الرئيسية / slider / المغرب يقترب من قيادة وساطة في الأزمة الليبية.. الصخيرات 2 تجمع بين السراج وحفتر

المغرب يقترب من قيادة وساطة في الأزمة الليبية.. الصخيرات 2 تجمع بين السراج وحفتر

آخر تحديث :2020-02-18 14:12:52
حفتر والسراج
حفتر والسراج

المغرب يقترب من قيادة وساطة في الأزمة الليبية..

الصخيرات 2 تجمع بين السراج وحفتر

العلم: الرباط – خاص

في سياق المستجدات المتلاحقة التي تعرفها الأوضاع في ليبيا، والجهود التي تبذلها عدة دول ومنظمات إقليمية ودولية لايجاد مخرج للازمة في هذا البلد الشقيق، علمت «العلم » من مصدر مطلع، أن المغرب يستعد بقوة  للعودة إلى لعب دور الوساطة في الملف الليبي، خصوصا بعد فشل كل المحاولات الدولية (آخرها مؤتمر برلين)، في تقريب وجهات النظر بين أطراف الأزمة الليبية، المتمثلة في كل من حكومة الوفاق بقيادة السراج، والحكومة المؤقتة بزعامة الجنرال حفتر.

وقالت مصادر «العلم»، ان «أطراف الأزمة الليبية عقدت لقاء  تنسيقيا بإشراف مسؤولين مغاربة، يوم الأحد 16 فبراير الجاري، بقصر المؤتمرات بمدينة الصخيرات».

وحسب ذات المصادر فإن اللقاء يندرج ضمن سلسلة من اللقاءات التنسيقية التي يشرف عليها المغرب، استعدادا لبدء مفاوضات جدية بين أطراف الأزمة الليبية.

ويأتي هذا اللقاء بعد التحول غير المسبوق في مواقف الخارجية المغربية، حيث استقبل ناصر بوريطة، وزير الخارجية، قبل أيام، عبد الهادي الحويج وهو مسؤول ليبي محسوب على الجنرال خليفة حفتر، الأخير المدعوم من طرف الامارات.

ورغم أن الخارجية المغربية لم تستقبل الحويج باعتباره وزير خارجية الحكومة المؤقتة المحسوبة على حفتر، حيث وصفته فقط بـ«مبعوث ليبي»، فإن هذا الحدث يشكل انقلابا في موقف الخارجية المغربية تجاه النزاع في طرابلس.

وسبق أن اعلنت حكومة حفتر في شرق ليبيا، أن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، وجه دعوة لنظيره في شرق ليبيا عبد الهادي الحويج لزيارة المملكة وبحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين. الحويج كان قد سبق له أن  طلب في حوار  صحافي بالمغرب، وساطة ملكية في النزاع الليبي بعدما فشلت اغلب محاولات توحيد الرؤى.

هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن تغيرات الوضع الإقليمي خصوصا بعد التدخل التركي بشكل مباشر في الملف الليبي في ظل حديث عن إرسال رجب طيب أردوغان لجنوده إلى ليبيا مع تقديم دعم عسكري إلى حكومة السراج، وهو ما رفضه المغرب بشكل مطلق، حيث شدد على «أن الحل يجب أن يكون ليبيا».

وتعرف العلاقات بين المغرب وتركيا مؤخرا تشنجا غير مسبوق، خصوصا بعدما هدد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي حفيظ العلمي، بتمزيق اتفاقية التبادل الحر مع تركيا، خصوصا في ظل تضرر المقاولات المغربية من «تغول» التجارة التركية في البلد.

(Visited 128 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

خسائر الجرائد الورقية بالمغرب

كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب

خسائر الجرائد الورقية بالمغرب كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب العلم: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *