أخبار عاجلة
الرئيسية / slider 2 / الرصاص يُلَعْلِعْ بأكادير لتوقيف جانح عرض حياة الجميع للخطر

الرصاص يُلَعْلِعْ بأكادير لتوقيف جانح عرض حياة الجميع للخطر

آخر تحديث :2020-06-09 16:28:44

الرصاص يُلَعْلِعْ بأكادير لتوقيف جانح عرض حياة الجميع للخطر

 

الرصاص يُلَعْلِعْ بأكادير لتوقيف جانح عرض حياة الجميع للخطر
الرصاص يُلَعْلِعْ ببنسركاو

العلم الإلكترونية: الحبيب اغريس

إضطر مفتش شرطة بأكادير ليلة الإثنين الثلاثاء، إلى استعمال مسدسه الوظيفي لتوقيف جانح بحي بنسركاو بأكادير، كان يهدد الساكنة ومعها رجال الشرطة بسلاح كبير يلوح به في جميع الاتجاهات، وكان يبدو أنه في حالة غير طبيعية.

ورغم التحذيرات التي أطلقتها العناصر الأمنية لتنبيهه على فعله، إلا أنه استمر في تهديداته، وعرض رجال الشرطة للخطر، فاضطر رجل الأمن إلى إطلاق رصاصة تحذيرية لم تخفه، بل وزاد من عدوانيته اتجاههم.

وهنا إضطر مفتش شرطة إلى إصابته في أجزاءه السفلى برصاصة حية شلت حركته، ليتم توقيفه وحجز السيف الذي كان يستعين به في إعتداءاته، وتم توجيهه للمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير لتلقي العلاجات الضرورية قبل إحالته على النيابة العامة المختصة.

الموقوف تؤكد المعطيات الأولية من ذوي السوابق القضائية وقضى عقوبات حبسية بتهم عديدة.

جدير بالذكر ان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، صدر في اليوم الموالي الثلاثاء 9 يونيو، ذكر أن مصالح الأمن الوطني كانت قد توصلت بنداء نجدة صادر عبر الخط الهاتفي “19”، حول قيام المشتبه فيه الذي كان في حالة سكر وتخدير متقدمة بإحداث الفوضى بالشارع العام بمنطقة بنسركاو، ملحقا خسائر مادية بالواقية الزجاجية لسيارة خاصة، ومهددا والدته بواسطة السلاح الأبيض، وهو الأمر الذي استدعى تدخل دورية للشرطة واجهها المشتبه فيه بمقاومة عنيفة، مما اضطر أحد عناصر الشرطة لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصتين الأولى تحذيرية، فيما الثانية أصابت هذا الأخير على مستوى البطن.

(Visited 119 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

برقية تهنئة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى جلالة الملك محمد االسادس

الرئيس الجزائري يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد

توصل جلالة الملك محمد االسادس، بمناسبة عيد العرش المجيد، ببرقية تهنئة من رئيس الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية، عبد المجيد تبون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *