أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / فرضيات موجة ثانية من كورونا تتقوى.. !

فرضيات موجة ثانية من كورونا تتقوى.. !

آخر تحديث :2020-07-01 00:18:10

بعد أسبوعين من تخفيف الحجر الصحي بالمغرب

فرضيات موجة ثانية من كورونا تتقوى.. !

العلم الإلكترونية: عبد الناصر الكواي

عشيةَ الإنذار الثاني، الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية من احتمال موجة ثانية من كورونا، وبعد أسبوعين على تخفيف الحجر الصحي بالمغرب، اتّسما بالارتفاع المتواصل لعدد الإصابات نتيجة تكثيف التحليلات، يضم خبراء مغاربة صوتهم لنظراءَ لهم في العالم، محذرين من موجة ثانية للجائحة أقوى من الأولى.

في هذا السياق، أكد الطيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام، على أن القول بفقدان الفيروس التاجي لقوته بمجيء الصيف فيه مغالطة، موضحا ذلك بمقارنة الثلاثة أشهر الأولى من بداية الجائحة التي أصيب خلالها مليون شخص عبر العالم، في حين أن الأسبوع الماضي وحده استطاع تحقيق العدد نفسه من الإصابات عالميا. مما يظهر حسب الباحث، أن انتشار الوباء في تسارع كبير جدا.

وأرجع حمضي هذا التسارع إلى أسباب عدة، منها أن ظهور بؤر مثلما حدث في ألمانيا التي فرضت تدابير الحجر الصحي على 700 ألف مواطن، هناك أيضا عنصر الاستخفاف الذي أبدته عدة دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل، اللتين تسجلان حالات كثيرة جدا، وأيضا وجود دول في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية دخلت فصل الشتاء، وبالتالي دخلت ذروة انتشار فيروس كورونا المستجد، وكذلك دول مثل كوريا التي دخلت في موجة ثانية، والصين حيث يسود تخوف كبير من موجة ثانية.

وخلص المتحدث، إلى أن المملكة معرضة لحدوث موجة ثانية من كوفيد-19، مستشهدا بدراسات وأقوال خبراء تجمع على أننا مقبلين على هذه الموجة، موضحاً أن عشرة أوبئة التي مرت على العالم خلال 250 سنة الأخيرة، أظهرت أن المدة الفاصلة بين الموجة الأولى لكل منها والثانية هي تقريبا 6 أشهر.

واستدرك رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب، بأن الفيروس التاجي، مازال جديدا ومتطورا، لكن أهم الدول عملت بنصائح خبراء كبار في المجال باتخاذ الاحتياطات اللازمة على أساس موجة ثانية نحن مقبلين عليها.

كما توقع البروفيسور شريف الشفشاوني المنتصر، أستاذ الجراحة بكلية الطب والصيدلة في الرباط، أن يصل عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد إلى ما بين ألف وألف وخمسمائة حالة يوميا، مع الرفع المكثف للكشوفات ببلادنا، موضحا في عملية حسابية أنه إذا تطلبت كل حالة التكفل الطبي لمدة 15 يوما خلال ثلاثة أسابيع، فسنكون في حاجة لحوالي 15 ألف سرير. وهنا تُطرح فرضيات منها، إما الرجوع إلى تخصيص المستشفيات لمرضى كوفيد-19، أو إحداث بنيات خاصة لاستقبال هؤلاء في كل منطقة، مثل ما هو الشأن بالمستشفيات الميدانية الثلاثة الحالية.

وحطم عدد وفيات الفيروس عتبة نصف مليون شخص عالميا نهايةَ الأسبوع، وفقا لإحصاء وكالة  “رويترز”. وذلك في علامة فارقة للوباء الذي عاود الانتشار من جديد في عدد من الدول، في وقت تكافح فيه أخرى الموجة الأولى من كورونا.

 ويمثلُ مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس، خطورة على كبار السن بالخصوص، لكنه أودى أيضا بحياة شباب وأطفال. وتجاوز عدد المصابين بالفيروس التاجي سقف عشرة ملايين شخص. ويتوفى بالمرض شخص على رأس كل 18 ثانية في مكان ما من العالم.

(Visited 78 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

هذا لوزارة الصحة والحكومة.. حان الوقت لاسترجاع مستشفى ابن صميم بآزرو

هذا لوزارة الصحة والحكومة.. حان الوقت لاسترجاع مستشفى ابن صميم بآزرو

هذا لوزارة الصحة والحكومة.. حان الوقت لاسترجاع مستشفى ابن صميم بآزرو   العلم الإلكترونية: البيضاء – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *