أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / رسالة مجهولة تفضح تلاعب رجال سلطة ومستشارين جماعيين في السكن الصفيحي

رسالة مجهولة تفضح تلاعب رجال سلطة ومستشارين جماعيين في السكن الصفيحي

آخر تحديث :2019-05-27 10:06:40

رسالة مجهولة تفضح تلاعب رجال سلطة ومستشارين جماعيين في السكن الصفيحي

رسالة مجهولة تفضح تلاعب رجال سلطة ومستشارين جماعيين في السكن الصفيحي
المعاناة اليومية لقاطني أحياء الصفيح بمديونة

 

  • العلم: محمد رزا

 

ساهمت رسالة مجهولة توصل بها الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، أخيرا، في فضح خروقات خطيرة ورشاوي تقدر بالملايين في المشروع الخاص بإيواء قاطني أحياء الصفيح بمديونة، ضواحي البيضاء، تشير بالاصبع الى رجال السلطة المحلية ومستشارين جماعيين بالمنطقة.

 

وقد أحال الوكيل العام للملك الرسالة المجهولة نهاية الأسبوع الماضي على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، نهاية الأسبوع الماضي، قصد فتح تحقيق للوقوف على حقيقة الفضائح المتضمنة فيها، من قبيل تسجيل غرباء في لائحة المستفيدين من البقع الأرضية مقابل رشاو تصل قيمتها إلى سبعة ملايين.

 

كما استنفرت الرسالة المصالح الأمنية الموازية بالمنطقة، خصوصا الاستعلامات العامة، التي باشرت بدورها البحث والتقصي، بهدف الإحاطة بهذا الملف من كل جوانبه وتحديد الجهات المتورطة، وتحرير ذلك في تقارير سترفع إلى وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني.

 

وأثيرت الفضيحة مباشرة بعد نشر لوائح الأسماء قاطني دواوير صفيحية بمديونة، استفادوا من بقعة أرضية في وقت سابق من أجل محاربة السكن غير اللائق، حيث تبين أن عددا كبيرا من المستفيدين غرباء عن المنطقة أو مقربين من مستشارين جماعيين وأفراد عائلاتهم، في حين حرمت أسر معوزة وأرامل يقطن بالمنطقة منذ عقود طويلة من الاستفادة.

 

وفي انتظار ما سيؤول اليه التحقيق فان رائحة المال والفساد تفوح من هذا الملف الذي قد يطيح بعدة رؤوس.

(Visited 34 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

طنجة.. إعتقال نادل مقهى بعد إدلائه بتصريحات كاذبة حول جريمة وهمية للإعلام

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال يوم أمس الأحد 20 شتنبر الجاري ، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة لنادل مقهى يبلغ من العمر 35 سنة، والذي  يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالإدلاء ببيانات كاذبة والتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *