أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / هل هي بداية نهاية عمر فيروس كورونا الرهيب؟ تراجع مهول وفجائي في أعداد الإصابة في العالم والظاهرة في حاجة إلى تفسير علمي

هل هي بداية نهاية عمر فيروس كورونا الرهيب؟ تراجع مهول وفجائي في أعداد الإصابة في العالم والظاهرة في حاجة إلى تفسير علمي

آخر تحديث :2020-05-13 13:46:12
هل هي بداية نهاية عمر فيروس كورونا الرهيب؟ تراجع مهول وفجائي في أعداد الإصابة في العالم والظاهرة في حاجة إلى تفسير علمي
تراجع مهول وفجائي في أعداد الإصابة بكورونا في العالم

هل هي بداية نهاية عمر فيروس كورونا الرهيب؟

تراجع مهول وفجائي في أعداد الإصابة في العالم والظاهرة في حاجة إلى تفسير علمي

العلم الإلكترونية

بصفة مفاجئة انخفضت أعداد المصابين بفيروس كورونا في الغالبية الساحقة من دول المعمور التي كانت تعرف قبل يومه الأربعاء 13 ماي الجاري معدلات جد مرتفعة ومهولة، وهكذا نزلت أعداد الإصابات بهذا الفيروس الخبيث اليوم إلى 25 ألف إصابة فقط بينما، كانت إلى حدود أمس في حدود 84 ألف حالة، يعني بمعدل انخفاض قارب 70 بالمائة، وهي المرة الأولى التي تنخفض فيها أعداد الإصابة بالفيروس منذ فترة طويلة.

وسجل أعلى معدل الانخفاض في الولايات المتحدة الأمريكية حيث لم تسجل هذا اليوم إلا 109 حالة إصابة في حين سجل أمس مجموع 22 ألف إصابة، وهو انخفاض مهول و مدهش.

كما سجلت معدلات انخفاضات قياسية في العديد من الدول الأوربية التي كانت تعرف أرقاما مذهلة في الإصابات والوفيات. كما هو الشأن بالنسبة لفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وهولندا وغيرها كثير.

كما عرفت هذه الإصابات انخفاضات مماثلة في أقطار أخرى من المعمور، في حين تمكنت بعض الدول من تسطيح مؤشر انتشار الوباء ولم تسجل أية حالة إصابة خلال الثلاثة أيام الماضية. ولا يوجد أي تفسير علمي لهذا الانحصار الكبير لانتشار الفيروس الذي أزهق أرواح حوالي 300 ألف شخص في مختلف دول العالم، خصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي القارة الأوروبية، لأن الطريقة المفاجئة التي تراجعت بها هذه الأعداد في حاجة إلى تفسير علمي، وإن كان البعض يفسر ما حدث بأن الفيروس بدأ في فقدان قوة اندفاعه لأنه فيروس موسمي، ولكن حتى هذا التفسير قد لا يكون مقنعا، بالنظر إلى السرعة المهولة الذي عرفه هذا التراجع، و إلى الطابع الفجائي الذي حدث به.

كما بجهل ما إذا كان هذا التراجع قار وبالتالي هو بمثابة إعلان رسمي لوفاة الفيروس، أم أنه ظرفي ولا أحد يمكنه التحكم في توجه الفيروس، بما يعني وجود خطورة حدوث موجة ثانية من الانتشار؟

(Visited 4٬827 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

وصول الفوج الأول من المغاربة العالقين بالجزائر

حطت قبل قليل طائرة للخطوط الملكية المغربية بمطار أنجاد بوجدة قادمة من الجزائر العاصمة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *