الرئيسية / slider / الحرب الجديدة على الأكياس البلاستيكية تقتضي إشراك المقاولات الصغرى ومختلف الفاعلين

الحرب الجديدة على الأكياس البلاستيكية تقتضي إشراك المقاولات الصغرى ومختلف الفاعلين

آخر تحديث :2019-01-08 13:31:04

الحرب الجديدة على الأكياس البلاستيكية تقتضي إشراك المقاولات الصغرى ومختلف الفاعلين

  • العلم: شعيب لفريخ

أقر المجلس الحكومي المنعقد يوم الخميس الماضي، مشروع القانون رقم 57.18  المغير والمتمم للقانون السابق  رقم 77.15 المتعلق  بمنع صنع الأكياس البلاستيكية واستيرادها وتصديرها وتسويقها واستعمالها.

وتضمن مشروع القانون الجديد، الذي تقدم به وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي،  إضافة بعض التعريفات والمواد الجديدة، المتعلقة بصنع الأكياس البلاستيكية وتسويقها واستعمالها كتحديد المادة الأولية البلاستيكية والمادة البلاستيكية نصف المصنعة، إضافة إلى ضبط نشاط المصنّع وإلزامية تقديم  تصريح لوزارة الصناعة قصد إخبارها بطبيعة النشاط الممارس، هذا إضافة إلى تحديد مهام الأعوان المكلفين بالمراقبة فيما يخص التفتيش والحجز والمعاينة، وتحرير المحاضر مع منحهم صلاحيات جديدة.

وتضمن مشروع القانون الجديد كذلك، حصر تداول الأكياس البلاستيكية بين المصنع والمستورد ومستعملها الذين يستعملونها للأغراض الموجهة إليها؛ تعزيزالشفافيةبين الأشخاص المكلفين بالمراقبة والأشخاص المراقبين؛ تمديد مدة العود من ستة أشهر إلى خمس سنوات؛ الرفع من بعض العقوبات وإضافة عقوبات جديدة؛ عدم تمتيع المخالفين بظروف التخفيف فيما يخص المخالفات المتعلقة بالغرامات المالية.

وفي عرضه حول الوضعية الراهنة لصنع الأكياس البلاستيكية وتسويقها واستعمالها، بعد مضي سنتين ونصف على تطبيق القانون 77.15 القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك، ذكر وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، أنه تم إنشاء صندوق دعم تحويل النشاط، لمواكبة المقاولات،  بغلاف مالي يقدر ب200 مليون درهم، حيث استفادت منه 15 مقاولة من أصل 27 مقاولة، بدعم بلغ 75.5 مليون درهم من أجل مشاريع لتصنيع المنتوجات البديلة،  وشكلت الأكياس الورقية البديلة 47 بالمائة، والأكياس المنسوجة 13بالمائة، وأكياس أخرى غير منسوجة 40 بالمائة.كما تم إحداث صندوق لدعم تنافسية المقاولة لدعم مشاريع الاستثمار بما فيه المنتوجات البديلة حيث استفاد 21 مشروعا من برنامج امتياز من بينها 16 مشروعا لتصنيع المنتوجات البديلة بمبلغ 54.7 مليون درهم مما أحدث أزيد من 2000 منصب شغل، مع وجود حوالي 250 موزعا لهذه المنتوجات البديلة

وبالنسبة للحصيلة، أشار الوزير، إلى  تخفيض استهلاك المادة الأولية التي تستعمل في صنع هذه الأكياس ب35 ألف طن ما بين 2015 و2018 بما يعادل 50 بالمائة، كما تم إرساء نظام للمراقبة على مستوى التصنيع من قبل وزارة الصناعة وفي معابر الحدود من طرف إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، وفي الأسواق من طرف وزارة الداخلية، حيث بلغ مجموع المخالفات المرتبطة بالسوق 4389 مخالفة، وحجز 821 طنا من الأكياس الممنوعة، كما تم حجز 107 أطنان من الأكياس على مستوى المعابر الحدودية ؛ وصدر 757 حكما قضائيا مع مبلغ غرامات قدر ب 5 ملايين درهم.

واعترف الوزير، بوجود استعمال الأكياس الممنوعة  بالأسواق التقليدية، بعد مرور سنتين ونصف على تطبيق القانون،  وظهور طرق جديدة لإنتاج وتوزيع الأكياس في القطاع غير المهيكل، وهي الأمور التي تم تداركها  وإضافتها في مشروع القانون الجديد.

وعلى كل حال، فالحرب على الأكياس البلاستيكية هو شيء جد إيجابي، يقتضي أولا إشراك المقاولات الصغرى، فضلا عن المقاولات الأخرى في عملية مواكبة التحول، علاوة  على اعتماد مقاربة إلتقائية ومندمجة تستهدف إشراك  وإقناع مختلف المعنيين وفعاليات المجتمع، للقضاء على آفة أكياس البلاستيك المدمرة للإنسان والبيئة.

الحرب الجديدة على الأكياس البلاستيكية تقتضي إشراك المقاولات الصغرى ومختلف الفاعلين
الحرب الجديدة على الأكياس البلاستيكية
(Visited 10 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

فرض البرلمان الأوغندي ضريبة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث يدفع المواطن الراغب باستخدام الفيس بوك أو تويتر أو واتس آب مبلغا يعادل 19 دولارا سنويا. وقال المتحدث باسم البرلمان الأوغندي كريس أوبور، إن القانون الجديد للضريبة أقر الأربعاء وسيصبح ساريا بدءا من السنة المالية الجديدة. وأشار البرلمان إلى أن الهدف من الضريبة زيادة الدخل العام، لكن المنتقدين للقرار قالوا إنه يهدف لمنع الانتقادات للرئيس يوويري موسيفيني الذي يتربع على السلطة منذ عام 1986. وقال مسؤول كبير في وزارة المالية، إن الشركات المشغلة للإنترنت ستحصل الضريبة عن كل بطاقة ذكية تستخدم للوصول إلى أي من منصات التواصل الاجتماعي. وقال نيكولاس أوبيو وهو محام في العاصمة كمبالا يقود منظمة حقوقية محلية، "إنها وسيلة جديدة لقمع حرية التعبير.. هو أمر يُراد به القضاء على الدور المركزي المتزايد لمواقع التواصل الاجتماعي في العمل السياسي". ويستخدم 40% من سكان أوغندا البالغ عددهم 40 مليون نسمة الإنترنت، وفقا لبيانات هيئة الاتصالات الأوغندية وهي منظم الاتصالات الرسمي. ويستخدم فيسبوك وواتساب على نطاق واسع في أوغندا والعديد من الدول الإفريقية الأخرى. وتقول مؤسسة وورلد وايد ويب الدولية، إن استخدام البيانات في إفريقيا ضمن الأعلى تكلفة على مستوى العالم.

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة…

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة… العلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *