هل تتخلى فرنسا عن مبادئ اليمين التقليدي لتنزلق نحو قيم يمينية انغلاقية شوفينية..؟

هل تتخلى فرنسا عن مبادئ اليمين التقليدي لتنزلق نحو قيم يمينية انغلاقية شوفينية..؟

فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة..

العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

حقق فرانسوا فيون في الانتخابات التمهيدية الخاصة بمرشحي اليمين والوسط للانتخابات الرئاسية المقررة في شهر ماي القادم فوزا ساحقا بحصوله على 66،5 في المئة من أصوات ما يزيد عن أربعة  ملايين فرنسي شاركوا في الاقتراع، فيما حصل آلان جوبيه على 33،5 في المئة فقط.

ولهذا الفوز الساحق تفسيرات عدة ومتنوعة، منها أن فرنسا مثلها مثل كافة الدول الأوروبية والغربية، تشهد انزلاقا نحو قيم يمينية انغلاقية شوفينية. وجاءت العولمة بمعناها الشمولي إلى جانب الأزمة الاقتصادية لتزيد من حدة هذا الانزلاق، وما وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض وطروحاته المتشددة سوى ملاقاة وتلقف لهذا الانزلاق.

فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة

وفيما ركز ألان جوبيه في حملته الانتخابية على فرنسا الاجتماعية المنفتحة والمجتمع السعيد، أدرك فيون وقبله الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ما شددت عليه الجبهة الوطنية المتطرفة قبلهما من أن فرنسا تريد اللحاق بركب اليمين المتشدد. وقد خسر ساركوزي زعيم حزب “الجمهوريون”، وهو حزب يميني محافظ يؤمن بالليبرالية المنفتحة، بسبب تعبيره عن أفكار اليمين التقليدي بتصريحات عنيفة تثير الاشمئزاز، بينما ألبسها فيون رداء كاثوليكياً مهذبا ونزع الشتائم  والتهديدات من خطابه.

فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة

وقد خلع فرنسوا فيون عن أكتافه وشاح الديغولية الاجتماعية التي طالما اعتقد البعض أنه ممثلها، من دون أن يعلن ذلك على الملأ، تاركا لنفسه مظهر “اليميني الطيب” و”الكاثوليكي المنفتح”، فيما الانكباب على برنامجه يظهر بكل جلاء أنه لا يختلف عن برنامج ساركوزي إلا بالشكل وببعض التفاصيل الثانوية.

وسيتنافس فيون مع مارين لوبن مرشحة اليمين المتطرف في الانتخابات الرئاسية المقبلة حيث من المرجح أن يصل الاثنان إلى الدورة الثانية بشكل يجعل فرنسا أمام خيار من خيارين يذهبا في اتجاه واحد، مع فارق مهم هو أن فيون يحمل طموحات البرجوازية الكبرى والمتوسطة فيما تحمل لوبن طموحات الطبقة المتوسطة والكادحة.

وقد استفاد حزب الجبهة الوطنية في فرنسا من التراجع القياسي لشعبية الحزب الاشتراكي الحاكم، وحلت في الطليعة بفارق كبير مع نسبة تاريخية من الأصوات المؤيدة لها في كل استطلاعات الرأي.

ويعيش الحزب الاشتراكي الفرنسي صراعا داخليا بين المتشددين الذين يرفضون المس بالثوابت الاشتراكية وبقيمها العتيقة، وبين المجددين الراغبين في احتلال مواقع القيادة والقائلين بأن الصقور القدامى لا يملكون من المرونة والقراءة النقدية ما يساعد على تطوير الحزب بمنظور يقيم علاقة تجاذبية مع تحديات العولمة ومجتمع اليوم. وذلك يعني تحديدا أن التيار الثاني يريد تجديد الحزب فكريا في اتجاه التحالف مع يمين الوسط. وداخل تيار المجددين يحتل الرئيس هولاند مركزا هاما ضمن خط الاشتراكية الديمقراطية الذي أكسبه تعاطف الشباب. وملخص فلسفته أنه “لا توجد مواضيع خاصة باليمين وأخرى باليسار، وأن الاتفاق يمكن أن يتم بين الجميع بغض النظر عن تياره السياسي وكذا ضرورة أن يتم التحالف بين يسار عريض والمطالبين بنظام دولي جديد ويمين الوسط”.

ويجد بعض أنصار هذا التوجه تبريرات مقنعة حينما يؤكدون أن اليسار المتشدد لا يريد المشاركة في الحكم، والحزب الشيوعي يعيش سنواته الأخيرة، والخضر لا يتقدمون منذ ثلاثين سنة، وليس أمام الحزب الاشتراكي إلا التحالف مع قوى أخرى وخاصة يمين الوسط.

فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة

ويأخذ التيار الإصلاحي على المحافظين غياب ثقافة الإنصات لديهم وافتقارهم للمرونة اللازمة للتعامل مع مستلزمات العولمة الليبرالية، فضلا عن تضحيم ثقافة “الأنا الحزبية” التي كرست الثنائية التخوينية القائمة على إما “اشتراكي أو رجعي”، وهي ثنائية بقدر ما خلقت حالة من التحارب الداخلي، ضيعت على الحزب عقودا من الحكم وتدبير الشأن الفرنسي.

وكان عمدة باريس السابق والمُنظر الاشتراكي، برتران دولانوي، هو أول من بادر إلى إشعال الفتيل في هشيم الاشتراكيين اليابس بكتابه الأخير “الجرأة” الذي بنى  فيه اشتراكيته الجديدة على قاعدة “الاقتصادي قبل الاجتماعي”، بمعنى أن تحسين تنافسية شركات فرنسا وصناعاتها، تسبق مسألة تحسين أوضاع العمال. “أنا ليبرالي واشتراكي معا، ولست اشتراكياـ ليبراليا ما دمت غير مقتنع بروح وفلسفة هذا التيار الذي يكتنفه الكثير من الغموض. ثم إنني لا أرفض بشكل ميكانيكي كلمة “ليبرالي”، بل أعتبرها مجدية ومفيدة للاشتراكية نفسها. غير أني أرفض كباقي التقدميين أن نجعل من الليبرالية سندنا الاقتصادي، وأن نُفرط بشكل نهائي في دور الدولة وما قد ينجم عن غيابه من تسيب تجاري واقتصادي. ويختصر دولانوي رؤيته “بأن الليبرالية الإنسانية، ستدخل معجم الاشتراكيين، في القرن الحادي والعشرين، عندما يكفون عن النظر إلى كلمة منافسة، ومضاربة كمفردات فارغة وعقيمة”.

وفي ظل الجمود والانقسامات الداخلية التي زاد من حدتها الصراع على مواقع القيادة، يذهب البعض إلى القول، في ما يشبه النقد الذاتي، إن الحزب الاشتراكي الفرنسي بات اليوم في مواجهة اختيار واضح، إما أن يعمل على تحديث إيديولوجيته بحيث يصبح اقرب إلى الديمقراطية الاجتماعية الدولية، أو يتقوقع في الاشتراكية المحافظة بمفاهيمها البالية ويدخل في قطيعة مع الفرنسيين قد تقضي على ما تبقى لديه من شعبية باهتة في الأوساط الفرنسية وخاصة الشباب والفئات الاجتماعية المتوسطة.

العلم: باريس – بقلم // أحمد الميداوي

فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة

                      *فرانسوا فيون ممثل اليمين في الانتخابات الرئاسية القادمة

شارك برأيك

إلغاء الرد