أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / العلم تكشف حقيقة التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف حافلات النقل الحضري بالرباط لمكافحة فيروس كورونا المستجد

العلم تكشف حقيقة التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف حافلات النقل الحضري بالرباط لمكافحة فيروس كورونا المستجد

آخر تحديث :2020-07-28 20:46:40

العلم تكشف حقيقة التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف حافلات النقل الحضري بالرباط لمكافحة فيروس كورونا المستجد

معاناة مستعملي الحافلات بالرباط بسبب الاكتظاظ تطفو على السطح و التدابير الاحترازية المعتمدة من الشركة بقيت حبرا على ورق.

العلم الإلكترونية – تقرير

في تقرير تلفزي نشر قبل أسبوع إبان إعلان الحكومة المغربية عن المرحلة الثالثة من التخفيف، صرح مسؤول بشركة تدبير النقل الحضري عبر الحافلات بالرباط، بمجموعة من الإجراءات التي قامت بها شركته للحفاظ على سلامة مستعملي الحافلات، بإدخال 320 حافلة أثناء أوقات الذروة، لتفادي تفشي وباء كورونا و الالتزام بقرار وزارتي الصحة والداخلية، بعدم السماح للحافلة اركاب أكثر من 75 في المائة من سعتها القانونية، و تعقيمها في كل محطة نهاية السير، مطالبة المواطنين التريث و الاحتكام الى انتظار الحافلة الموالية في حال امتلأت الأولى في سعتها المحددة، مؤكدة على أن أسطولها يتوفر على العدد الكافي الذي يسمح للركاب استئناف تنقلهم بشكل يتناسب و الحفاظ على أرواحهم، دون تأخر.

تدابير اتخذتها الشركة حبرا على ورق، و استمر نقل مستعملي الحافلات بشكل عشوائي، خصوصا بالخطوط طويلة المسار، و قد أنجزت جريدة العلم و العلم الالكترونية تقريرا صحفيا مصورا من قلب الحافلات، يرصد السعة الفوق المسموح بها بالنسبة لأهم الخطوط التي يستعملها الركاب، و الحديث هنا عن خط الحافلات الرابط بين الرباط و تامسنا (الضحى)، و خط ابن رشد و تامسنا (النور 2)، و خط الرباط سلا الجديدة، هذه الخطوط التي تستغرق في معظم مسارها أزيد من ساعة و قد تصل على مشارف الساعة و النصف، إذ تنقل العشرات من الركاب من كل محطة توقف، و على طول مسارها تجتاز عشرات المحطات، و التباعد الزمني لمرور حافلة من نفس الخط لا يقل عن نصف ساعة، و يصل الى ساعة زمن أو أكثر.

و حسب تصريح بعض الركاب، فهذا التأخر الحاصل للحافلات، يسبب لهم مشاكل جمة للحاق بشغلهم و مقرات عملهم، مما يضطرهم الركوب رغم الازدحام الحاصل الحافلة الوحيدة المتوفرة، مغامرين بأرواحهم لطلب لقمة العيش، و هذا راجع بسبب سوء تدبير مسار الخطوط حسب تعبيرهم، و أن المدة الفاصلة بين حافل ة و حافلة تكون سببا في الازدحام، إذ تنطلق الأخيرة في محطتها الأولى بأزيد من 40 راكب في وقت الذروة الصباحية و المسائية، كما يتعدى الأمر ذلك ليستمر طوال النهار.

و يرى آخرون أن الشركة بواقع الأمر لا تهتم بالتدابير الاحترازية المفروضة عليها، و إلا لكانت على الأقل وفرت تواجد حافلتين أو ثلاثة بكل محطة انطلاقة ووصول بالنسبة لكل خط سير على أقل تقدير، تتراوح المدة الزمنية بينها على الأكثر 10 دقائق، ليتسنى للجميع الركوب في سلام و أمان و يبقى له حق اختيار الحافلة الموالية، بعد إتمام سابقتها العدد المسموح به خلال هذه الظرفية، تفاديا لتفشي فيروس كورونا المستجد، و حفاظا على سلامتهم و ذويهم.

(Visited 814 times, 1 visits today)

عن Hicham Draidi

Hicham Draidi

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول”

دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، إلى "نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *