أخبار عاجلة
الرئيسية / كتاب الرآي / صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا..

صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا..

آخر تحديث :2017-02-22 14:46:51

Last updated on فبراير 24th, 2017 at 02:49 ص

صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا..

يتصيدهم كل يوم في الحدائق وبوابات العمارات وفي الزوايا العارية من المكان

 

أحمد الميداوي

  • العلم: باريس أحمد الميداوي

 

ثلاث جثث بمدخل حديقة “فلوبير” بمدينة بوردو، أربع جثث بأماكن متفرقة بمدينة ليون، وجثتان برصيف الحي الإيطالي بباريس، وواحدة برصيف محطة غاريبالدي بميترو الأنفاق، وخمس جثث بحديقة فانسان بضواحي باريس.. الحصيلة 15 جثة في يوم واحد (18 فبراير 2017).. ففي كل سنة تحصد الموت المئات منهم بشكل فوري وتترك الآلاف يموتون ببطء بعد أن يتغلغل الصقيع في أجسادهم فيصبح العلاج ضربا من الخيال…408 قضوا سنة 2015 و502 سنة 2016 و364 إلى حدود الاثنين الماضي.. لم يموتوا أعزاء من أجل فرنسا، بل ماتوا بشكل عبثي بفرنسا بعد أن قذف بهم البؤس والحرمان إلى الحدائق وبوابات العمارات وإلى الزوايا العارية في المكان. من هؤلاء؟ وإلى أي صنف من البشر ينتسبون؟ إنهم ببساطة “صقيعية” مشردون يقتلهم الصقيع كل يوم. يسمونهم بالبشر الذين لا يجدون مأوى يلجأون إليه في نهاية يومهم (إس.دي.إيف). ويُنظر إليهم ا على أنهم أشخاص بلا مكان ولا هوية ولا حتى مواطنة. ومن الأجدر أن نسميهم بشرا من الدرجة الأخيرة، ومن أبخس الفئات وأكثرها حرمانا من الحقوق والرعاية. يختبئون في الأنفاق وفي الزوايا الخلفية من المكان، حتى لا يصادفهم موظفو الإحصاء أو مرشح يتسوّل أصواتا ضائعة على خلفية وعود زائفة بتمليكهم عقارا أو تقويم أوضاعهم، وهم فوق ذلك الأكثر وهنا وتهميشا في الإنسانية التي أصبحت اليوم، في ظل العولمة المجنونة، تصنف كالفنادق من صفر إلى خمس نجوم.

ثمة شريحة واسعة من هؤلاء بلا وطن وهم في قلب أوطانهم، وبلا هوية بعد أن ضاعت منهم بفعل الهجرة والتمييز العرقي وانتكاسات التاريخ. منهم من هو فرنسي الأصل والنشأة، ومنهم من ينحدر من أصول اغترابية (أفارقة، مغاربيون، آسيويون..)، لكنهم يشتركون في صلب تنوعهم، في افتقارهم لحاجة الإنسان الأساسية وهي مكان يطلق عليه مأوى.. يتقاسمون جميعهم مأساة التشرد التي تتفاقم مع منتصف فصل الخريف. هم حوالي 800 ألف ممن يختبئون في الأنفاق وفي مخيمات عشوائية بحسب المنظمات الإنسانية، بينما تقدرهم الإحصائيات الرسمية بنحو مئتي ألف نصفهم في العاصمة باريس وضواحيها.

صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا.. يتصيدهم كل يوم في الحدائق وبوابات العمارات وفي الزوايا العارية من المكان

ولأن وزارة الإسكان ومعها وزارة الأسرة منشغلتان بملفات فئات أخرى غير فئة المشردين،  فقد دعت الفدرالية الوطنية لجمعيات الإيواء وإعادة الإدماج التي تضم 750 جمعية إنسانية،  الفرنسيين من كل المشارب والفئات إلى ساحة الجمهورية بباريس لقضاء ليلة السبت القادم تحت السماء مع الضائعين المحرومين ممن لا مأوى لهم. ونصبت لهذا الغرض مئات الخيم البلاستيكية الصغيرة مفروشة بمئات الأغطية التي سيتقاسمها المتظاهرون مع المشردين في التفاتة إنسانية أصرت معها الفيدرالية على أن تشمل في الأيام القادمة مختلف أرجاء فرنسا حتى تعطي مثل هذه المخيمات صورة مجسدة عن معاناة فئات واسعة من النساء الوحيدات والشبان والمسنين والفقراء…

وتعاني فرنسا كثيرا من ظاهرة “المشردين” لدرجة أن استطلاعا للرأي أظهر في أواخر سنة 2015 أن أزيد من نصف الفرنسيين لديهم “فوبيا التشرد”، حيث 54% منهم يخافون من أن يصبحوا في الشارع مشردين بلا مأوى. ويتغلغل هذا الخوف في نفوس فئات واسعة حتى بين أصحاب الرواتب.

وفي دولة يسكنها 63 مليون شخص، يشعر نصف سكانها اليوم بأنهم مهددون مباشرة بالتشرد، وهو عدد أكبر بكثير من سبعة ملايين يعيشون تحت سقف الفقر الذي حدد بنحو 800 أورو شهريا، بحسب المعهد الوطني للإحصاء. 

وعلى قائمة الأسباب التي تجعل الناس يخشون أن يتحولوا إلى مشردين، تكاثر الديون (31 في المئة) والفصل عن العمل (21 في المائة)، وهو خوف مشروع خاصة وأن أربعين في المئة من المشردين غارقون في ديون تناهز أحيانا آلاف اليوروات.

وفي غياب إحصاء دقيق للمشردين، قدرت مؤسسة “الأب بيير” التي تنشر سنويا تقريرا عن سوء السكن في فرنسا، بنحو 2،3 ملايين شخص يعانون من هذه الظاهرة، وبنحو مليون من المحرومين من منزل شخصي. وبين هؤلاء 300 ألف يعيشون على مدار العام في المخيمات أو المنازل الجاهزة و150 ألفا في الفنادق، و200 ألف لدى آخرين، إما أصدقاء أو أقارب.

وتقدر الجمعيات حاجيات المشردين بمليار و700 مليون أورو عوض 250 مليون التي خصصتها الحكومة في متم شهر دجنبر لمعالجة الوضعية والشروع في بناء مساكن اجتماعية لإيوائهم. وبالرغم مما قدمته وزارة الإسكان من برامج استعجالية تقضي بإيجاد سكن إجباري للمشردين، ومن التصريحات والإعلانات الرسمية التطمينية، فإن جمعيات مساعدة المشردين، تنظر بعين السخط إلى الإجراءات الحكومية الخجولة التي تفتقر إلى رؤية واضحة لمعالجة الوضع المتفاقم سنة بعد سنة.

صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا.. يتصيدهم كل يوم في الحدائق وبوابات العمارات وفي الزوايا العارية من المكان
صقيع فرنسا يغتال 364 مشردا.. يتصيدهم كل يوم في الحدائق وبوابات العمارات وفي الزوايا العارية من المكان
(Visited 10 times, 1 visits today)

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

علال الفاسي.. السياسي الذي اختزل مسار أمة أوجعتها أحلامها في التحرر.. بقلم عبد العزيز كوكاس

علال الفاسي.. السياسي الذي اختزل مسار أمة أوجعتها أحلامها في التحرر.. بقلم // عبد العزيز كوكاس

علال الفاسي.. السياسي الذي اختزل مسار أمة أوجعتها أحلامها في التحرر.. بقلم // عبد العزيز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *