أخبار عاجلة
الرئيسية / slider 2 / توقيف الزميل علال مليوة مراسل جريدة «العلم» بالقنيطرة من قبل أمني وتعريض حياته للخطر

توقيف الزميل علال مليوة مراسل جريدة «العلم» بالقنيطرة من قبل أمني وتعريض حياته للخطر

آخر تحديث :2020-06-11 11:48:37

توقيف الزميل علال مليوة مراسل جريدة «العلم» بالقنيطرة من قبل أمني وتعريض حياته للخطر

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تعرب عن تضامنها وتستهجن تصرف المسؤول الأمني

 

أمني يعرض حياة مراسل جريدة «العلم» بالقنيطرة للخطر
أمني يعرض حياة مراسل جريدة «العلم» بالقنيطرة للخطر

العلم: الرباط

تعرض الزميل علال مليوة مراسل جريدة العلم بالقنيطرة إلى عملية توقيف من طرف رئيس الدائرة الأمنية السادسة بالقنيطرة، صباح يوم الاثنين 8 يونيو الجاري بعدما كان متوجها لصيدلية الحي الذي يقطن به، حيث فوجئ برجل أمن بمفرده متجها نحوه وبدون أي مقدمة طلب منه البطاقة الوطنية، ثم قام باعتقاله ونقله إلى مخفر الأمن.

وحسب المعطيات كما يرويها الزميل مليوة، فإن المسؤول الأمني وبعد أن أخبره زميلنا بنسيانه للبطاقة الوطنية وبإمكانية جلبها من بيته الذي يقف بمحاذاته قام بنقله عبر عربة تابعة للأمن يقودها منفردا إلى مقر الدائرة السادسة التابعة للمنطقة الأمنية المهدية.

وأضاف مليوة أنه بعد وصولهما إلى الدائرة الأمنية  تم حشره مع مجموعة من المواطنين مكدسين في قاعة صغيرة بدون احترام مسافة الأمان، في ظروف أقل ما يقال عنها أنها لا تحترم الشروط المعمول بها في هذه الطروف العصيبة.

بل إن الأخطر من كل ما سبق، حسب رواية الزميل مليوة، هو إجباره من قبل  المسؤول الأمني على التوقيع على محضر يتضمن اتهامه  بخرق الحظر الصحي وبممارسة الرياضة، والحال انه مصاب بمرض المفاصل وغير قادر على ممارسة النشاط الرياضي، ولم يسمح له بالمغادرة إلا بعد توقيع المحضر.

الواقعة التي تعرض لها الزميل علال مليوة أثارت سخط واستنكار فعاليات جمعوية وحقوقية بالقنيطرة من بينها المكتب الجهوي للهيئة الوطنية لناشري الصحف والمكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالقنيطرة، الذي عبر عن  استهجانه الشديد، لما قام به رئيس الدائرة الأمنية السادسة بمنطقة بئر الرامي، في حق الأستاذ علال مليوة .

و أكد المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالقنيطرة، في بيان توصلت “العلم” بنسخة منه، تضامنه المطلق واللامشروط مع الأستاذ علال مليوة، الوجه الصحفي المعروف بإقليم القنيطرة، واعتبر أن ما قام به المسؤول الأمني سلوكا متهورا وشططا في استعمال السلطة لا مبرر له.

ونبه مكتب العصبة بالقنيطرة، المسؤول الأول على الدائرة الأمنية السادسة إلى الخرق السافر والعلني للتدابير الصحية والإجراءات المقررة خلال حالة الطوارئ الصحية بمجموعة من الأحياء الشعبية التابعة لنفوذ الدائرة الأمنية السادسة، دون تسجيل أي تدخل صارم في حق “تجمعات بشرية” من قبل ممثلي السلطات الأمنية الموكول لهم العمل على فرض احترام التدابير التي يستلزمها حفظ النظام العام الصحي في ظل حالة الطوارئ الصحية المعلنة.

كما دق بيان العصبة ناقوس الخطر بخصوص تغول بعض المسؤولين خلال فترة الطوارئ الصحية “وكأن الهدف الأول بالنسبة لهم هو توقيف المواطنين وإرهابهم ووضعهم في مراكز قد تؤدي إلى نقل العدوى إليهم عوض حمايتهم من انتقال الفيروس”.

(Visited 384 times, 2 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

منظمة المرأة الاستقلالية منخرطة في القضايا ذات الراهنية وتعرب عن قلقها إزاء العنف الكبير الذي يمارس على نساء بؤرة لالة ميمونة

تقرير صادم لمنظمة المرأة الاستقلالية يدق ناقوس الخطر حول العنف الأسري خلال فترة الطوارئ الصحية

تقرير صادم لمنظمة المرأة الاستقلالية يدق ناقوس الخطر حول العنف الأسري خلال فترة الطوارئ الصحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *