هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!

هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!

هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!

  • العلم: وجدة – محمد بلبشير

     أعرب الكثير من سكان الأحياء الواقعة غرب مدينة وجدة وخاصة أحياء الوحدة والنيلو و جزء من أحياء واد الناشف، عن تذمرهم الكبير من تكرار انقطاع الماء الصالح للشرب عن حنفيات منازلهم، هذا المرفق الذي تعمل على تدبيره الوكالة الحضرية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة، وبدون سابق إعلان لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.. وخاصة في الوقت الذي تعرف خلاله أحوال الطقس بالمنطقة ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة، وأكد العشرات من سكان حي الوحدة أن معاناتهم زادت حدة يوم السبت 15 أبريل 2017 لما انقطع الماء الشروب عن أزيد من 30 ألف نسمة بالأحياء المذكورة حيث جفت حنفيات منازلهم منذ الساعة الثامنة صباحا وحتي الخامسة بعد الزوال، واستنكرت الساكنة المعنية هذه الحالة لعدم إخبارهم عبر وسائل الإعلام ليتدبروا أمورهم بتحصيل المياه.. 

هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!

  وللإشارة فقد عاش سكان مدينة وجدة و خاصة الذين يقطنون بنفوذ المنطقة الحضرية لواد الناشف سيدي امعافا ساعات طويلة بدون ماء صالح للشرب، بعد تكرار انقطاعه منذ يوم الخميس الاثنين 10 أبريل 2017، وهي الانقطاعات التي تزامنت مع موجة الحر القاسية التي تجتاح البلاد، واستنكر السكان هذه الإنقطاعات المفاجئة، فيما حاول بعضهم ربط الاتصال بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء للإستفسار عن ذلك لكن بدون جدوى، و بقي السكان في حيرة طويلة، و قد شوهد العشرات من المواطنين وهم يحملون براميل وقنينات بحثا عن قطرة ماء تروي ظمأهم، فيما لجأ آخرون إلى اقتناء المياه المعدنية التي قلت بعدد من الدكاكين، كما عانت الحمامات والمساجد هي الأخرى من انعدام الماء و خاصة تلك المتواجدة بحي الوحدة.. يحدث هذا ومصلحة توزيع الماء الشروب لم تحرك ساكنا بل لم تجرؤ لإبلاغ أو نشر خبر سابق عن هذه الانقطاعات حتى يتسنى للسكان اتخاذ احتياطاتهم بتخزين المياه. و للإشارة فقد حصل هذا الانقطاع الثالث من نوعه منذ الساعة الثالثة بعد زوال يوم الاثنين الأخير ومازال مستمرا ليبقى السكان في حيرة كبرى خاصة وأن المشكل أصبح يتكرر كلما اشتد الحر في حين أن الأحياء الراقية جدا لم يسبق لها أن عانت من انقطاع الماء لأسباب لا يعرفها إلا مسئولو الوكالة الحضرية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء..

 عاش سكان مدينة وجدة وخاصة الذين يقطنون بنفوذ المنطقة الحضرية لواد الناشف سيدي امعافا ساعات طويلة بدون ماء صالح للشرب، بعد تكرار انقطاعه منذ يوم الخميس 11 ماي، وهي الانقطاعات التي تزامنت مع موجة الحر القاسية التي تجتاح البلاد، واستنكر السكان هذه الإنقطاعات المفاجئة، فيما حاول بعضهم ربط الإتصال بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء للإستفسار عن ذلك لكن بدون جدوى، وبقي السكان في حيرة طويلة، وشوهد العشرات من المواطنين وهم يحملون براميل وقنينات بحثا عن قطرة ماء تروي ظمأهم، فيما لجأ آخرون إلى اقتناء المياه المعدنية التي قلت بعدد من الدكاكين، كما عانت الحمامات والمساجد هي الأخرى من انعدام الماء.. يحدث هذا ومصلحة توزيع الماء الشروب لم تحرك ساكنا بل لم تجرؤ لإيداع أو نشر خبر سابق عن هذه الانقطاعات حتى يتسنى للسكان اتخاذ احتياطاتهم بتخزين المياه. وللإشارة فقد حصل هذا الانقطاع الثالث من نوعه منذ الساعة الثالثة بعد زوال يوم الثلاثاء 15 ماي ومازال مستمرا ليبقى السكان في حيرة كبرى خاصة وأن المشكل أصبح يتكرر كلما اشتد الحر في حين أن الأحياء الراقية جدا لم يسبق لها أن عانت من انقطاع الماء لأسباب لايعرفها إلا مسؤولو الوكالة الحضرية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء.

هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!

هل هي بوادر أزمة ماء؟؟؟ انقطاعات متكررة للماء الشروب بوجدة وبدون إعلان سابق تثير استياء السكان..!


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا