أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا وحوادث / تنسيق أمني مغربي اسباني لتفكيك مافيا أغرقت بعض الأسواق المغربية باللحوم الفاسدة

تنسيق أمني مغربي اسباني لتفكيك مافيا أغرقت بعض الأسواق المغربية باللحوم الفاسدة

آخر تحديث :2016-08-26 09:10:57

Last updated on أغسطس 28th, 2016 at 11:24 ص

• عبد العزيز العياشي

تناقلت بعض المصادر   بحر هذا الأسبوع ، أن الأجهزة الأمنية بالعديد من الجهات وخاصة الأقاليم الشمالية للمملكة تباشر عمليات البحث عن مافيا مغربية إسبانية أغرقت العديد من الأسواق بمواد غذائية ، ضمنها كميات كبيرة من مشتقات اللحوم التي أعدت في معامل غير مرخص لها داخل المدينتين المحتلتين سبتة و مليلية  .

ولم تستبعد الأخبار المتداولة في هذا الشأن أن المكتب الوطني للسلامة الصحية يكون قد بعث بتقارير وتحريات عن كميات كبيرة لمشتقات اللحوم صادرها خلال الشهرين الماضيين ، مؤكدة أن الأجهزة الأمنية على اختلاف تلاوينها تحاول تفكيك مافيا إسبانية ومغربية تتوفر على قاعدة خلفية بالمدينتين المحتلتين ، وتقوم بتوزيع مواد فاسدة أو تقتني من معامل سرية غير مرخص لها .

وتقوم السلطات المغربية بالتنسيق مع نظيرتها الإسبانية ، تضيف ذات المصادر، من أجل القيام بمداهمات داخل المدن المحتلة لمصادرة المواد الفاسدة التي توزع على نطاق واسع بكل من مدن الناظور والفنيدق وتطوان والحسيمة والعرائش والمضيق ..

وأكدت ذات المصادر أن التقارير التي أعدها المكتب الوطني للسلامة الصحية دق ناقوس الخطر حول تهديد صحة المغاربة بسبب هاته المواد ، حيث أوضح في تقريره أن الكميات تضاعفت مقارنة بالسنة الماضية مع امتداد مساحة ترويجها .

وأثبتت التحريات الأولية أن الأمر لا يتعلق فقط بتهريب معيشي بسيط ، بل بكميات كبيرة جدا ، وهو ما يؤشر   على وجود شبكة منظمة ومافيا حقيقية تغرق الأسواق المغربية بمواد فاسدة ، كما أن السلطات المغربية والاسبانية اتفقتا على تشديد المراقبة على المعابر الحدودية البرية والبحرية من أجل محاصرة أنشطة مافيا اللحوم و مشتقاتها .

 

(Visited 20 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

ولاية أمن الرباط تتفاعل مع صورة طفلة معتدى عليها تداولتها وسائل التواصل الإجتماعي

التواصل الاجتماعي تظهر فيها طفلة تحمل جروحا بالوجه، ومشفوعة بتعليقات تدعي أنها كانت ضحية للضرب والجرح وأن مصالح الشرطة لم تتمكن بعد من توقيف المشتبه فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *