أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / الافتتاحية.. أسئلة عن انشغالات الرأي العام باللجنة المكلفة بإعداد نموذج تنموي جديد

الافتتاحية.. أسئلة عن انشغالات الرأي العام باللجنة المكلفة بإعداد نموذج تنموي جديد

آخر تحديث :2019-12-27 13:55:11
الافتتاحية.. أسئلة عن انشغالات الرأي العام باللجنة المكلفة بإعداد نموذج تنموي جديد
أسئلة عن انشغالات الرأي العام بالمغرب

الافتتاحية..

أسئلة عن انشغالات الرأي العام باللجنة المكلفة بإعداد نموذج تنموي جديد

من الطبيعي أن يحيط الرأي العام الوطني عمل اللجنة المكلفة بإعداد مشروع النموذج التنموي الجديد، بالأهمية التي تستحقها ويستحقها موضوع إشتغالها، الذي يمثل أحد أهم رهانات المستقبل القريب والمتوسط المدى.

فلا أحد يجادل في فشل نموذج التنمية الذي اعتمدته البلاد إلى اليوم، ونتحدث هنا عن النموذج مجازا، لأننا لا نعلم ما إذا كانت البلاد توفرت فعلا على نموذج معين للتنمية لكي نتحدث عن نجاحه أو فشله، وبالتالي، فإن قضية البحث عن نموذج تنمية ينجح في توظيف الإمكانات المادية والمؤهلات البشرية لتحقيق أعلى سقف في التنمية المستدامة بما يمكن من الاستجابة لحاجيات العيش الكريم بالنسبة للمواطنين، ظلت في صلب اهتمامات المغاربة منذ عقود من الزمن، وبما أن جلالة الملك محمد السادس أولى هذه القضية الاهتمام الذي تستحقه، وبادر بإعمال مقاربة التشارك والاستشارة على غرار المبادرات الكبرى، التي رعاها جلالته في قضايا لا تقل أهمية، كما هو الشأن بالنسبة لمدونة الأسرة والعدالة الإنتقالية، فإننا نكون أمام مرحلة جديدة وحاسمة من عمر الإنشغال بهذه القضية الوازنة.

و لعل من أبرز تجليات اهتمام الرأي العام الوطني بعمل هذه اللجنة، هذا الركام الهائل من الأسئلة التي تلوكها الألسن من قبيل الإنشغال بطبيعة العمل الذي ستقوم به اللجنة.

فالأكيد أن الهدف الحقيقي من تكوين هذه اللجنة تمثل أساسا في البحث عن نموذج جديد ومتجدد للتنمية في بلادنا، بمعنى البحث عن الإطار المناسب و القادر على التوظيف الأمثل للإمكانيات والوسائل، وعلى تحديد أدوار كل طرف من الأطراف المعنية بالتنمية، وأيضا تحديد مناهج العمل، بمعنى أننا أمام لجنة تقنية متخصصة ستجري فحوصات دقيقة على محركات التنمية و إصلاح الأعطاب التقنية بها وتوفير المتابعة و الصيانة اللازمة، وأيضا تحديد نوعية الزيوت التي ستشتغل بها هذه المحركات بالشكل المثالي.

إننا بصدد عمل تقني محض مطالب باستيعاب المتغيرات والتحولات التكنولوجية الهائلة الحاصلة خصوصا في مجالات الاقتصاد والإبتكار والإتصال. وبالتالي، فإنه لا موقع للمخاوف التي عبر عنها البعض والمتعلقة بالتماس الذي يمكن أن يقع ما بين عمل اللجنة وعمل المؤسسات الدستورية خصوصا الحكومة، حيث لم تتضح الصورة أمام هؤلاء فيما يتعلق بعلاقة اللجنة بالبرامج الإقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية فهي تبقى من اختصاص السلطات التي تفرزها الإرادة الشعبية عبر صناديق الاقتراع . و في نفس السياق عبر آخرون عن تخوفهم من أن تتخذ الحكومة من عمل اللجنة ذريعة للكسل و تكريس الإنتظارية، بمبرر أنها تنتظر انتهاء اللجنة من عملها.

إن عمل اللجنة يهم مستقبل المغاربة، وسيجيب عن عدد من الأسئلة المتعلقة بوصول السياسات العمومية في بلادنا إلى منتهاها. أما الحكومة فهي ملزمة بالإخلاص لبرنامجها الذي نالت به الثقة من مجلس النواب ، والذي لم تُبْد أي التزام فعلي به لحد الآن، وسيكون من قبيل إعلان الفشل الكامل و العجز التام إذا ما سعت الحكومة إلى تكريس الإتكالية و تثبيث الإنتظارية بهذا المبرر الواهي، بل على العكس فإن الحكومة مطالبة باستثمار الأجواء الإيجابية التي رافقت لحد الآن الإعلان عن تكوين اللجنة، وذلك من خلال تكثيف المبادرات القطاعية والتجاوب الفعلي و الجدي مع انتظارات المواطنين و المواطنات.

أما غير هذا، فإن الحكومة ستكون قد أساءت التصرف و لم تساعد اللجنة على القيام بأدوارها كاملة .

العلم

(Visited 173 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

هزة أرضية تضرب الناظور على عمق 9 كلم

هزة أرضية تضرب الناظور على عمق 9 كلم

هزة أرضية تضرب الناظور على عمق 9 كلم   العلم الإلكترونية: متابعة كشف المعهد الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *