أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / جمال أغماني يحرج عمر الشرقاوي في قضية إلغاء فوزه بالانتخابات ووصول بنكيران إلى البرلمان

جمال أغماني يحرج عمر الشرقاوي في قضية إلغاء فوزه بالانتخابات ووصول بنكيران إلى البرلمان

آخر تحديث :2020-06-01 23:03:26

الصيغة التي كتبها الشرقاوي ليست صحيحة بتاتا وإطلاقا

نفى الوزير الاتحادي السابق جمال أغماني، في رده عن سؤال وجهه له أحد النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، ما نسبه إليه عمر الشرقاوي، الأستاذ الجامعي، الذي سبق أن كتب على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ما يلي: “لولا اليوسفي لما صعد بنكيران للبرلمان، وعلى الوزير السابق جمال اغماني ان يتحدث يوما ما عن تفاصيل اسقاطه من منصبه البرلماني بسلا، ليصعد بنكيران الى قبة البرلمان بطلب من ادريس البصري خلال انتخابات جزئية جرت في 1998”.

جمال أغماني

وأضاف الشرقوي في التدوينة ذاتها، أن “التاريخ سيتذكر ان اليوسفي خير اغماني بين المواجهة السياسية ووضع تجربة التناوب على المحك او الموافقة على قرار قبول بنكيران في البرلمان . مهما يكن ينبغي ان يحكي القصة صاحبها والمعنيين بها”. (الفقرة منقولة كما كتبت بأخطائها).

في هذا الصدد، رد الوزير الاتحادي بما يلي: “ليس صحيحا بتاتا وإطلاقا صديقي منير بالصيغة التي كتبها الصديق عمر”، وبذلك يكون الأستاذ جمال أغماني قد وضع الأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي في وضعية حرجة جدا .

عمر الشرقاوي

ويذكر أن طعنا دستوريا كان قد ألغى فوز الأستاذ أغماني بالمقعد البرلماني، بسبب لا علاقة للأستاذ أغماني به، بل يعود إلى سوء تقدير من أعضاء أحد مكاتب التصويت والسلطات المحلية بسلا .

فهل يعتذر الأستاذ الشرقاوي عما نسبه للأستاذ أغماني؟

(Visited 212 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان تخرج عن صمتها حول الأوضاع الأخيرة

تابعت وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان الجرائم الخطيرة والبشعة التي تعرض لها بعض الأطفال، في الآونة الأخيرة، والتي اهتز لها الرأي العام بقوة رافضا ومستنكرا، ومطالبًا بمعاقبة الجناة، ووضع حد لهذه الجرائم التي تستهدف فئة اجتماعية هشة، والتي ينبغي توفير الحماية الكاملة لها ،وأعلى درجات اليقظة والتدخل المطلوبين للوقاية من المخاطر المحدقة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *