أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / تسجيل أرقام غير مسبوقة للإصابات بكورونا فيروس في المغرب.. «خبراء» يجيبون عن سؤال «هل دخلت المملكة مرحلة الذروة»؟

تسجيل أرقام غير مسبوقة للإصابات بكورونا فيروس في المغرب.. «خبراء» يجيبون عن سؤال «هل دخلت المملكة مرحلة الذروة»؟

آخر تحديث :2020-06-25 23:34:48

تسجيل أرقام غير مسبوقة للإصابات بكورونا فيروس في المغرب..

«خبراء» يجيبون عن سؤال «هل دخلت المملكة مرحلة الذروة»؟

 

تسجيل أرقام غير مسبوقة للإصابات بكورونا فيروس في المغرب.. «خبراء» يجيبون عن سؤال «هل دخلت المملكة مرحلة الذروة»؟
«هل دخلت المملكة المغربية مرحلة الذروة»؟

العلم الإلكترونية: عزيز اجهبلي

ظهور العديد من البؤر المتفرقة في شمال المغرب كما في جنوبه، هو ما يفسر المنحى التصاعدي لمؤشر الإصابة بكورنا فيروس.

بؤرة لالة ميمونة الأسبوع الماضي سجلت أكثر من 600 إصابة في يوم واحد داخل وحدة صناعية، فيما أعلنت وزارة الصحة الخميس 25 يونيو 2020، عن تسجيل 431 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، هذا ما أدى بالحصيلة الجديدة إلى أن ترفع من العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 11 آلاف و338 حالات منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي.

البروفيسور مولاي مصطفى الناجي مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء علق على هذه الوضعية بالقول، إن هذا الفيروس يصيب دول العالم بأسره، والمغرب غير معزول عن هذه الدول، وأن الحالات التي تم تسجيلها إلى حد الآن، كانت في أول الأمر حالات واردة على المغرب،  لكن أصبحنا نلاحظ حالات محلية، غير أن تدبير الوضعية الوبائية يختلف من دول لأخرى.

وأضاف الناجي، أن السلطات التي تحملت مسؤولية التدبير في المغرب، استطاعت تحقيق نتائج إيجابية، على أن ارتفاع حالات الإصابات لا يجب أن يواكبه إحساس بالرعب أو الخوف، وعلى الجميع أن يتعبأ من أجل استكمال المعركة، والانتصار على هذا الوباء، وأن المسألة مسألة أرقام فقط.

وأكد مدير مختبر الفيروسات، أن العديد من البؤر بدأت تظهر، خاصة مع رفع عدد الفحوص، لكن ما يطمئن له الإنسان، هو أن المغرب له من الإمكانيات ما يجعله قادرا على التحكم في هذه الجائحة، فضلا على توفره على ميكانيزمات التتبع والمواكبة، والمواطن يجب أن يعرف مسألة مهمة، هي أن معدل الإماتة بقي مستقرا في 214، وأن الخطير هو إن كنا في المغرب نتحدث مثلا عن الضحايا بالآلاف الشيء الذي نحن بعيدين عنه، كما أنه من الأمور التي تجعلنا مطمئنين أكثر، هو أنه لا وجود لحالات صعبة أو حرجة داخل قاعات الإنعاش.

وأشار أنه لا بد من الاقتناع، والإيمان أيضا بأن هناك مصابين بالفيروس داخل المجتمع المغربي دون أعراض، كما أنه من الواجب إدراك أن علاج هذه الحالات ممكن جدا، وأن ذلك ما يجعل المواطنين يكتسبون مناعة قد تصل إلى 40 بالمائة، مع العلم أن اللقاح هو الوحيد الذي بإمكانه أن يكسب الشخص نسبة 60 بالمائة من المناعة.

وأفاد أنه على المغاربة الوعي بأن الفيروس موجود داخل المجتمع، وأن اعتماد الفحوص داخل الوحدات الصناعة مسألة ضرورية وهامة، خاصة في هذه الظرفية بالذات، وأن الواجب حاليا هو التفكير في طرق الخلاص من الوباء.

وأكد على أن الرسالة التي يجب التركيز عليها والتوجه بها إلى المواطنين المغاربة، هي أن الحلول بيدهم، وأن المواطن هو القادر على مواجهة هذه الجائحة عبر الالتزام بالإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والنظافة. 

من جهته، قال جمال الدين البوزيدي، الاخصائي في الأمراض التنفسية والحساسية والمناعة، إن الوضعية الوبائية في المغرب مسيطر عليها تماما، موضحا أن الحالات المسجلة حاليا لا يجب أن تخيفنا، لأن المغرب ذو الأربعين مليون نسمة لم يدخل المرحلة الثالثة، بتجاوزه 11 ألف إصابة، إلا بعد أربعة أشهر تقريبا من ظهور الفيروس.

وأشار أن نسبة الفتك لم تتجاوز 1 بالمائة، واعتبر البوزيدي هذا الرقم منخفضا، بالإضافة إلى ان عدد الأموات ضئيل هو الآخر، مقارنة بما سجلته العديد من الدول التي تجاوزت المائة ألف.

وأكد الأخصائي في الأمراض التنفسية والحساسية والمناعة، أن مؤشر العدوى بالمملكة في حدود  0.7 بالمائة، الشيء الذي يدل على أن المغرب يحاصر الفيروس عبر التشخيص والتتبع والمواكبة، وهي الطرق التي قال البوزيدي عنها، إنها فعالة وتعتمدها كل الدول، التي استطاعت التغلب على انتشار الوباء، مثل الصين واليابان وسنغفورا وكوريا الجنوبية وألمانيا.

وقال المصدر ذاته، إن ما يجب الحذر منه هو موجة ثانية من الوباء، مؤكدا أن هذا هو الأخطر، وذلك بالنظر إلى تاريخ الأوبئة، التي مرت منها البشرية والتي حلت في سنوات: 1918، 1958، 1967، 2012 و2013.

وذكر أن كورونا فيروس مستجد وجديد، لا يعرف عنه الخبراء الكثير، ولكن السؤال حول الموجة الثانية من هذا الفيروس يبقى مطروحا، وعلى أنه من الواجب أخذ مسألة احتمال الإصابة بهذا الفيروس واردة دائما، كما يجب أخذ المسألة بجدية، والابتعاد عن الاستهتار في مثل هذه القضايا، وعلى الناس الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وارتداء الأقنعة الواقية، واعتماد التباعد الاجتماعي، والنظافة والحفاظ على هذه المبادئ، وتحويلها إلى أسلوب حياة وتقاليد أساسية في معيشنا اليومي.     

(Visited 380 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

حادث مفجع.. 12 وفاة وعديد الاصابات في انقلاب حافلة بأكادير

حادث مفجع.. 12 وفاة وعديد الاصابات في انقلاب حافلة بأكادير

حادث مفجع.. 12 وفاة وعديد الاصابات في انقلاب حافلة بأكادير   العلم الإلكترونية: الحبيب اغريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *