أخبار عاجلة
الرئيسية / عربي ودولي / بعد حصار الجيران.. إيران تمد يدها لتوثيق العلاقة مع قطر

بعد حصار الجيران.. إيران تمد يدها لتوثيق العلاقة مع قطر

آخر تحديث :2017-06-28 16:15:28

بعد حصار الجيران.. إيران تمد يدها لتوثيق العلاقة مع قطر

  • العلم الإلكترونية

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن بلاده تريد توثيق العلاقات مع قطر رافضا “الحصار”، الذي فرضته عليها السعودية وحلفاؤها، وذلك أثناء اتصال هاتفي مع أمير قطر، بحسب موقع الرئاسة الإيرانية.

وقال روحاني في اتصال مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بمناسبة عيد الفطر إن “سياسة طهران تقضي بتطوير متزايد للعلاقات مع الدوحة”.

وأضاف الرئيس الإيراني أن “طهران تقف إلى جانب شعب، وحكومة قطر. ونرى أن الضغوط، والتهديدات، والعقوبات ليست الطريقة المناسبة لحل المشاكل” بين دول المنطقة.

كما أشار إلى أن “دعم اقتصاد قطر، وتطوير العلاقات، خصوصا في القطاع الخاص في البلدين، قد يكونان هدفين مشتركين” لافتا الانتباه إلى أن “المجالات الجوية والبحرية والبرية الإيرانية ستبقى على الدوام مفتوحة أمام قطر، البلد الشقيق والجار”.

وكانت السعودية، الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وجمهورية مصر قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، في بداية يونيو الجاري، متهمة نظام الدوحة بدعم “منظمات إرهابية”، واتخذت إجراءات عقابية بحقها، بينها إغلاق المجالات البحرية، والجوية أمامها فيما طلبت من القطريين مغادرة أراضيها.

هذه الدول أصدرت قبل يومين لائحة مطالب من 13 نقطة على رأسها تخفيض مستوى العلاقات مع إيران، وإغلاق قنوات الجزيرة، فيما أمهلت الدوحة عشرة أيام لتنفيذها من أجل رفع الحصار عنها.

وكانت الطائرات القطرية قد بدأت في استعمال الأجواء الإيرانية للمرور إلى أوربا، وإفريقيا، بعد أن فرضت دول الجوار حصارا بريا، وبحريا، وجويا عليها، فيما قامت إيران بإرسال شحنات يومية، مقدارها 1100 طن من الخضر، والفاكهة إلى قطر، منذ بداية الأزمة.

(Visited 22 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

أداء الدفعة الثالثة من الدعم الاستثنائي المقدم للاسر العاملة بالقطاع غير المهيكل إبتداءً من هذا التاريخ

أداء الدفعة الثالثة من الدعم الاستثنائي المقدم للاسر العاملة بالقطاع غير المهيكل إبتداءً من هذا التاريخ

أداء الدفعة الثالثة من الدعم الاستثنائي المقدم للاسر العاملة بالقطاع غير المهيكل إبتداءً من هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *