أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / الرباط متمسكة بالكلوروكين رغم الجدل المتصاعد حوله

الرباط متمسكة بالكلوروكين رغم الجدل المتصاعد حوله

آخر تحديث :2020-05-29 04:15:22

الرباط متمسكة بالكلوروكين رغم الجدل المتصاعد حولَه

باحثون يشككون في دراسة دولية تنتقد الدواء وشيدون بنتائجه في المغرب

الدواء المثير للجدل

العلم الإلكترونية – عبد الناصر الكواي

رغم الجدل الذي أثاره وَقْفُ منظمة الصحة اختباراتِه سريرياً، وإقدام دول مثل فرنسا على الخطوة نفسها، معلّلة ذلك بمخاوف تتعلق بالسلامة، أكد المغرب تمسكَه بالبروتوكول الطبي القائم على الهيدروكسي كلوروكين والأزيثروميسين، في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد في المملكة.

آيت الطالب، برحو وولعلو

وقال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، إنّ المغرب سيواصل اعتمادَ دواء الكلوروكين في علاج مرضى كوفيد-19، مؤكدا خلال اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب دراسة طلبات الفرق بشأن حصيلة المرحلة الأولى من الحجر الصحي، وتقييم إستراتيجية الوزارة في مكافحة الفيروس، أن هذا البرتوكول العلاجي الذي اعتمدته الوزارة، أثبت فعاليته في علاج المرضى.

 وأوضح آيت الطالب، أمس الخميس، أن منظمة الصحة العالمية لم تطالب بتعليق استعمال الكلوروكين، وإنما أوقفت التجارب السريرية الخاصة به. وأضاف أن استعمال هذا الدواء في العلاج لم يُثبت أي نتائج سلبية أو أضرار جانبية، باستثناء تسجيلِ بعض المضاعفات على حالتين بسبب استخدام أدوية لعلاج أمراض أخرى.

ويرى عبد الحفيظ ولعلو، المختص في العلوم الإحيائية، أن الدراسات السريرية، التي أجريتْ في المستشفيات المغربية، أظهرت نجاعة هذا العقار، وأن استخدامه يدخل في نطاق السيادة الوطنية لكل لبلادنا. لا سيما، وأن قرار وزارة الصحة باعتماده، جاء بناء على توصية من اللجنة العلمية المغربية منذ يوم ثالث وعشرِي مارس، كما أن مادته الكيماوية المستخرجة من “لاكينين” معروفة على مدى أزيد من قرن، وتم استخدامها لعلاج مرضى الملاريا.

والحاصل حسب ولعلو، أن هناك صراعَ مصالح بين شركات الأدوية متعددة الجنسيات، التي تذر الملايير ولها علاقات دولية، خاصة أن ثمن علبة الكلوروكين لا يتجاوز 12 درهماً، بينما أدوية مماثلة في دولٍ أخرى تتجاوز ألفَيْ درهمٍ.

وعلّق على ذلك أمين برحو،  أستاذ علم الأوبئة السريري، بأن المغرب في حالة استعجالية للصحة العامة، لا تتوفر فيها علاجات ولا لقاحات فعالة، مما يجعل المتاحة أمامه هو ما أوصت به اللجنة العلمية لوزارة الصحة، وذلك بناء على علاج الكلوروكين مع والأزيثروميسين بشكل استباقي ينقص من حمولة الفيروس، ومدة التشافي، وهو معروف منذ أزيد من خمسين سنة في العلاج والآثار الجانبية.

وأشار برحو، أن الحالة الوبائية الراهنة بالمغرب، تُظهر سيطرةَ المنظومة على الوباء، مقارنة مع دول أخرى لم تتخذ هذه الإجراءات، والتي تعرف نسبة وفيات مرتفعة بسبب الفيروس مقارنة مع 2,6 في المائة لدينا، كما أن الحالات الحرجة التي تستدعي الإنعاش لا تتعدى واحد في المائة ببلادنا، بينما تصل في دول أخرى إلى 15 في المائة، ما يؤكد جدوى هذه السياسة العلاجية.

وعن اللغط المُثار حول الكلوروكين، قال الباحث ذاته، إن منظمة الصحة علقت التجارب بهذا الدواء ولم تلغها، غيرَ أن المعطيات الواقعية في المغرب لا تدفع لتغيير هذا الواقع، رغم صدور ذلك في مجلة مرموقة، لكن الدراسة المنشورة عليها مؤاخذات كثيرة من حيث المنهجيةُ العلمية المتبعة منها؛ أن النتائجه بُنيت بأثر رجعي على ملفات 95 ألف مريض في 671 مستشفى عبر العالم، وأن المغرب يعطي هذا الدواء في مرحلة مبكرة وإلا فإنه يصبح غير فعال، بينما الدراسة كانت متفرقة ومختلفة، وفيها بروتوكولات مختلفة، فيها الكلوروكين وحده أم معه أدوية أخرى، ومدة العلاج المختلفة، وتوقيت إعطاء العلاج.

ليخلص، إلى أن هذا يؤكد المعطيات التي بنى عليها المغرب إستراتيجيته في إعطاء هذا الدواء، وجميع الإجراءات التي يعد البروتوكول العلاجي جزءاً منها.

(Visited 208 times, 1 visits today)

عن عبد الناصر الكواي

عبد الناصر الكواي

شاهد أيضاً

استياء كبير من طرف حرفيي قطاع الماشية بسيدي بنور

استياء كبير من طرف الحرفيين في قطاع الماشية ومطالب بالرجوع الى سوق ثلاثاء سيدي بنور

استياء كبير من طرف الحرفيين في قطاع الماشية ومطالب بالرجوع الى سوق ثلاثاء سيدي بنور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *