أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / الحكومة الإسبانية تؤكد علاقتنا بالصحراء انتهت سنة 1976

الحكومة الإسبانية تؤكد علاقتنا بالصحراء انتهت سنة 1976

آخر تحديث :2020-08-04 14:13:30

الحكومة الإسبانية تؤكد علاقتنا بالصحراء انتهت سنة 1976

 

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز

العلم الإلكترونية: لحسن الياسميني

 أكدت الحكومة الإسبانية التي يرأس اتلافها الحزب الاشتراكي العمالي بزعامة  بيدرو شانشيز انها ليست السلطة الإدارية في الصحراء المغربية عكس ما تروجه بعض الأوساط اليسارية الإسبانية ومعها انفصاليو البوليساريو.

 وأضافت الحكومة الاسبانية في جواب لها على سؤال تقدم به النائب البرلماني الإسباني كورغا إيلخبارييتا عن اتحاد اليسار الباسكي المسمى إيسكوال هيتاروك بيلدو أن علاقتها بالصحراء انتهت بالضبط في 26 فبراير 1976 عندما أرسل الممثل الدائم لإسبانيا في الأمم المتحدة رسالة في الموضوع لأمينها العام آنذاك، وقد كانت تلك الرسالة تنفيذا لاتفاق مدريد الثلاثي المبرم في 14 من شهر فبراير سنة 1975 بين كل من إسبانيا باعتبارها القوة الإدارية إلى حدود ذلك التاريخ من جهة وبين المغرب ومورتانيا من جهة ثانية. 

وكانت المادة الأولى من ذلك الاتفاق قد أشارت على أن إسبانيا تتخلى بموجب ذلك الاتفاق الذي وقعته عن مسؤوليتها وسلطتها الإدارية عن الأقاليم الصحراوية وفوضتها آنذاك للمغرب ومورتنيا بتعاون مع ممثلي السكان في ذلك الوقت الممثلين بالجماعة التي أعلن شيوخها  ومنهم خطري ولد سيدي سعيد الجماني ولاءهم للمغرب وجددوا بيعتهم لملك البلاد وترحيبهم بعودة الأقاليم الجنوبية لحوزة الوطن.

أكدت المادة الخامسة من الاتفاق أن البلدان الثلاثة توصلوا إلى ذلك الاتفاق في جو من التراضي والتفاهم والأخوة واحترام ميثاق الأمم المتحدة الذي يعتبر المسلك الوحيد لتحقيق وحفظ السلام والأمن الدوليين..

وكان الاتفاق قد وقعه عن الحكومة المغربية الوزبر الأول آنذاك أحمد عصمان وعن الجانب الإسباني رئيس الحكومة كارلوس أرياس نافارو وعن الجانب الموريتاني وزير الخارجية حمدي ولد مكناس.

ويؤكد موقف الحكومة الإسبانية هذا ما كان قد أعلنه وزير خارجيتها السابق خوسي بوريل في أكتوبر من سنة 2018 في جواب على نائب برلماني من حزب بوديموس.

وتؤكد التصريحات الرسمية الإسبانية بجلاء الموقف الحقيقي والوضعية القانونية للصحراء اليوم منذ اتفاق مدريد لتفند كل الادعاءات التي تريد الرجوع بالتاريخ إلى الوراء وتحاول أن تعطي لإسبانيا مسؤولية موهومة في الصحراء كما تفند اتفاقية مدريد كل المزاعم التي تتحدث عما تسميه  الاحتلال وعن تقرير المصير حيث أن الفقرة الثالثة من اتفاق مدريد كانت قد أكدت على أن ضرورة احترام رأي السكان الصحراويين مجسدا في الجماعة وهو ما قام به ممثلوهم في ذلك الوقت بتقديم البيعة لملك المغرب وإعلان انخراطهم في عملية استرجاع الأقاليم الجنوبية للملمكة.

(Visited 143 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

وزارة الطاقة والمعادن والبيئة تدحض ما جاء في وسائل الإعلام من مغالطات حول مشروع جرف رمال البحر قبالة جماعة الساحل بإقليم العرائش

وزارة الطاقة والمعادن والبيئة تضحد ما جاء في وسائل الإعلام من مغالطات حول مشروع جرف رمال البحر قبالة جماعة الساحل بإقليم العرائش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *