أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / تفاصيل جديدة في وفاة نافس بالعرائش لقت حتفها داخل سيارة إسعاف بطنجة

تفاصيل جديدة في وفاة نافس بالعرائش لقت حتفها داخل سيارة إسعاف بطنجة

آخر تحديث :2020-06-17 21:24:13

تفاصيل جديدة في وفاة نافس بالعرائش لقت حتفها داخل سيارة إسعاف بطنجة

جارتها التي رافقتها تؤكد للعلم ان الهالكة لفظت انفاسها الاخيرة بين يديها وهي غارقة في دمائها داخل سيارة اسعاف دون مرافقة اية ممرضة والجهات الوصية على قطاع الصحة تلزم الصمت امام الرأي العام

 

وفاة نافس بمدخل طنجة على متن سيارة إسعاف
وفاة نافس بمدخل طنجة على متن سيارة إسعاف

العلم: تحقيق – هشام الدرايدي

بعد مرور ثلاثة أيام من وفاة نافس على متن سيارة إسعاف تابعة لمندوبية الصحة بالعرائش بمدخل مدينة طنجة كانت متوجهة إلى مستشفى محمد الخامس، قررت “ث.م” الإفصاح لجريدة العلم عن تفاصيل مهمة لفترة ما قبل وفاة السيدة “سهام.ب”، ومعاناتها داخل المستشفى الاقليمي لالة مريم بالعرائش بعد وضعها لمولودها مباشرة و تغير حالتها.

و أكدت “ث.م” وهي جارة “سهام.ب” أنها رافقتها معظم أشهر حملها، بحكم بعد الهالكة عن اهلها الذين يقطنون بضواحي وجدة، ولا احد لها بالعرائش سوى  زوجها الذي يعمل جنديا باحدى الثكنات العسكرية بالعرائش و المحكوم عليه بالغياب المتكرر عن بيته بسبب عمله و خصوصا في الجائحة التي يعيشها بلدنا ، فكانت هي مرافقتها و بئر اسرارها، و معينة أمورها في كل صغيرة وكبيرة قبل الوضع و اثناءه، مؤكدة أن الهالكة كانت بصحة جيدة، و قد تابعت مع احد اطباء الطب العام بعيادته الخاصة، الذي أخبرها قبل الوضع انها لا تعاني من فقر الدم، أو نقصان في احد الفيتامينات او الحديد، مشيرا ايضا ان كل شيئ بجنينها و صحتها طبيعي جدا، مؤكدة و رغم أنها تقطن بالطابق الرابع بمسكن تكتريه و زوجها، إلا أنها لم تشتكي يوما ألما وصعوبة في الحركة بسبب حملها، او عائقا جسديا أثناء الحمل  وان بنيتها كانت قوية، حتى اقترب وقت الوضع و أوشك، و ذلك يوم الجمعة الماضي من الأسبوع المنصرم، بعد أن ألمَّ بها ألمُ المخاض، قررتا السيدتان التوجه الى قسم الولادة في تمام السابعة مساء، للتاكد من موعد الوضع، فقابلتهما مولدة و عاينت حالتها، ثم اعلمتهما ان الحامل قد تحتاج لإجراء عملية قيسرية من أجل الوضع كاجتهاد منها، طالبة منها اجراء فحص التصوير بالصدى (echographie) خارج المستشفى باحدى المصحات الخاصة، و الذي لا يمكنها اجراؤه بذات القسم رغم توفره على جهازين بحكم عدم وجود اي طبيب مولد في ساعات الدوام الليلي و نهاية الاسبوع، ثم طلبت منها العودة الى بيتها معتبرة ما قالته لها عن العملية يبقى أمرا مستبعدا، و اوصت المولدة السيدة الحامل و مرافقتها بمتابعة تطور ألم المخاض، و العودة عند اشتداده، تضيف “ث.م” انه فعلا و في الصباح الباكر من يوم السبت توجهتا الى نفس القسم للمعاينة الثانية و معرفة ما اذا كان موعد الوضع اقترب، لكن المولدة ارجعتهما الى المنزل لان الموعد لم يحن بعد، و في تمام  الساعة 12 و 30 دقيقة من نفس اليوم عادت الحامل رفقة مرافقتها الى قسم الولادة، فقامت السيدة الحامل بممارسة حركة المشي بطلب من المولدة، الى ان حان وقت الوضع في تمام 14:30 حسب ما هو مثبت في تصريح الولادة لدى إدارة المستشفى، فانقلب حال النافس بعد نصف ساعة من وضعها تضيف المصرحة، و شحب لون وجهها الذي اصبح مصفرا و تغطت جوانب فمها بمادة بيضاء كزبد البحر، فعللت المولدة السبب ان عملية خياطة الجرح لم تنجح لمرتين متتاليتين و ان السيدة تحتاج الى نقلها فورا نحو مستشفى محمد الخامس بطنجة، لتلقي العلاج الضروري على يد متخصص توليد الذي لا يتوفر المستشفى الإقليمي بالعرائش في اوقات الدوام الليلي و عطل نهاية الأسبوع على خدماته، مؤكدة لها ان خياطة الجرح في المنطقة “الغليظة” لم تنجح، و انها قد تحتاج لكميات دم اضافية لن تتوفر ايضا بالعرائش الا بمستعجلات طنجة، ما نبه المرافقة إلى أمر مريب استفسرت عنه المولدة متسائلة أن الجرح يفتح من المنطقة “الضعيفة او الرقيقة” و أنها سبق و انجبت 6 اطفال ولها دراية بهذا الموضوع، اضافة الا ان الخياطة لا تحتاج دما إضافيا، و خصوصا أن الواضعة لم تكن تعاني من فقر الدم و أن وضعها كان طبيعيا، تساؤلات السيدة المرافقة للحامل بقيت عالقة بين الشفتين دون اجابة، و خصوصا بعد ان رفضت المولدة ارسال احد الممرضات مع المريضة بسيارة الاسعاف أو مرافقتها بنفسها مجيبة اياها “لا لا مانمشيش معاها ما نتحملش المسؤولية…” ملوحة بكلتا يديها في الهواء.

ويضيف ذات المصدر خلال تصريحه المصور العلم تحتفظ بنسخة منه أن مغادرة سيارة الإسعاف كانت في حدود الرابعة و النصف و الخامسة إلا الربع بعد زوال يوم السبت، والوصول الى مدينة طنجة كان بعد تمام الساعة السادسة، عكس ما هو مثبت بمحاضر المستشفى التي تقر مغادرتها قسم الولادة في تمام الثالثة و النصف، و أثناء سير سيارة الاسعاف لاحظت “ث.م” بركة من الدم على مستوى سطح ارضها، و المريضة غارقة في دمائها، و قد شحب لون وجهها اكثر، وبدأت بإصدار صوت يشبه “الحازوقة”، لتلفظ انفاسها الاخيرة على متن سيارة الإسعاف بعد مضي 45 دقيقة من مغادرتها العرائش، و تضيف ايضا ان الأطر الطبية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة استنكروا تصرفات المستشفى الإقليمي بالعرائش الذي يرسل المرضى امواتا، و التملص من المسؤولية حسب ذكرها.

و في جانب آخر تعذر على جريدتنا التوصل بنسخة من تقرير لجنة تقصي الحقائق الذي باشرته ادارة المستشفى و التي وعدتنا بالتوصل به بعد انتهاء اللجنة من انجازه خلال 24 ساعة من وفاة النافس، المدة التي تحولت الى 48 ساعة ثم 76 ساعة، و اننا لا يمكن التوصل به و سيرفق تقرير اللجنة مع تقرير التشريح الطبي للجثة التي أمرت النيابة العامة بطنجة باجرائه و يسلم لها، و حسب ما أسر لنا به احد المسؤولين بالمستشفى أن اللجنة خلصت في تقريرها على أن وضع المولود تم بشكل عادي و المريضة لم تتعرض للنزيف لا داخل قسم الولادة، ولا على متن سيارة الإسعاف، و السبب راجع كاحتمال و في انتظار تقرير التشريح الطبي الى كرة من الدم كانت بداخل الحامل تحركت باطنيا بعد الوضع لتصيب القلب.

كما أسرت لنا مصادر مقربة من المشفى أن قسم الولادة يتداول عن وقوع خطأ طبي، و ان النزيف بدأ بالقسم بحوالي 1 لتر من الدم المهدور، و لترين آخرين تقريبا بسيارة الاسعاف، قد يكون سببه المشيمة “الخلاص” الذي انبثر أثناء التوليد و عادت الى الوراء مسببة نزيفا داخليا.

وفي غياب معطيات رسمية من الجهات الوصية على القطاع التي حاولنا جاهدين للتواصل معهم دون جدوى للحصول على بعض النسخ من الوثائق الرسمية، تبقى كل هاته التسريبات التي توصلت بها الجريدة من داخل المشفى فرضيات حتى ثبوت عكس ذلك من خلال التقريرين المسلمين للنيابة العامة، إلا أننا كذلك نؤمن الا نارا بدون دخان، و خصوصا ما أُسرّ لنا يتناغم و تصريحات الشاهدة الوحيدة التي رافقت الهالكة في جميع محطاتها العلاجية.

وللوصول إلى الحقيقة النسبية لا المطلقة، في سبب وقوع مثل هاته المآسي بهذا القسم بالذات الذي تشار اليه العديد من اصابع الاتهام والتفريط الممنهج الموجهة له من طرف ساكنة العرائش، فإن قضية سهام من وجدة اعادت الى الاذهان قصة فرح من القصر الكبير قبل أشهر من العام الماضي، والتي ادخلت تحت  قبة العدالة بابتدائية العرائش طبيبين زوج وزوجة، و بعد ان كان المستشفى الإقليمي يتوفر على 3 أطباء مولدين، اصبح الان به طبيب واحد لا يداوم الا 5 ايام بالاسبوع لمدة 5 ساعات باليوم فقط، طارحين تساؤلات معلقة بأفواه فاعلين جمعيين بالعرائش، ماذا فعلت وزارة الصحة المغربية في ملف قسم الولادة بإقليم العرائش بعد توقيف طبيبين مولدين، غير فتح نعوش جديدة للحوامل؟!!

(Visited 9٬459 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

منظمة المرأة الاستقلالية منخرطة في القضايا ذات الراهنية وتعرب عن قلقها إزاء العنف الكبير الذي يمارس على نساء بؤرة لالة ميمونة

تقرير صادم لمنظمة المرأة الاستقلالية يدق ناقوس الخطر حول العنف الأسري خلال فترة الطوارئ الصحية

تقرير صادم لمنظمة المرأة الاستقلالية يدق ناقوس الخطر حول العنف الأسري خلال فترة الطوارئ الصحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *