أخبار عاجلة
الرئيسية / slider 2 / تدوينة وزير الثقافة والشباب والرياضة تخلق الجدل بين الفنانين المغاربة.. هل سيتم إنقاذ الموسم الثقافي في ظل جائحة كورونا؟

تدوينة وزير الثقافة والشباب والرياضة تخلق الجدل بين الفنانين المغاربة.. هل سيتم إنقاذ الموسم الثقافي في ظل جائحة كورونا؟

آخر تحديث :2020-06-18 10:37:43

تدوينة وزير الثقافة والشباب والرياضة تخلق الجدل بين الفنانين المغاربة.. هل سيتم إنقاذ الموسم الثقافي في ظل جائحة كورونا؟

 

عثمان الفردوس وزير الثقافة الشباب والرياضة
عثمان الفردوس وزير الثقافة الشباب والرياضة

العلم: التهامي بورخيص

في تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن وزير الثقافة الشباب والرياضة، عثمان الفردوس، برنامجا استثنائيا لدعم الفاعلين الثقافيين في مجالات الفنون والكتاب، من أشخاص ذاتيين، وجمعيات ومقاولات، للتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية لحالة الطوارئ الصحية جراء فيروس كوفيد -19.

وعقب البلاغ الفايسبوكي، تناسلت ردود الفعل بين الفنانين المغاربة الذين رحبوا بمضامينه بعد انتظار طويل، واعتبروه شيئا محمودا وجيدا بالنسبة لآفاق تدبير هذا القطاع، لكنهم تساءلوا عن مدى جدية التدوينة التي جاءت بدون توضيحات للإجراءات المتخذة والتي سبقت الاعلان الرسمي على موقع الوزارة، باعتبار أن كلام الوزير في صفحته الفايسبوكية هو المرجع الوحيد، والمفروض أن إجراءات إدارية من هذا النوع يتم الإعلان عنها أولا في موقع الوزارة بشكل رسمي.

ورغم أن تدوينة الوزير وضعت حرفيا بعد ساعات بموقع الوزارة، إلا أنها جاءت خالية من أي تفاصيل أخرى، ولم تعلن فيه عن دفتر التحملات، إلا أن هناك إشارة  في آخر الصفحة  تعلن فيه عن المزيد من التوضيحات حول تحديد شروط وكيفيات المشاركة في طلبات عروض دعم المشاريع ضمن دفاتر التحملات على موقع الوزارة دون تحديد الموعد الزمني.

وفي تصريح للعلم، قال “مسعود بوحسين “رئيس النقابة المغربية لمهنيي الفنون، في البداية يجب أن نثمن هذه المبادرة التي أنعشت الحياة الثقافية التي كانت جامدة منذ مدة ،قبل حتى جائحة كورونا، جمود مس كل القطاعات، هذا إذا أضفنا ستة أشهر من التأخر لحظة تشكيل الحكومة الأولى، ومع انتشار الوباء ازدادت الأمور أكثر تعقيدا وأنهت الحياة الفنية بالمغرب بالضربة القاضية.

وأضاف “مسعود “، نتمنى من هذه المبادرة أن تحيي المجال الثقافي والفني ببلادنا على غرار المواسم الثقافية السابقة، خصوصا في هذه الفترة، وأن تساهم في التخفيف من آثار جائحة كورونا في شقها الاجتماعي، وتعود الثقافة إلى حياتها الطبيعية من حيث الجدولة الزمنية وتأخذ إيقاعها، كما نتمنى أن تنحسر العوائق المرتبطة بالساحة الثقافية ويرتفع منسوبها قليلا، ويجب التأكيد أن قانون الفنان والنصوص التنظيمية له مفتاح للأزمة التي يعيشها القطاع.

وشمل البرنامج الاستثنائي حسب تدوينة وزير الثقافة والشباب والرياضة، التوزيع المسبق من قبل المكتب المغربي لحقوق المؤلف، لصالح المؤلفين والمبدعين المنخرطين، لكل الأقساط المتبقية المقررة برسم السنة المالية 2020، والمحددة في 35,4 مليون درهم، أي ما يوازي مجموع الأقساط المحصلة برسم سنة 2019 المتعلقة بحقوق التأليف ومداخيل النسخة الخاصة للفئات الثلاث الغنائية والمسرحية والأدبية، وذلك وفقا لتوصيات الكونفدرالية الدولية للمؤلفين والملحنين، وبرنامج اليونسكو (ResiliArt.)

كما شمل هذا البرنامج، إطلاق طلبات عروض دعم المشاريع الفنية بغلاف إجمالي يقدر ب 39 مليون درهم وذلك ابتداء من 17 يونيو الجاري في خمسة مجالات أساسية، يهم أولها الجولات المسرحية الوطنية بمبلغ يقدر ب 20 مليون درهم (حوالي 200 ألف درهم كحد أقصى لكل مشروع)، وثانيها الموسيقى والغناء وفنون العرض والفنون الكوريغرافية بمبلغ يقدر ب 12 مليون درهم (حوالي 250 ألف درهم كحد أقصى لكل مشروع)، في ما يهم المجال الثالث معارض الفنون التشكيلية و/ أو الفنون البصرية بقاعات المعارض بغلاف مالي يقدر ب 2 مليون درهم (حوالي 250 ألف درهم كحد أقصى لكل معرض).

أما المجال الرابع فسيتم اقتناء أعمال فنية تشكيلية أو فنية بصرية من لدن الفنانين بغلاف مالي يقدر بحوالي 3 مليون درهم (ما بين 5 آلاف و30 ألف درهم) من أجل إثراء المجموعة الفنية للوزارة وتشجيع المواهب الشابة، فيما يهم المجال الخامس المشاركة في مبادرة اقتناء الأعمال الفنية التشكيلية والبصرية التي أطلقتها المؤسسة الوطنية للمتاحف بمبلغ 2 مليون درهم، مما يجعل المبادرة تصل إلى 8 مليون درهم.

وتضمن البرنامج الاستثنائي أيضا، إقامة شراكة وطيدة مع المؤسسة الوطنية للمتاحف تهم مجال وضع عدد من الأعمال المكونة للمجموعة الفنية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة، غير المعروضة، رهن إشارة المؤسسة الوطنية للمتاحف من أجل عرضها للعموم بمتاحف المملكة وفي الخارج، وكذا وضع الماسح الضوئي العالي الدقة المتوفر لدى المكتبة الوطنية للمملكة المغربية ( “Newly Muse” 2×2 بدقة 1090 نقطة في البوصة بدقة 7.4 مليار بيكسل)، رهن إشارة المؤسسة الوطنية للمتاحف من أجل مساعدتها على تسريع رقمنة المجموعات الفنية المتوفرة لديها.

وخلص الوزير إلى أنه سيتم ابتداء من 17 يونيو الجاري أيضا، إطلاق طلب عروض دعم مشاريع النشر والكتاب بغلاف يقدر ب 11 مليون درهم في مجالات اقتناء الكتب من المكتبات والناشرين لتوزيعها على المكتبات والخزانات العمومية، وإصدار ونشر المجلات الثقافية (الورقية والإلكترونية)، والتحسيس بأهمية القراءة، ومشاركة المؤلفين المغاربة في إقامات المؤلفين وفي المعارض الدولية للكتاب.

(Visited 88 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

العلم 13 من غشت 2020

جريدة  العلم عدد يوم الخميس 13 من غشت 2020  بين أيديكم (Visited 100 times, 40 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *