الرئيسية / اقتصاد / تجار الوقود مستاؤون من لوبي يقبض بيد من حديد على أسعار المواد النفطية بالمغرب

تجار الوقود مستاؤون من لوبي يقبض بيد من حديد على أسعار المواد النفطية بالمغرب

آخر تحديث :2016-11-22 11:28:02

تجار الوقود مستاؤون من لوبي يقبض بيد من حديد على أسعار المواد النفطية بالمغرب:

12 شركة تتحكم في رقاب آلاف المحطات والضربات يتلقاها المواطنون 

*العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

إلى حدود الآن ورغم انخفاض سعر المحروقات على المستوى العالمي، لم يسجل في المغرب أن هناك انخفاضا في سعر البنزين، ففي بداية الأسبوع الماضي بلغ السعر المتوسط للبنزين عالميا 0٫98 (دولار أمريكي) للتر الواحد، لكن السعر في المغرب كان هو 1٫00 دولار أمريكي.

وحملت مصادر موثوقة مسؤولية ارتفاع أسعار المحروقات، الذي يشهده المغرب في هذه الأيام للشركات الكبرى الموزعة للمواد النفطية التي لايتجاوز عددها 12 شركة.

وعبرت المصادر ذاتها، عن استيائها مما وصلت إليه الأوضاع في مجال المواد البترولية والمحروقات في المغرب، مؤكدة أن المواطنين والمهنيين هم الطرفان اللذان يتلقيان الضربات تلو الأخرى في هذا المجال، وذكرت أن الشركات الكبرى هي المسؤولة عن تحديد أسعار المحروقات وأن الهامش الربحي تحدده كذلك هذه  الشركات، ويكون فيما بين 2٫9 و3٫5 في المائة، ولهذا فالمهنيون وأرباب محطات الوقود يطالبون بهيئة لضبط العلاقة فيما بينهم وبين الشركات الموزعة.

من جهته قال عبد الله صالا، رئيس الجامعة الوطنية للتجارة وارباب محطات الوقود، إن المواطن المغربي من بين الذين يشترون المواد النفطية بأعلى سعر في العالم، وهذا راجع لحرية الشركات الكبرى في تحديد سعر البيع، وأضاف صالا في تصريح لجريدة العلم، أنهم في الجامعة الوطنية كاتبوا وزارة الطاقة والمعادن في الأمر، وبهذا تكون هذه الأخيرة على علم بكافة التفاصيل في قضية الأسعار المرتفعة، مشيرا إلى أن هناك قانونا يضبط المسألة ليس في المغرب فقط بل على المستوى العالمي.

وذكر صالا أن هناك توزيعا للمواد النفطية بالحجم الظاهر لها في حين هناك حجم حقيقي لها، موضحا أن الحرارة هي التي تحدث الفرق بين الحجمين الحقيقي والظاهر  وطالب بتوزيع المحروقات بحجمها الحقيقي وبلا نقصان.

وبهذا يكون سعر البنزين في المغرب أعلى منه في العديد من الدول كمصر ولبنان وسيراليون وافغانستان وتونس واثيوبيا وتايوان وغيرها.

وتوجد فروق ملحوظة، حسب ما كشفت عنه مؤسسة «كوبال بترول برايس» ما بين الدول، فتكون الأسعار في الدول الغنية مرتفعة مع الدول الفقيرة، أما الدول، المنتجة والمصدرة للبترول فتكون الأسعارفيها  أقل بكثير وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية حالة استثنائية تتميز بالتقدم الاقتصادي المتفوق ولكن في الوقت ذاته تكون أسعار البنزين فيها منخفضة.

أما فيما يخص أسعار  «الديزيل» فإلى حدود 2016/11/14 بلغ السعر المتوسط «للديزيل» حسب ما أوردته مؤسسة «كلوبال بترول برايس» عالميا0,86   (دولار أمريكي) للتر، في حين سعر هذه المادة في المغرب 0,84 دولار امريكي، ويكون بذلك السعر في المغرب مرتفع مقارنة مع السعر في اليمن والمكسيك وانغولا وكينيا وسنغافورة وليبريا ودول عديدة أخرى.

وتتراوح اسعار «الديزيل» في أوربا في الفترة المشار إليها ما بين 0,54   دولا أمريكي في روسيا و 1,64  دولار أمريكي في إسلاندا، أما سعر البنزين في أوربا فيتراوح ما بين 0,58 دولار أمريكي في روسيا دائما و 1,72  دولار في النرويج، أما سعر البنزين في أمريكا الشمالية فيتراوح ما بين 0,53 دولار أمريكي في ترنيداد و 1,34 دولار أمريكي في كوبا، في الوقت الذي نجد فيه سعر «الديزيل» في أمريكا الشمالية دائما يتراوح ما بين 0,34 دولار أمريكي في ترينداد دائما و 1,20 دولار امريكي في كوبا كذلك.

تجار الوقود مستاؤون من لوبي يقبض بيد من حديد على أسعار المواد النفطية بالمغرب...

(Visited 2 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

تطبيق جديد لحجز سيارات الأجرة ليلا بالعاصمة الاقتصادية

تطبيق جديد لحجز سيارات الأجرة ليلا بالعاصمة الاقتصادية

تطبيق جديد لحجز سيارات الأجرة ليلا بالعاصمة الاقتصادية   العلم الإلكترونية: شعيب. ل   أعلنت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *