البعض يعلق عليها كثيرا من الأسباب.

الرجل يؤكد ما يفيد أن مجلس المنافسة حوصر لكي لا يتمكن من القيام بأدواره الدستورية، لأن القيام بهذه المهمة كانت ولا تزال تتطلب ميزانية وموظفين وخبراء وتقنيين ولوجستيك، بما يمكنها من الإحاطة بالقضايا التي يجب أن تعرض عليها أو تبادر إلى تناولها.

ولن نحتاج إلى إعمال كثير من الاجتهاد لنستنتج أن تعطيل دور هذه المؤسسة الدستورية لم يحدث من قبيل الصدفة، بل حدث ذلك لأنه يخدم مصلحة جهة ما، أو مصالح جهات ما مرتبطة بالمجالات التي يشتغل عليها مجلس المنافسة. والتي قد تكون انطلقت في ردع هذا المسؤول عن مواصلة الحديث في هذا الشأن الخطير بالترويج لخبر إعفائه من المنصب الذي يشغله.

لسنا في حاجة إلى التذكير بهذه المناسبة بأن تعطيل دور مجلس المنافسة يندرج في عمق قضية الفساد الذي استشرى في البلاد لفترات طويلة، بسبب تواطؤات الشركات في مجال الأسعار، وبسبب سلوكات الهيمنة والاحتكار لكثير من المواد الإنتاجية والاستهلاكية، مما مكن بعض الجهات من مراكمة الأرباح الخيالية في زمن قياسي.

أظن أنكم عرفتم الآن من يبذل قصارى الجهود لتعطيل دور هذا المجلس، وأن الحكومة السابقة والحالية ساعدتاه كثيرا على تحقيق الهدف المنشود.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي***
(Visited 27 times, 1 visits today)

عن عبد الله البقالي

عبد الله البقالي
حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

فرض البرلمان الأوغندي ضريبة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث يدفع المواطن الراغب باستخدام الفيس بوك أو تويتر أو واتس آب مبلغا يعادل 19 دولارا سنويا. وقال المتحدث باسم البرلمان الأوغندي كريس أوبور، إن القانون الجديد للضريبة أقر الأربعاء وسيصبح ساريا بدءا من السنة المالية الجديدة. وأشار البرلمان إلى أن الهدف من الضريبة زيادة الدخل العام، لكن المنتقدين للقرار قالوا إنه يهدف لمنع الانتقادات للرئيس يوويري موسيفيني الذي يتربع على السلطة منذ عام 1986. وقال مسؤول كبير في وزارة المالية، إن الشركات المشغلة للإنترنت ستحصل الضريبة عن كل بطاقة ذكية تستخدم للوصول إلى أي من منصات التواصل الاجتماعي. وقال نيكولاس أوبيو وهو محام في العاصمة كمبالا يقود منظمة حقوقية محلية، "إنها وسيلة جديدة لقمع حرية التعبير.. هو أمر يُراد به القضاء على الدور المركزي المتزايد لمواقع التواصل الاجتماعي في العمل السياسي". ويستخدم 40% من سكان أوغندا البالغ عددهم 40 مليون نسمة الإنترنت، وفقا لبيانات هيئة الاتصالات الأوغندية وهي منظم الاتصالات الرسمي. ويستخدم فيسبوك وواتساب على نطاق واسع في أوغندا والعديد من الدول الإفريقية الأخرى. وتقول مؤسسة وورلد وايد ويب الدولية، إن استخدام البيانات في إفريقيا ضمن الأعلى تكلفة على مستوى العالم.

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة…

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة… العلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *