أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / جمعية حقوقية تدخل على الخط في قضية المعلمة التي قصت شعر تلميذها بتطوان

جمعية حقوقية تدخل على الخط في قضية المعلمة التي قصت شعر تلميذها بتطوان

آخر تحديث :2016-09-29 10:59:51

بعدما أثارت قضية طفل تطواني موجة جدل تناقلتها مواقع إلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، حين أقدمت معلمة بمدرسة “سيدي الصعيدي الابتدائية” بذات المدينة بقص شعر تلميذ من تلاميذها أمام أنظار زملاءه.

وفي هذا الصدد طالب أب الطفل على لسان فاعلة جمعوية بمدينة تطوان، برد الاعتبار لابنه لكي يحس هذا الأخير أن والده إلى جانبه وينصف أمام زملاء قسمه وأقرانه، وقرر متابعة المعلمة قضائيا بالإضافة إلى وضع شكاية في نيابة التعليم بتطوان.

وأوضح الأب، أن “لا غرض له في تحوير قضيته، بل هناك بعض الأشخاص الذين أرادوا استغلال قضية الطفل بحكم الانتخابات” وذلك حسب ما قالته فاعلة جمعوية في اتصال مع موقع القناة الثانية، وفضلت عدم ذكر اسمها.

وشدد الأب على لسانها، “أن من يحاول استغلال قضية ابنه سيتابعه قضائيا”. وأضافت الفاعلة الجمعوية، أن نيابة وزارة التربية الوطنية بتطوان اتصلت بالأب قصد الاستفسار في الموضوع، وتابعت قائلة: ” إن هذا الاتصال من النيابة لم يكن بغرض الضغط على الاب وإنما لمعرفة واقعة ما حصل ولم يتخذ أي إجراء رسمي بخصوص الواقعة بعد” وأشارت ذات المتحدثة، إلى أن الطفل يدرس في المستوى الثالث ابتدائي ويبلغ من العمر ثماني سنوات وينحدر من أسرة بسيطة ومتواضعة.

وأكدت المتحدثة، أن ما حصل لهذا الطفل يمكن أن يتكرر مع أطفال آخرين لو تم السكوت عنه سيسبب عقدا نفسية للجيل القادم.

من جهته ندد أقبايو الحسن، رئيس جمعية كرامة للدفاع عن حقوق الإنسان، بهذا الفعل الصادر عن المعلمة، واعتبر الواقعة أنها غير قانونية وتجاوزا في مهامها في حق هذا الصغير، وأكد أن هناك قانون داخلي ينظم علاقة التلميذ داخل المؤسسة وليس لها حق الاعتداء عليه بالإقدام على حلق شعره أمام أعين زملائه.

(Visited 3 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية لعدول المغرب تؤكد عدم دستورية المادتين 63 و93 من مشروع قانون المالية

النقابة الوطنية لعدول المغرب تؤكد عدم دستورية المادتين 63 و93 من مشروع قانون المالية

اجتماع المكتب الوطني للنقابة الوطنية لعدول المغرب بالمقر المركزي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بالرباط النقابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *