أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟

آخر تحديث :2019-10-02 15:21:47

بعد تدوينات العزاء والاسف

ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟
فاجعة زناتة

 

 

  • العلم: نعيمة الحرار

 

لن يجرؤ رئيس الحكومة ربما على كتابة مزيد من التدوينات يحملها تعازيه وأسفه على ضحايا يسقطون هنا وهناك جراء فواجع سببها الإهمال وتكريس الفوارق الطبقية ودفع الانسان المغربي الى هاوية البحر، ليموت غرقا بعد ان مات الاف المرات بخيبات أمل دفعته للبحث عن مسلك للنجاة، من وطن تملاه كل التناقضات، فيه الخير كله والشر كله، ليكون الموت صمتا أو حرقا أو غرقا.

 

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟
فاجعة زناتة

 

صباح السبت الماضي انتشلوا سبعة من شاطئ المحمدية واخرين في الشواطئ الليبية بالإضافة إلى 5 جثث انتشلت من شاطئ النحلة يوم الاثنين، وانتشال جثة أخرى أمس الثلاثاء وجثتين اليوم الأربعاء، ليصل عدد الضحايا لحدود النشر إلى 15 شخصا من بينهم فتاة عشرينية، وكل هذا ليس حبا في اوربا الغارقة في ازماتها والتي لم تعد مغرية حتى لمواطنيها غير القادرين على مواجهة ارتفاع أسعار المحروقات والعقار والمواد الاساسية وخرجوا في انتفاضات غير مؤطرة لا من الأحزاب ولا من النقابات كالسترات الصفراء في فرنسا وغيرها من بلدان العالم، هنا الفقر اضحى موجعا ومنه انبثقت ظواهر كل واحدة اشرس من الأخرى ولم يعد الأفق يبشر بصباحات مطمئنة، بل هو الغلاء والطبقية في كل مناحي الحياة، التعليم بات بوجهين وكذلك الصحة ..والمغربي العادي لم يعد قادرا على مواجهة  مزيد من تحديات الحياة اليومية التي فرضتها حكومة سادية، تمارس إصلاحات غير مجدية بقسوة غير مسبوقة وكل اصلاح لجيب المواطن نصيب فيه، حتى الفواجع الأخيرة والتي ردمت مواطنين تحت الطين بعد نزول امطار ما احوج الفلاحين لها باتت هي الأخرى قاتلة، والسيد رئيس الحكومة حين تحدث عن تعويضات لضحايا الفيضانات قال على المواطن ان يساهم دون تحديد صفة هذا المواطن ..الذي بات تائها بين الطبقتين العليا والسفلى، ودون أن يأتينا بمن ابدع ووضع فخا لشباب القرية بنصب ملعب بدائي في مجرى واد يبسته شمس الصيف، لا متابعات، ولا محاكمات لنهابي الأموال ولمبدديها الذين أشارت اليهم تقارير جطو بالأصبع.. مشاريع مزيفة وأخرى توقفت رغم المليارات التي رصدت لها، وغيرها من المشاريع والدراسات التي لا يمكن عدها واحصاؤها وكلها كلفت المليارات والحال هو الحال، حتى المجتمع المدني بات ملغوما بكثير من المزيفين والمحسوبين عليه يعطون للإعلام وجها وفي الواقع لهم وجه آخر كئيب، ومتوحش..

 

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟
فاجعة زناتة

 

يوم الجمعة 27 شتنبر الجاري زارتنا بمقر الجريدة موظفة بسيطة تسكن حيا عشوائيا منذ سنين، لا تحمل مثل آخرين من قاطني حيها الصفيحي عنوانا ولا بطاقة تعريف، السيدة لم تأت لنبحث لها عن عنوان، بعد ان زارت القائد والباشا وحتى العمالة وجميعهم اخبروها أن الحل ليس عندهم، السيدة صدقت واحدة محسوبة على المجتمع المدني تمر في التلفزيون العمومي كثيرا، وتتكلم بحرارة دفاعا عن حقوق المواطنين وخاصة النساء، المرأة اتصلت وسالت واخذت موعدا وتوجهت الى المقر الذي تشتغل فيه المدافعة عن النساء وهي سعيدة جدا كما قالت لانها أخيرا ستجلس أمام امراة ستنصفها هي الحقوقية والمدافعة عن كرامة النساء، لكنها اصطدمت بوجه اخر، حسب قولها ل”العلم” كانت تصرخ وتسالني باستفزاز “قولي اشنوا عندك بالزربة” اللقاء لم يتجاوز حسب السيدة خمس دقائق لتخرج وتدفع ألف درهم ثمن المقابلة، وتغادر ناسية نصف اوراقها “لانها خلعاتني” كما قالت الموظفة البسيطة التي لا يعلم عنها أحد شيئا بل هي غارقة مثل الاف اخرين في معاناتها.. جاءت للجريدة واخذت كمواطنين آخرين تدعو عليها وتدعو على جيرانها القساة ولامت نفسها واجرتها البسيطة وضياع شبابها، هي من وهبت حياتها لرعاية أمها الثمانينية التي لا تتمتع هي الأخرى بعنوان.

 

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟
فاجعة زناتة

 

رئيس الحكومة الذي يبدو في صور كثيرة مقطبا أو ماسكا حاجبيه في اعلان عن تعبه من مهمة تعني المنزلة السامية والملايين، كان الاجدر به ان يضع سياسة مختلفة عن صاحبه، ويصطف الى جانب جطو وغيره ويحولوا التقارير الى النيابة العامة، لان المواطن لم يعد في حاجة لتقارير لا تتبعها محاسبة فعلية لمن اختلس وخان الله والوطن والملك والمغاربة..

 

بعد تدوينات العزاء والاسف.. ماذا فعل رئيس الحكومة أمام توالي فواجع الفقر والطبيعية وسقوط عشرات الضحايا؟
رئيس الحكومة سعد الدين العثماني
(Visited 8 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته

رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية محمود حجازي.. تعرف على أبرز المحطات في مسيرته (Visited …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *