الرئيسية / مجتمع / الحي الحسني:أطباء وممرضون يفجرون قنبلة من العيار الثقيل

الحي الحسني:أطباء وممرضون يفجرون قنبلة من العيار الثقيل

آخر تحديث :2016-10-23 10:56:04

° المندوب الإقليمي لوزارة الصحة يتستر على غياب ممرضة تتواجد بكندا منذ مدة طويلة

° انتشار داء السل وسط مجموعة من التلاميذ والمندوب في غياب تام

° استغلال سيارة الإسعاف لقضاء أغراضه الخاصة

البيضاء-العلم: خملي

فجر عدد من الأطباء والممرضين العاملين بقطاع الصحة بعمالة مقاطعة الحي الحسني قنبلة من العيار الثقيل تتعلق بالفضائح الخطيرة التي يعرفها التسيير الإداري لمندوبية وزارة الصحة بهذه العمالة بطلها المندوب الإقليمي للقطاع.

فخلال الأسبوع الماضي اتصل بنا عدد من الأطباء يشتكون من تصرفات المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بعمالة الحي المحمدي،وللأمانة انتقلنا إلى مقر المندوبية وزيارة 10 مستوصفات ومستشفى الحسني من أجل الوقوف على التسيير الإداري والطبي لهذه المرافق،وكانت المفاجأة عندما صرحت لنا طبيبة معروفة بمستشفى الحسني بأن سكان هذه العمالة لاحظ لهم مع المسؤولين على القطاع الصحي،مضيفة بأن المندوب الإقليمي يتستر على عدد من الأطباء الذين يتغيبون عن العمل بدون مبرر مثل ممرضة  رئيسية (ع ش) تعمل بمركز تشخيص داء السل،وأنها تتواجد بكندا منذ مدة زمنية طويلة،وتقدم شواهد طبية طويلة الأمد،ورغم استنكار العاملين بالقطاع لم يكلف نفسه المندوب باتخاذ الإجراءات الإدارية،بل اكتفى خلال الأيام الأخيرة ببعث استفسار بسيط وكأن توجد بالقرب منه،وزادت الطبيبة طلبت عدم الكشف عنها خوفا على مصلحتها العملية من جبروت المندوب والموالين له خاصة طبيب مختص في الولادة الذي يطلب من المرضى الالتحاق به بإحدى العيادات الخاصة في ملكية زوجته بحي جورج،هذا الطبيب أصبح حديث العام والخاص سواء داخل المستشفى أو وسط النساء اللواتي يودن الوضع داخل المرفق العمومي.

إحدى السيدات يئست من الذهاب والإياب من مستشفى الحسني لتلتقي بهذا الطبيب الذي نصحها بزيارته إلى العيادة الخاصة بحي جورج،حيث طلب منها مبلغ 2500 درهم من أجل ولادتها،وبما أنها من الطبقة الفقيرة جدا فقد أهملها ولم يود أي طبيب توليدها لأنها حسب لغة الأطباء مريضة الدكتور الذي لايحمل من الإصلاح إلا الإسم،الغريب في الأمر أن هذه السيدة وضعت مولودها بإحدى المدن التي تبعد عن الدار البيضاء بحوالي 240 كلم بعد تدخل أحد أفراد عائلتها،بل هذا الطبيب الكثير الغياب له علاقة خاصة مع المندوب سيما وأنه كثير الغياب  بدون مبرر ولم يكلف المندوب نفسه اتخاذ أي إجراء إداري في حقه،إلى درجة أن عددا كبيرا من النساء أصبحن يرفضن التوجه إلى المستشفى وقت تواجده،لأنه سينصحهم بزيارته إلى العيادة الخاصة، وما خفي كان أعظم رفقة مندوبه.

ممرض رئيسي يشهد له الجميع بكفائته بالحي الحسني نبهنا إلى شئ خطير جدا هو انتشار داء السل وسط التلاميذ خاصة تلاميذ الثانوي،وعلى الرغم من ناقوس الخطر الذي دقه بعض العاملين،إلا أن المندوب لايتوفر على أية استراتيجية عمل أو برنامج عمل واضح،وطبيعي يشرح الممرض الرئيسي بما أن المندوب لايقضي في المكتب إلا أقل من ساعة في اليوم باستشناء أيام الولائم التي يفرضها على الموالين له داخل القطاع حيث يتناول الغذاء داخل المكتب ضاربا عرض الحائط مصالح المواطنين.

العجيب في هذه الزيارة هي أن إحدى السيدات المصابة بداء السكري أصابها الملل والعياء من أجل تناول الأنسولين،فهناك غياب تام للأدوية ،وقالت هذه السيدة بأن الخطاب الملكي كان في محله،وأنه يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة،هذا فيض من غيض،لأن هناك ملفات تم الوقوف عنها سنتعرض لها مستقبلا،لتوضيح تلاعبات المسؤولين عن القطاع الصحي بهذه العمالة التي تعرف نموا ديمغرافيا سريعا لعدة عوامل،وكان بالأحرى على الجهات المسؤولة الانتباه إلى هذه الوضعية المزرية التي يتخبط فيها المواطنون من جراء تصرفات مثل هؤلاء الأطباء الذين يفرضون مبالغ مالية على المرضى الفقراء.فهل تتدخل الوزارة الوصية وفتح تحقيق في هذه التجاوزات أم سيبقى الوضع على ما هو عليه؟؟؟؟؟؟

(Visited 13 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون»

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون»

الحقوقي عادل تشيكيطو معلقاً على العفو عن هاجر الريسوني.. «الملك أصلح ما أخطأ فيه الآخرون» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *