أخبار عاجلة
الرئيسية / slider 2 / تشييع جثماني الطفلين فاروق ودعاء ضحيتا جريمة القتل التي هزت مراكش في جنازة مهيبة

تشييع جثماني الطفلين فاروق ودعاء ضحيتا جريمة القتل التي هزت مراكش في جنازة مهيبة

آخر تحديث :2020-08-04 12:30:00

جنازة مهيبة للطفلين فاروق ودعاء ضحيتا جريمة القتل التي هزت مراكش

العلم الإلكترونية – مراكش نجاة الناصري

تم مساء يوم الإثنين ثالث غشت الجاري، دفن جثماني الطفلين فاروق ودعاء ضحيتا جريمة القتل التي هزّت حي القصبة بالمدينة العتيقة  بمدينة مراكش ثالث أيام عيد الأضحى ، بمقبرة سيدي عمارة بتراب جماعة المشور القصبة في موكب جنائزي مهيب بحضور  المئات من المواطنين المحتشدين على طول الشارع المؤدي إلى المقبرة وقبالة بوابتها، في الوقت الذي قامت فيه السلطات بالسيطرة على الوضع من خلال منع المواطنين من الإقتراب من السيارة التي تقل جثماني الهالكين

ويدكر أن هده الجريمة البشعة خلقت حالة من الصدمة في صفوف ساكنة الحي السالف دكره بعدما إستيقضو على تفاصيلها تالت أيام عيد الأضحى المبارك 

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الشرطة القضائية كانت قد باشرت، صباح اليوم الأحد، إجراءات معاينة جثتي الهالكين، وهما طفل وطفلة يبلغان من العمر على التوالي 12 و14 سنة، تعرض أحدهما للخنق بغرفة بالطابق الأول بمسكن العائلة الكائن بحي القصبة بمدينة مراكش، فيما تعرضت الفتاة لطعنات باستعمال السلاح الأبيض بسطح نفس المنزل.

و أضاف المصدر ذاته أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى الاشتباه في تورط زوجة الأب في ارتكاب هذه الجريمة، وذلك لأسباب ودوافع يعكف البحث التمهيدي حاليا على تحديد طبيعتها.

وقد تم، حسب البلاغ، الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذه الجريمة.

ويشار إلى أن الهالكة  دعاء (14 سنة) ، اجتازت الامتحان الموحد  للمستوى التاسعة إعدادي بنجاح وانتقلت إلى السنة الأولى ثانوي قبل أن تقتل على يد زوجة الاب ، فيما شقيقها “فاروق” الذي يصغرها بعامين والذي قتل خنقا، نجح هو الاخر في المستوى السابعة إعدادي .

هذا ولا يزال أب الضحيتين، بمستشفى الأمراض النفسية، بعد الصدمة التي تلقاها بعد إخباره بمقتل طفليه.

وبحسب مصادرنا فان المتهمة  في هده الجريمة البشعة اعترفت بكل تلقائية، أمام مصالح الأمن، بأنها قتلت القاصرين انتقاما من والدهما الذي دخل في نزوات عدة رفقة مجموعة من النساء وكلما واجهته بالحقيقة هددها بالطلاق .

وبحسب ذات المصادر فإن الزوجة البالغة من العمر 50 سنة، قضت العيد رفقة زوجها “أحمد.ف”، بمنزله بدرب “المحاميد” بحي القصبة بالمدينة العتيقة لمراكش، قبل أن تقدم على قتل ابنيه القاصرين ساعة واحدة قبل صلاة فجر يوم الأحد.

بعدما عمدت إلى خنق الطفل بواسطة حبل لفته حول عنقه إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة، فيما قامت بدبح  شقيقته وتوجيه طعنات قاتلة في أنحاء مختلفة من جسدها.

ويذكر أن الزوج تزوج  قاتلة ابنيه منذ خمس سنوات، وذلك بعد سنوات من طلاقه من أمهما المسماة “خديجة” والقاطنة بنفس الحي هده الأخيرة التي دخلت في حالة صدمة بعد علمها بالواقعة   



(Visited 72 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

طنجة.. إعتقال نادل مقهى بعد إدلائه بتصريحات كاذبة حول جريمة وهمية للإعلام

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال يوم أمس الأحد 20 شتنبر الجاري ، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة لنادل مقهى يبلغ من العمر 35 سنة، والذي  يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالإدلاء ببيانات كاذبة والتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *