أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / بعد انفجار المرفأ زلزال سياسي بقوة 12 درجة يضرب لبنان

بعد انفجار المرفأ زلزال سياسي بقوة 12 درجة يضرب لبنان

آخر تحديث :2020-08-10 19:27:29

Last updated on أغسطس 16th, 2020 at 12:49 م

بعد انفجار المرفأ زلزال سياسي بقوة 12 درجة يضرب لبنان

العلم الإلكترونية – متابعة

أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب اليوم الاثنين 10 غشت 2020 استقالة حكومته بسبب انفجار مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل زهاء 160 شخصا وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين. وأشار دياب في كلمة إلى اللبنانيين من السراي الحكومية إلى أن ما وصفها بـ “منظومة الفساد أكبر من الدولة ونحن لا نستطيع التخلص منها، وأحد نماذج الفساد انفجار بيروت”.

وقال دياب في كلمته: “لا نزال نعيش هول المأساة التي ضربت لبنان وأصابت اللبنانيين في الصميم والتي حصلت نتيجة فساد مزمن في الإدارة. حجم المأساة أكبر من أن يوصف، ولكن البعض يعيش في زمن آخر والبعض لا يهمه سوى تسجيل النقاط الشعبوية الانتخابية”.

وحمل دياب على السياسيين اللبنانيين متهما إياهم بأنهم “لم يقرأوا جيدا ثورة 17 اكتوبر (الماضي)، وتلك الثورة كانت ضدهم واستمروا في حساباتهم وظنوا أنهم يستطيعون تمييع مطالب اللبنانيين بالتغيير”، وذلك في إشارة للاحتجاجات التي أطاحت بحكومة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري.

وكانت الحكومة الحالية قد تشكلت في 21 يناير الماضي من 20 وزيراً، برئاسة حسان دياب، خلفاً لحكومة الحريري السابقة على وقع الاحتجاجات التي يشهدها لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي.

واتُخذ قرار استقالة الحكومة خلال جلسة لمجلس الوزراء في وقت سابق اليوم الاثنين. 

وكان أربعة وزراء أعلنوا منذ الأحد استقالاتهم من مناصبهم. وذكرت تقارير إعلامية أن وزراء آخرين كانوا مصمّمين على الاستقالة، ما شكل ضغطا على دياب.

وفي موضوع متصل، قال مصدر وزاري والوكالة الوطنية للإعلام إن مجلس الوزراء قرر إحالة التحقيق في الانفجار إلى المجلس العدلي، وهو أعلى سلطة قانونية في البلاد ولا يمكن الطعن في أحكامه. ويتولى المجلس عادة أهم القضايا الأمنية.

كما استقالت أمس الأحد وزيرة الإعلام منال عبد الصمد ووزير البيئة والتنمية الإدارية دميانوس قطار وعدد من أعضاء مجلس النواب. وقدمت اليوم الاثنين وزيرة العدل “ماري كلود نجم” استقالتها، فيما نشرت وسائل إعلام محلية وصرح مصدر مقرب من وزير المالية اللبناني غازي وزني بأن الوزير أعد خطاب استقالته وأحضره معه إلى اجتماع لمجلس الوزراء.

وكان انفجار 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم بمخزن في مرفأ بيروت في 4 غشت 2020  قد أسفر عن مقتل 163 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح ودمر قطاعات من المدينة الساحلية مما أدى إلى تفاقم انهيار سياسي واقتصادي شهدته البلاد في الشهور السابقة.

وقال محافظ بيروت في هذا الإطار إن كثيرين من العمال وسائقي الشاحنات الأجانب لا يزالون مفقودين ومن المفترض أنهم بين القتلى الأمر الذي يعقد المساعي الرامية للتعرف على الضحايا.

وكالات

(Visited 40 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

بيل غيتس: العالم سيودع جائحة كورونا في هذا التاريخ

يبدو أن بيل غيتس لا يستطيع التوقف عن التصريح بآرائه حول فيروس كورونا هذه الأيام، ففي حديثه الأخير توقع أن الوباء سينتهي بحلول عام 2022، بفضل اللقاحات التي استثمر فيها بقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *