أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / في حفل تكريم بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة.. الدكتور نزار بركة يشيد بمساهمة الأستاذ أحمد القادري في تطوير الحياة السياسية

في حفل تكريم بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة.. الدكتور نزار بركة يشيد بمساهمة الأستاذ أحمد القادري في تطوير الحياة السياسية

آخر تحديث :2019-06-20 14:10:31

في حفل تكريم بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة..

الدكتور نزار بركة يشيد بمساهمة الأستاذ أحمد القادري في تطوير الحياة السياسية

عبد الكريم الزرقطوني نجل الشهيد الزرقطوني: الأستاذ القادري يستحق أكثر من تكريم والتفاتة فعطاؤه يظل عنوانا على انتمائه للوطنية

المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير: الأستاذ أحمد القادري شخصية وطنية فذة من الشباب الوطني الذي كان متحمسا لبناء المغرب الديمقراطي الحديث سليل عائلة وطنية متشبثة بالدين الاسلامي الحنيف وبالوسطية والاعتدال وبيتها كان قبلة  أنشطة المناضلين أيام الاستعمار ورجالات الصوفية

عبد الحق التازي: الأستاذ أحمد القادري مناضل ملتزم  متفتح كان شبيها بمحمد الزرقطوني ومؤسسة محمد الزرقطوني أحسنت الاختيار بتكريمه

عبد الله البقالي: مبادرة مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة تستحق كل التحية والتنويه على سبقها الاستثنائي في تكريم شخصية وطنية فذة تستحق عن جدارة واستحقاق كل التكريم والاعتراف

أحمد القادري:  اعتبر نفسي بمثابة تلميذ للحركة الاستقلالية والحركة الوطنية للدفاع عن المقدسات والثوابت

في حفل تكريم بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة.. الدكتور نزار بركة يشيد بمساهمة الأستاذ أحمد القادري في تطوير الحياة السياسية
الدكتور نزار بركة في حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة

 

 

  • العلم الإلكترونية: شعيب لفريخ

 

قامت مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث بتنسيق مع المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، يوم الثلاثاء الماضي بالدارالبيضاء،  بتكريم المناضل الأستاذ أحمد القادري، بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة، الذي تم تنظيمه من طرف المؤسسة تحت شعار “مغرب الشموخ.. مغرب رجالات العمل الوطني”.

 

وقد حضر هذا الحفل التكريمي المتميز، العديد من الشخصيات، من ضمنهم، الأمين العام لحزب الاستقلال الدكتور نزار بركة، الوزير الأول الأسبق عبد الرحمان اليوسفي، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، محمد اليازغي الكاتب الأول السابق لحزب الإتحاد الاشتراكي، عبد الواحد الفاسي نجل الزعيم علال الفاسي، عبد الحق التازي القيادي السابق بحزب الاستقلال، أسرة المقاومة وجيش التحرير، فعاليات مدنية وإعلامية وحزبية مختلفة، منتخبون سابقون وحاليون ، عمال بعض عمالات مقاطعات الدارالبيضاء وبعض رجالات السلطة، العامل محافظ مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء، وآخرون..

 

وقد أجمعت جميع الشهادات والمداخلات التي ألقيت في حق المحتفى به، أن الأستاذ أحمد القادري،هو علم بارز تشرب بقيم العمل الوطني الأصيل منذ صباه، سواء في بيت عائلته المحترمة بمدينة مكناس زمن الاستعمار، والذي كان محجا  للوطنيين وللصوفية والمناضلين والفدائيين، أو من خلال نضالاته ومسؤولياته التي تدرج فيها في صفوف تنظيمات حزب الاستقلال والحركة الوطنية منذ ريعان شبابه،أو مسؤولياته الحزبية السياسية في البرلمان والعمل التشريعي أو تدبير الشأن العام بمقاطعة المعاريف و بمدينة الدارالبيضاء، فضلا عن سمعته الطيبة كمحامي بهيئة المحاماة..

 

وقد وصف الدكتور نزار بركة الأمين لحزب الاستقلال الأستاذ أحمد القادري بالمناضل الوطني الكبير الذي لعب دورا كبيرا داخل حزب الاستقلال وفي جميع دواليبه من الكشفية إلى الشبيبة المدرسية إلى الاتحاد العام لطلبة المغرب، وأنه رجل قيم  ظل يدافع عن قيم الدين الإسلامي الحنيف والوطنية الحقة والتعادلية الاقتصادية لتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وضمان الكرامة لجميع المواطنين والمواطنات، وأن أسرته لعبت هي الأخرى دورا أساسيا في المقاومة، مضيفا، أن الأستاذ القادري، تفانى في الدفاع عن مدينة الدارالبيضاء وساكنتها خصوصا مقاطعة المعاريف منذ القرن الماضي إلى غاية سنة 2015، كما أنه لعب دورا في البرلمان حيث ساهم في وضع ملتمس الرقابة الذي ترتب عليه التعديل الدستوري لسنة 1996، فضلا عن مساهمته في النضال السياسي المشترك بين حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، الذي تمخضت عنه الكتلة الديمقراطية والتناوب التوافقي، والذي مكن المغرب من إصلاحات مهمة تصب في تطوير دولة الحق والقانون، فالأستاذ أحمد القادري، يقول الأمين العام لحزب الاستقلال، كان عمله دائما لمصلحة الحزب والوطن، وأن حزبه مازال  محتاجا إليه للدفاع عن مدينة الدارالبيضاء وتطورها وضمان كرامة جميع المواطنين والمواطنات.

 

من جهته، قال عبد الكريم الزرقطوني، نجل الشهيد الزرقطوني في حق الأستاذ القادري، أنه يستحق أكثر من تكريم والتفاتة وأن عطاؤه يظل عنوانا على انتمائه للوطنية، وأنه في كل مهامه الرسمية والمدنية والمهنية ظل يحمل رسالة الوطنية التي استمدها من أسرة العلم والجهاد والنضال الوطني وتشرب من العمل الوطني، الذي انعكس في عمله النضالي وتدبيره الشأن العام المحلي من خلال مقاطعة المعاريف، كما أشاد  نجل الشهيد الزرقطوني بالإسهامات المؤثرة للأستاذ القادري في مؤسسة محمد الزرقطوني وعلى ما قدمه من خدمات للوطن متمنيا له الصحة والعافية.

 

حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة
حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة

 

مصطفى الكثيري، المندوب السامي للمقاومة و جيش التحرير، قال عن الأستاذ أحمد القادري، بأنه شخصية وطنية فذة من عائلة وطنية متشبثة بالدين الاسلامي الحنيف وبالوسطية والاعتدال، وأن بيتهم بمكناس كان يحتضن أنشطة المناضلين أيام الاستعمار ويستقبل رجالات الصوفية، وكان ذ. القادري نشيطا في العمل الجمعوي ومن الشباب الوطني المتحمس لبناء المغرب الديمقراطي الحديث، ساهم في النضالات الطلابية بجامعة محمد الخامس بالرباط في ستينيات القرن الماضين وتم انتخابه رئيسا للاتحاد العام لطلبة المغرب لمرتين متتاليتين في سنتي 1968 و1969، وهو يعتبر من الأطر العليا لخريجي الجامعات، وتبوأ مناصب حزبية وسياسية بالبرلمان منذ 1976 إلى 1984 ممثلا للدارالبيضاء، وكان في سنة 1992 مرشحا مشتركا عن لائحة الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال، وكان بمجلس المستشارين نائبا لرئيس المجلس لمدة ولايتين، فضلا عن كونه مستشارا بجماعة الدارالبيضاء من 1976 إلى 2015، كما كان رئيسا لمقاطعة المعاريف لمدة ولايتين.

 

الأستاذ القادري، يسترسل  المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير، له حيوية وقدرة على التواصل، فهو كان نشيطا بالاتحاد البرلماني الدولي وتولى عضوية مجلسه ورئيسا للجنة الديمقراطية وحقوق الإنسان به، ودافع عن قضايا الوحدة الترابية واسترجاع الأقاليم المغربية، والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية وقضية فلسطين، وتعاون مع المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في العناية بقضايا المقاومة وجيش التحرير وإطلاق أسماء المقاومين على بعض شوارع الدارالبيضاء والمقاطعة التي كان يرأسها بما في ذلك شارع المرحوم الهاشمي الفيلالي، فضلا عن دوره في احتضان جماعة المعاريف لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، فالأستاذ أحمد القادري الذي يكرم اليوم مع ذكرى المقاومة، يضيف المندوب السامي للمقاومة، هو رجل أحق بكل تكريم و أبارك له بهذه المناسبة تكريمه.

 

الأستاذ عبد الحق التازي قال في شهادته، “أن الأستاذ أحمد القادري مناضل ملتزم  متفتح، وأن مؤسسة محمد الزرقطوني أحسنت الاختيار بتكريمه لأنه كان شبيها بمحمد الزرقطوني، فهو قد أبلى البلاء الحسن لصالح ساكنة مقاطعة المعاريف ومشاكل المناضلين والمعوزين الذين كان يترافع ويدافع عن قضاياهم  أمام المحاكم بالمجان، وأن منزله كان مفتوحا أمام الجميع، وساهم بشكل فعال في أنشطة البرلمان ومجلس المستشارين، وفي الاتحاد البرلماني الدولي، واستضاف رئيس مجلس الشعب الجزائري، وكان وراء تنظيم زيارة وفد برلماني من حزب الاستقلال إلى الجزائر حيث التقى بقيادة جبهة التحرير الوطنية الجزائرية بهدف الدفاع عن الصحراء المغربية، فالأستاذ القادري، كان يقوم بمبادرات من أجل وضع أسس الدبلوماسية البرلمانية، وقد زار عدة دول أصبحت صديقة للمغرب وأصبحت تدافع عن قضايا المغرب وصحرائه”.

 

وفي كلمة الأستاذ عبد الله البقالي مدير نشر جريدة “العلم” التي تليت بالنيابة عنه، نوه فيها بمبادرة مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة وحياها على سبقها في تكريم شخصية وطنية فذة تستحق عن جدارة واستحقاق كل التكريم والاعتراف، كما حيا الأستاذ أحمد القادري متمنيا له موفور الصحة والعافية و العمر المديد.

 

مدير نشر جريدة “العلم”، أشار إلى دور الأستاذ أحمد القادري، ليس فقط على مستوى المؤسسة التشريعية، بل أيضا في تطوير الديمقراطية المحلية وتنمية تدبير الشأن المحلي، بحيث أنه واكب المسلسل الديمقراطي الذي انطلق مع الميثاق الجماعي وظهير 30 شتنبر 1976 من منطلق أنه منتخب جماعي وبرلماني ممارس، بحيث أنه ساهم في مختلف المناقشات المختلفة التي امتدت على مدى عدة سنوات، والتي توجت بإصلاح الميثاق الجماعي، كما أن الأستاذ القادري ساهم في دعم ساكنة مقاطعة المعاريف القاطنة في أحياء الصفيح على الحصول على السكن اللائق ولا أدل على ذلك من إزالة كاريان باشكو.

 

حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة
حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة

 

رئيس مقاطعة المعاريف والنائب الأول لرئيس جماعة الدار البيضاء الأستاذ عبد الصمد حيكر، هنأ الاستاذ أحمد القادري بتكريمه في هذا الزمان واصفا أياه برئيس المقاطعة الخدوم، معتبرا نفسه تجاه الأستاذ القادري بمثابة ابن لوالده وتلميذ لأستاذه.

 

الأستاذ عبد الكريم الشطبي الموظف سابقا بمقاطعة المعاريف وحاليا بمجلس مدينة الدارالبيضاء، ذكر في شهادته، أن الأستاذ أحمد القادري طور  ما كان يسميه بالديبلوماسية الشعبية لخدمة قضايا المغرب، بربطه علاقات توأمة بين المقاطعة ونظرائها في كل من بولونيا ، فلسطين، الكاميرون، السويد والعديد من الدول ، وقد استقبل عدة وفود بمقر المقاطعة، كما فتح قناة اتصال مع القنصل الجزائري بالدارالبيضاء باعتبار أن مقر القنصلية الجزائرية يتواجد بتراب مقاطعة المعاريف، وكانت بلدية الدوحة الفلسطينية التي تقع بالضفة الغربية تعتزم تسمية أحد شوارعها باسم أحمد القادري، إلا أن هذا الأخير رفض ذلك.

 

وفي ختام الحفل، قدمت مؤسسة محمد الزرقطوني لوحة فنية تذكارية إلى الأستاذ أحمد القادري.

 

وعبر الأستاذ أحمد القادري في كلمته الختامية عن افتخاره بالمقاومة وشهدائها، وتقدم بالتحية إلى كل من المجاهد عبد الرحمان اليوسفي الوزير الأول والكاتب الأول الأسبق لحزب الاتحاد الاشتراكي، وإلى الأمين العام لحزب الاستقلال الدكتور نزار بركة سليل الأسرة الوطنية، والأستاذ محمد اليازغي المناضل والقيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي، الذي لعب دورا في تطوير المغرب ديمقراطيا، كما تقدم بالشكر إلى كل من الأستاذ عبد الحق التازي، والدكتور عبد الواحد الفاسي وعمال  عمالات المقاطعات الحاضرين والعامل محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني، والمقاومين الحاضرين.

 

الأستاذ القادري شكر مؤسسة الشهيد الزرقطوني على تكريمها لشخصه في يوم يتزامن مع اليوم الوطني للمقاومة ورمزية وقوف الملك محمد الخامس رحمه الله  في مثل هذا اليوم بمقبرة الشهداء بالدارالبيضاء أمام قبر الشهيد محمد الزرقطوني، معتبرا نفسه بمثابة تلميذ للحركة الاستقلالية والحركة الوطنية للدفاع عن المقدسات والثوابت، لأن المقاومة تعني الاستمرار، فلا كرامة للمواطن بدون محاربة الجهل  والظلم والفوارق الاجتماعية والمجالية، وذلك تماشيا مع ما قاله الملك محمد السادس بخصوص حاجة المغرب إلى مشروع جديد للتنمية ونموذج تنموي جديد تصل فيه التنمية إلى الجميع، وقد اختتم الأستاذ أحمد القادري كلمته بالقول ” سنبقى أوفياء”.

 

في حفل تكريم بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة.. الدكتور نزار بركة يشيد بمساهمة الأستاذ أحمد القادري في تطوير الحياة السياسية
الدكتور نزار بركة في حفل تكريم الأستاذ أحمد القادري بمؤسسة محمد الزرقطوني بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة
(Visited 7 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم.. محاولة انتحار جماعي لنزلاء خيرية عين الشق من فوق قنطرة سيدي معروف

احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم.. محاولة انتحار جماعي لنزلاء خيرية عين الشق من فوق قنطرة سيدي معروف

خيرية عين الشق احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم.. محاولة انتحار جماعي لنزلاء خيرية عين الشق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *