الرئيسية / slider / اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا بمصر تعتذر رسميًا للمغرب بسبب الجمهورية الوهمية..

اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا بمصر تعتذر رسميًا للمغرب بسبب الجمهورية الوهمية..

آخر تحديث :2019-06-21 09:42:43

إلى جانب حذف الأغنية الرسمية للكان:

اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا بمصر تعتذر رسميًا للمغرب بسبب الجمهورية الوهمية..

 

* العلم: القاهرة

قدمت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، أول أمس الخميس، اعتذارا رسميا للمغرب، بعد بتر الصحراء المغربية في “فيديو كليب” الأغنية الرسمية لنهائيات كأس أمم إفريقيا في كرة القدم “مصر 2019”.

وأوردت اللجنة المنظمة، أنها “تتقدم بخالص الاعتذار إلى السلطات المغربية وإلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وجماهير كرة القدم المغربية عن الخطأ غير المقصود بظهور علم غير معترف به، والذي ظهر على موقع تذكرتي الإلكتروني وأحد الفيديوهات الغنائية دون اعتماد من اللجنة المنظمة للبطولة”.

اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا بمصر تعتذر رسميًا للمغرب بسبب الجمهورية الوهمية..
اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا بمصر تعتذر رسميًا للمغرب بسبب الجمهورية الوهمية..

وأكد هاني أبو ريدة، رئيس اللجنة، في بيان، على: “احترامها للأشقاء المغاربة ومملكة المغرب الشقيقة وسيادتها الوطنية ورمزها الوطني، وأن اللجنة على ثقة أن ما حدث لا يمكن أن يؤثر على متانة العلاقة بين الهيئات الرياضية في كلا البلدين وجماهيرهما العريقة”.

من جانبه، قال سفير المغرب بالقاهرة، أحمد التازي، إنه “بعد التدخل لدى السلطات المصرية، بشأن خطإ تضمنه موقع “تذكرتي” الخاص بتسويق تذاكر كأس افريقيا للأمم 2019، تلقى اتصالا هاتفيا من لدن وزير الشباب والرياضة المصري، أشرف صبحي، قدم خلاله اعتذارا رسميا باسم الحكومة المصرية، لنظيرتها المغربية عن الخطأ غير المقصود الذي تضمنه الموقع المذكور، وتعهد بإصلاحه فورا وهذا ما تم”.

وكان المغرب احتج بقوة أول أمس الخميس، على الفيديو الدعائي الرسمي لكأس الأمم الإفريقية 2019، بسبب وضع علم جبهة البوليساريو الانفصالية على الصحراء المغربية.

ومباشرةً بعد عرض هذا المقطع، تحرك المسؤولون المغاربة بشكل مكثف.

(Visited 4 times, 1 visits today)

عن bentabet hicham

bentabet hicham

شاهد أيضاً

الافتتاحية.. التعامل اللامسؤول للحكومة مع تقارير الهيآت الرقابية والقضائية

الافتتاحية.. ما تقدمت أمة تنكرت للبحث العلمي

Last updated on نوفمبر 17th, 2019 at 10:21 ص الافتتاحية.. ما تقدمت أمة تنكرت للبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *