وزارة الوردي ما زالت بعيدة عن المشكل القانوني في قضية الأدوية التي تسبب تشوهات وأثارت ضجة في أقطار أخرى

وزارة الوردي ما زالت بعيدة عن المشكل القانوني في قضية الأدوية التي تسبب تشوهات وأثارت ضجة في أقطار أخرى

وزارة الوردي ما زالت بعيدة عن المشكل القانوني في قضية الأدوية التي تسبب تشوهات وأثارت ضجة في أقطار أخرى

رسالة من مديرية الأدوية إلى الأطباء والصيادلة لذر الرماد في عيون المغاربة

 

  • العلم: الرباط

تبعا لما نشرته جريدة «العلم» الاسبوع الماضي في موضوع الأدوية التي تسوق في المغرب وتسبب تشوهات، اكتفت وزارة الصحة في شخص مديرية الأدوية والصيدلة بتوجيه مذكرة إلى رؤساء المجلس الوطني للصيادلة المصنعين والموزعين والمجلس الوطني للصيادلة والمجلس الوطني للأطباء، في موضوع مادة (Valptroate)، تذكرهم باجتماع لجنة استشارية مختصة يوم 30 غشت 2016 والتي اتخذت قرار منع تقديم العلاج بواسطة مادة (valptroate) للفتيات والنساء المسنات والحوامل.

ودعت مذكرة وزارة الصحة الأطراف المعنية إلى اتخاذ كل الاحتياطات والحذر وإخبار المرضى بالمضاعفات التي يمكن أن تنتج عن تناول هذه المادة.

واتضح أن وزارة الصحة كسرت حاجز الصمت بهذه المذكرة، التي سبق أن توجهت بانتقادات من طرف المختصين لأنها مذكرة لذر الرماد في عيون المغاربة باعتبارها مذكرة لا تمثل المسلك القانوني الواجب اتباعه في هذه الحالة.
وتجب الإشارة إلى أن الأدوية التي اثارت ضجة وفضائح خارج المغرب وفي أقطار أخرى وتعاملت معها وزارة الوردي بتسامح مفرط وتسوق في المغرب هي «الديباكين« و«ميكروباكين» والمادة الأولية هي (valptroate) وفيها نوعان أصليان وأربعة أنواع جنيسة، تسوقها شركة «سانوفي» والجنيسة منها تسوقها مختبرات وطنية، وكانت بداية التسويق في المغرب منذ 1960.

وأكد أخصائيون أن وزراء الصحة مطالبة باصدار تقرير شامل ومفصل وبأرقام حقيقية ومعطيات واضحة عن المرضى الحوامل اللواتي تناولن هذا الدواء منذ بداية تسويقه في المغرب إلى حدود الآن، أما قضية ضرورة بعث رسالة إلى جميع الأطباء لتفادي اعتماد هذا الدواء بالنسبة للنساء الحوامل المصابات بالصرع، فقد فعلت، ولكن المواكبة ومواصلة الإجراءات من أجل الحد من تسويق هذا العلاج من مسؤولية الوزارة الوصية.

وزارة الوردي ما زالت بعيدة عن المشكل القانوني في قضية الأدوية التي تسبب تشوهات وأثارت ضجة في أقطار أخرى

وزارة الوردي ما زالت بعيدة عن المشكل القانوني في قضية الأدوية التي تسبب تشوهات وأثارت ضجة في أقطار أخرى


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا