40 قتيلا على الأقل بسبب موجة الصقيع في أوروبا

40 قتيلا على الأقل بسبب موجة الصقيع في أوروبا

تسببت موجة صقيع تجتاح اوروبا منذ نهاية الاسبوع الماضي في وفاة ما لا يقل عن 40 شخصا، معظمهم في بولندا، الا انها بدأت بالانحسار الاثنين.
ونددت منظمة اطباء بلا حدود الاثنين ب”الوضع المقلق” لالاف المهاجرين واللاجئين العالقين في الجزر اليونانية و”يعيشون في خيم في مخيمات مكتظةاو في البلقان حيث لجا قسم منهم الى مبان مهجورة في بلغراد.
كما انتقدت المنظمة “اهمال المسؤولين السياسيين في دول اوروبية والتي يزيدها سوءا تدني درجات الحرارة وسوء الاستعداد لفصل الشتاء مما يجعل الوضع غير محتمل لالاف الرجال والنساء الذين اتوا بحثا عن الحماية في اوروبا“.
وادت موجة البرد التي تعود الى كتل هوائية قطبية تحركت من الدول الاسكندينافية باتجاه وسط اوروبا الى وقوع عدد من الحوادث المرورية كما حدث في فرنسا حيث قتل اربعة برتغاليين وجرح عشرين آخرين في حادث سير الاحد.
الا ان العدد الاكبر من الوفيات نتيجة البرد كان في بولندا حيث توفي عشرة اشخاص الاحد في ظل انخفاض درجات الحرارة الى 20 تحت الصفر في بعض المناطق. ويضاف هؤلاء الى عشرة اشخاص توفوا جراء الصقيع الجمعة والسبت.
ويتوقع ان ترتفع درجات الحرارة في بولندا قليلا في الايام المقبلة الا انها ستبقى ادنى بكثير من الصفر.
في جمهورية تشيكيا، اوقعت موجة البرد ستة قتلى منذ الجمعة غالبيتهم من المشردين ، حسبما اعلنت السلطات الاثنين. قضى اربعة منهم في العاصمة براغ حيث تدنت الحرارة الى ما دون 15 درجة تحت الصفر، بينما توفي اثنان اخران احدهما سلوفاكي في برنو وكارفينا في شرق البلا.
وبدات موجة البرد بالانحسار في اوروبا الغربية لكن الحرارة كانت لا تزال متدنية الاثنين في ايطاليا حيث اوردت الصحف حالتي وفاة جديدتين هما رجل في ال82 عثر عليه ميتا في منزله الخالي من التدفئة بالقرب من برينديسي (جنوب) واخر في ال78 قضى بعد سقوطه اثر وعكة نتيجة البرد.
وكانت السلطات الايطالية اشارت الى وفاة سبعة اشخاص من بينهم خمسة مشردين في ايطاليا في نهاية الاسبوع الماضي حيث ظل العديد من المدارس مغلقا الاثنين بسبب الثلوج والجليد خصوصا في وسط البلاد وايضا في الجنوب.
في دول البلقان وصلت درجات الحرارة الى 28 تحت الصفر نهاية الاسبوع في مقدونيا حيث وجد رجل مشرد في الـ68 من عمره متجمدا حتى الموت في العاصمة سكوبيي.
وفي بعض مدن جنوب شرق صربيا هبطت درجات الحرارة الى 33 درجة تحت الصفر فيما توقفت حركة الملاحة في نهري سافا والدانوب.
وقالت منظمة اطباء بلا حدود ان 7500 مهاجر عالقون حاليا في هذا البلد بسبب اغلاق طريق البلقان. في بلغراد، لجا عشرات من المهاجرين الى مستودع مهجور قرب محطة القطارات بسبب تدني الحرارة الى ما 15 درجة تحت الصفر ليل الاحد الاثنين.
وقال الافغاني نعمت خان (13 عاما) “الوضع صعب جدا، خاصة في الليل” حين وصلت الحرارة الى 15 تحت الصفر.
واضاف المهاجر الذي يسافر وحده “انتظر هنا منذ ثلاثة اشهر ولا اعلم متى سأتمكن من اكمال رحلتي“.
ويرفض هؤلاء المهاجرون التوجه الى مراكز الاستقبال الرسمية تخوفا من ان تتم اعادتهم الى الدول التي دخلوا منها الى صربيا مثل بلغاريا او مقدونيا.
وقال اسماعيل خيكيمي الافغاني في ال16 “لا احد يساعدنا الجو بارد جدا واتساءل كيف سنتحمل هذا الوضع“.
في اليونان، صرح ابوستولوس فيزيس المسؤول في منظمة اطباء بلا حدود لاذاعة فيما ان “اكثر من 2500 شخص يقيمون في الخيم في مخيم موريا بدون مياه ساخنة او تدفئة من بينهم اطفال ونساء واشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة“.
وفي بيلاروسيا، مات شخصان الاحد نتيجة انخفاض الحرارة الى 30 درجة تحت الصفر قبل ان ترتفع الاثنين الى 15 درجة تحت الصفر.
وقضى شخصان اخران من تدني الحرارة منذ مطلع العام في موسكو حيث كانت الحرارة الاثنين 25 درجة تحت الصفر.
في تركيا، غطت الثلوج اسطنبول الاثنين لليوم الثالث على التوالي ما تسبب بالغاء مئات الرحلات الجوية وتأخير الاف المسافرين.
واضطرت الخطوط الجوية التركية الى الغاء 277 رحلة من مطاري اسطنبول الاثنين بحسب وكالة انباء الاناضول الحكومية بعدما ألغت اكثر من 600 رحلة في نهاية الاسبوع.
ومع تراجع سرعة الريح وتحسن الرؤية اعيد فتح مضيق البوسفور امام حركة الملاحة واستؤنف مرور العبارات.
واغلقت العديد من المدارس ابوابها بحسب محافظ اسطنبول واصب شاهين.

مقالات ذات صلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا