أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية

آخر تحديث :2019-12-10 14:06:46
الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة
الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية

محمد مثقال السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي: الإشادة بالالتزام الشخصي للملك محمد السادس منذ اعتلائه العرش في سبيل الدفاع عن تعاون فعلي لتحقيق تنمية بشرية مستدامة بإفريقيا والتي حققت توقيع 1000 اتفاقية

العلم الإلكترونية: الداخلة – عبد الله جداد ولحبيب أهويدي – تـ: محمد الأزرقي

منذ تأسيس الجامعة المفتوحة للداخلة 2010 الى حدود الدورة الأخيرة التي اتخذت من افريقيا محورا رئيسيا لفعالياتها، ومحطة  لمناقشة وتبادل وجهات النظر بين مايفوق 50 أكاديميا وخبيرا من 39 بلدا حول العالم.

والتي جاءت كذلك  تتويجا لإعلان الداخلة المنبثق عن الملتقى الدولي الرابع للجامعة المفتوحة للداخلة حول موضوع: “شباب العالم والتنمية المستدامة، أية مساهمة؟”، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس ، بشراكة مع منتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة، ومنتدى شباب جزر هواي، وكونفدرالية الطلبة، والمتدربين الأفارقة الأجانب بالمغرب، أصبحت جهة الداخلة وادي الذهب بوابة المغرب نحو افريقيا وأوربا في قلب اهتمامات الشأن الافريقي في بعده السياسي والتنموي والاقتصادي والاجتماعي، وهو ماجعل انفتاح ” الجامعة المفتوحة للداخلة ” على مختلف الفعاليات الافريقية والأوربية ومن امريكا اللاتينية، يساهم الى حد كبير في دعم الديبلوماسية الموازية، وجعلها كذلك تنسجم ورؤية جلالة الملك الذي أكد خلال كلمة جلالته لكرونس مونتانا “….إن المغرب يؤمن بقدرة إفريقيا على رفع التحديات التي تواجهها، وعلى النهوض بالتنمية البشرية والمستدامة لشعوبها، لما تتوفر عليه من موارد طبيعية، ومن كفاءات بشرية هائلة، غير أن تحقيق النهضة الإفريقية المنشودة، يبقى رهينا بمدى ثقتنا في نفسنا، وبالاعتماد على مؤهلاتنا وقدراتنا الذاتية، واستغلالها على أحسن وجه، في إطار تعاون جنوب جنوب مربح، وشراكة استراتيجية وتضامنية بين دول الجنوب.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة

وإننا لواثقون من كسب هذه الرهانات. فإفريقيا اليوم، يحكمها جيل جديد من القادة البراغماتيين، المتحررين من العقد الإيديولوجية، التي عفا عنها الزمن. هؤلاء القادة الذين يعملون، بكل غيرة وطنية ومسؤولية عالية، من أجل استقرار بلدانهم، وضمان انفتاحها السياسي، وتنميتها الاقتصادية، وتقدمها الاجتماعي.

وإنه ليسعدنا أن نضع يدنا في أيدي هؤلاء القادة، الغيورين على وحدة وتقدم إفريقيا، قارة المستقبل، وعلى مصالح شعوبها، وأن نعمل سويا معهم، من أجل تعزيز دورها المتزايد، والمكانة الهامة التي أصبحت تحظى بها في العلاقات الدولية.

وبذلك تحقق ” الجامعة المفتوحة للداخلة “في الملتقى السادس الذي ناقش موضوع «إعادة التفكير في أفريقيا في القرن الواحد والعشرين» والمنظم تحت رعاية الملك محمد السادس بالداخلة في الفترة مابين 5و8دجنبرالجاري ،بمشاركة أسماء وازنة في مختلف المجالات ومن بينهم وزراء وسفراء ورؤساء حكومات سابقون ، تمكنوا من البحث في مختلف القضايا الراهنة المرتبطة بالتنمية في إفريقيا والرهانات الناجمة عنها، من خلال مقاربة أكاديمية وسياسية وعلمية وتجارب واقعية لعدد من الدول في بقاع المعمور..

الحفل الافتتاحي.. الخطاط ينجا رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب:  الداخلة فضاء للحوار وتلاقح الأفكار حول إفريقيا والعالم

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
السيد ينجا الخطاط رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب

رحب السيد ينجا الخطاط رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب بالمشاركين في الملتقى داعيا لهم بالتوفيق في أشغالهم ، مؤكدا أن جهة الداخلة وادي الذهب تعتبر فضاء للحوار وتلاقح الأفكار حول إفريقيا والعالم ، وأن الجهة فخورة ومعتزة باحتضانها للجامعة المفتوحة التي نجحت في استراتيجيتها وأضحت مجالا هاما لتبادل الافكار والنقاشات حول عدد من المواضيع ذات الأهمية القصوى في المجتمع الافريقي على الخصوص، كما عبر رئيس مجلس الجهة عن انخراط الجهة ودعمها لكافة المبادرات الجادة والهادفة، مشيدا بالرعاية والاهتمام الملكي للجهة من خلال الأوراش المفتوحة والمندرجة ضمن النموذج التنموي الجديد ،والتي من شأنها أن تساهم في التنمية الجهوية وتأهل العنصر البشري وتفتح آفاقا واسعة في مجالات متعددة  اجتماعية واقتصادية وثقافية ورياضية.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
السيد مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربي

وخلال كلمته الافتتاحية قال مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربي، إن “على إفريقيا أن تدرك إمكاناتها الهائلة، من أجل تحقيق إقلاع حقيقي في كافة المجالات”، مؤكدا على أهمية انتقال دول القارة من دول مستهلكة إلى دول منتجة ، وأن القارة السمراء تواجه “تحديات عدة، خصوصا النمو الديمغرافي، حيث يوجد في إفريقيا 500 مليون من سكان المدن، وهو رقم ينمو سنويا بحوالي 30 مليون نسمة”.، وأن النمو الديموغرافي الذي تشهده القارة يتطلب “توفير بنيات تحتية أساسية، وتعزيز الخدمات العمومية، وخلق مزيد من مناصب الشغل، خاصة وأن نصف سكان إفريقيا تقل أعمارهم عن 20 عاما”، وأضاف الوزير بأن البلدان الإفريقية تعرف كذلك “بروز الطبقة الوسطى، الأمر الذي نجم عنه تزايد معدل الاستهلاك”، مشيرا إلى أن وتيرة الإنتاج أقل من وتيرة الإستهلاك، موضحا أن معدل الاستهلاك يفوق بنسبة 20 في المائة الناتج الداخلي الخام.

ودعا العلمي إلى “الانتقال من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة”،وتشجيع التجارة بين بلدان القارة التي تقل عن 20 في المائة لمواجهة تحديات تزايد معدل الاستهلاك في الدول الافريقية، لافتا إلى أن “إفريقيا، التي كانت قارة مستهلكة، قادرة على أن تصبح منتجا حقيقيا ومساهما في الإنتاج العالمي”. 

وسجل الوزير أهمية اطلاق “مشاريع هيكلية كبرى على مستوى القارة، لا سيما مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب، ومنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية”. 

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
السيد محمد مثقال السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي

فيما أكد محمد مثقال، السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، أن “تحقيق مستقبل مستدام للقارة الإفريقية رهين بتنمية الشباب الإفريقي”، مشددا على ضرورة “التركيز على محورية التربية والتكوين وجعلها ركيزة أساسية من أجل تحول ناجح لهذه الفئة الديموغرافية”.

ودعا  إلى “تبني رؤية مستقبلية بعيدة المدى، وتحقيق انسجام وتكامل في السياسات العمومية، مع تطوير تحالفات ناجعة بين الفاعلين على أرض الواقع”، وأشاد ب “الالتزام الشخصي للملك محمد السادس منذ اعتلائه العرش، من خلال جميع الأنشطة التي قادها في سبيل الدفاع عن تعاون فعلي لتحقيق تنمية بشرية مستدامة بإفريقيا، وجعلها من أولويات العمل الدبلوماسي للمملكة”. ومذكرا بالزيارات التي قام بها العاهل المغربي للدول الإفريقية، والتي فاقت 50 زيارة، شملت ثلاثين بلدا، إضافة إلى اتفاقيات الشراكة التي تم إبرامها والتي بلغ عددها 1000 اتفاقية منذ سنة 1999.

كما سجل مثقال انخراط المغرب بجميع مؤسساته، سواء منها العمومية أو الخاصة، وكذا المجتمع المدني وكل القوى الفاعلة، من أجل “المساهمة في إقلاع إفريقيا جديدة وقوية، قائمة بذاتها وقادرة على رسم مستقبلها”.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة

الداخلة وإفريقيا والمستقبل

وأجمع المشاركون في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة بالداخلة، الذي اختتمت أعماله يوم الجمعة الأخير، أن مستقبل القارة الإفريقية رهين بإنتاج نخب جديدة قادرة على رفع تحديات التنمية.،وأن البلدان الإفريقية مطالبة اليوم بتعزيز رصيدها البشري وتأهيله ليضطلع بدور أكبر في قيادة جيل جديد من الإصلاحات، وبناء مستقبل جديد للقارة.

وأكد السيد إدريس الكراوي رئيس جمعية الدراسات والأبحاث من أجل التنمية ورئيس الجامعة المفتوحة  للداخلة،إن إفريقيا مطالبة اليوم بأن تعمل على تقوية وتثمين رأسمالها البشري والمؤسسي والاجتماعي لرفع التحديات المستقبلية ، وأضاف الكراوي أن “إفريقيا الجديدة.. إفريقيا المستقبل في حاجة إلى حلم إفريقي جديد مبني على طموح إفريقي جديد، ولن يتأتى هذا إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية في مستوى هذا الطموح والحلم الجديد”. ودعا إلى إيجاد حلول لمختلف القضايا، لاسيما تلك المتعلقة بالتشغيل والتعليم وإنتاج الثروة، عبر إرساء نموذج اقتصادي جديد يلائم الرهانات والتحديات الجديدة.

وشدد الكراوي على أن النخب في إفريقيا مطالبة بإعادة النظر في النموذج الملائم للديمقراطية في الأقطار الإفريقية، مع إيلاء اهتمام أكبر لمعالجة “التحديات الاجتماعية” إن على صعيد التربية أو الصحة أو الحماية الاجتماعية أو البطالة وغيرها.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
السيد إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة

وأضاف الكراوي أنه في ظل نظام عالمي جديد يعرف بزوغ وتطور مخاطر جديدة وجيلا جديدا من الحروب والأزمات، أضحت القارة الإفريقية في مواجهة تحديات جسام على جميع المستويات (السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، يقودها فاعلون جدد وحركات منظمة.


وأكد الكراوي أن كل هذه الأوضاع بدأت تطرح على إفريقيا رهانات من نوع جديد على صعيد قضايا التنمية والاستقرار والسلم والاندماج الجهوي، أو على صعيد علاقات القارة بالعالم.

وأشار إلى أن مناقشة كل هذه القضايا تتم في مدينة الداخلة التي تبرز كفضاء للعلم والفكر والمعرفة، وصلة وصل بين أكاديميين وخبراء وفاعلين تنمويين من سائر أنحاء العالم، أسسوا من خلال “الجامعة المفتوحة للداخلة” شبكة للحوار وتبادل الخبرات وتقاسم التجارب، خدمة للإنسانية ووفق تصور للعالم الذي نريده لشعوبنا وللأجيال المقبلة.

ورشات بقيادة وزراء أولون سابقون

 وجرى خلال الملتقى تنظيم جلسات وورشات موازية لمناقشة مواضيع تهم “قراءات في وضعية الدراسات والأبحاث حول إفريقيا”و”إفريقيا والعالم”، و”الاندماج الاقتصادي بإفريقيا: حصيلة وآفاق”. واعادة التفكير في إفريقيا في القرن الواحد والعشرين إشكاليات الحاضر وتحديات المستقبل والتي ترأس جلستها بول بيوغ مبا وزير أول سابق ورئيس لجنة البيئة بالجمعية الوطنية لدولة الغابون، كما تميزت مداخلة الاستاذ نورالدين افاية وادريس الكراوي في موضوع التفكير حول التنمية بافريقيا، الوضع الحالي.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
الوزير السابق السيد محمد بنعيسى

كما تميزت بمشاركة السيدة سميرة بن رجب المبعوثة الخاصة للبلاط الملكي للبحرين حول العلاقات بين مملكة البحرين وافريقيا والتي تراست ورشتها السيدة نتاليا اومبلينا وزيرة سابقة بدولة ساوتومي وبرانسيب، وكانت موريتانيا حاضرة من خلال جامعة نواكشوط وكذلك الجزائر من خلال الاستاذ قادر عبدالرحيم مدير الابحاث والعلوم الانسانية بباريز بالإضافة الى الدكتور عبد الواحد مقني رئيس جامعة صفاقس تونس الذي تراس ورشة “تمثلات غير إفريقية حول الإشكاليات المستعصية بإفريقيا” فيما تراس الوزير الاول لدولة الطوغو السيد ابكبيوم ميسان كودجو ورشة “تمثلات غير إفريقية حول الإشكاليات الكبرى بإفريقيا”، دون أنم ننسى أن العديد من المسؤولين ساهموا بشكل كبير في خلق تفاعل حقيقي بين المشاركين، وساهمت الجامعة في توفير الترجمة الفورية التي مكنت من تعميق التواصل بين فعاليات المجتمع المدني وباقي المتدخلين.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
جانب من الحضور في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة

اتفاقتين للشراكة بالداخلة

وتميزت أشغال الملتقى الدولي بالتوقيع على اتفاقيتين للشراكة وتروم الاتفاقية الأولى، التي تجمع بين الجامعة المفتوحة للداخلة والمؤسسة الغابونية للبيئة والحماية الاجتماعية، تعزيز التعاون بين الجانبين لبحث القضايا المرتبطة بمجالي البيئة والحماية الاجتماعية على صعيد البلدين، والقيام بأنشطة مشتركة في المجالين، وكذا تبادل الخبرات والزيارات بين أعضاء المؤسستين.

وتتوخى الاتفاقية الثانية، الموقعة بين الجامعة المفتوحة للداخلة والجمعية الدولية للاقتصاديين الناطقين بالفرنسية، تنظيم أنشطة وندوات علمية والقيام بأبحاث مشتركة وكذا التفكير في تنظيم المؤتمر الدولي المقبل لهذه الجمعية الدولية بمدينة الداخلة، فضلا عن القيام بتكوينات لفائدة الجامعات والمؤسسات المختصة في المجال الاقتصادي واستثمار خبرات الطرفين معا في تقوية القدرات العلمية والتقنية لجهة الداخلة – وادي الذهب.

إدريس الكراوي رئيس الجامعة المفتوحة للداخلة: إفريقيا الجديدة في حاجة إلى حلم إفريقي جديد لن يتأتى إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية
الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة

توزيع جوائز التنافسية بين الجامعة والمقاولة

كما تم، بهذه المناسبة، توزيع جوائز “التنافسية والشراكة بين الجامعة والمقاولة”، حيث عادت الجائزة الأولى إلى كلية العلوم الاقتصادية والتقنية التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، ومقاولة “A2 صناعات” عن مشروع يتعلق بتطوير محولات للطاقة الشمسية، وآلت الجائزة الثانية لجامعة محمد الأول بوجدة ومقاولة “أطلان سبايس” عن مشروع يهم تطوير آليات التحكم عن بعد بتقنية “درو ن”، فيما كانت الجائزة الثالثة من نصيب كلية العلوم التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط عن مشروع لتطوير عملية تصنيع “الأسيد الفوسفوري”.

واختتم الملتقى بتنظيم زيارات ميدانية لمختلف المؤسسات والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها مدينة الداخلة والتي خلفت لدى المشاركين الكثير من الارتياح،ولمسوا بالعين المجردة حقيقة الوضع الآمن بالصحراء المغربية خلافا لما كانوا يعتقدونه من أن المنطقة عسكرية وغير آمنة.

جانب من الحضور في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة
جانب من الحضور في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة
(Visited 67 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

مصدر من داخل اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي يؤكد لـ"العلم": عمل اللجنة يؤطره ميثاق أخلاقي وليس هناك أي استياء من طريقة تقديم غالبية الأحزاب والنقابات لتصوراتها

مصدر من داخل اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي يؤكد لـ”العلم”: عمل اللجنة يؤطره ميثاق أخلاقي وليس هناك أي استياء من طريقة تقديم غالبية الأحزاب والنقابات لتصوراتها

أثناء لقاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي مع قادة حزب الاستقلال برئاسة الأمين العام الدكتور نزار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *