نهاية معاناة مرضى القصور الكلوي بالحوز بعد شروع مركز تصفية الدم في استقبال المرضى

نهاية معاناة مرضى القصور الكلوي بالحوز بعد شروع مركز تصفية الدم في استقبال المرضى

نهاية معاناة مرضى القصور الكلوي بالحوز بعد شروع مركز تصفية الدم في استقبال المرضى

 

  • العلم: مراكش – نجاة الناصري

بعد انتظار طويل فتح مركز تصفية الدم التابع للمستشفى الإقليمي محمد السادس بتحناوت بإقليم الحوز يومه الإثنين 03 يوليوز 2017 أبوابه في وجه المرضى وشرع في تقديم أولى حصص تصفية الدم لفائدة أصحاب القصور الكـلوي.
وأكد بلاغ لوزارة الصحة والذي توصلت جريدة “العلم” بنسخة منه أن هذا المركز يُعد الأول من نوعه على صعيد إقليم الحوز، إذ شيد على مساحة إجمالية قدرها 1300 متر مربع بتكلفة قدرها 4.5 مليون درهم، وقد ساهم في بنائه وتجهيزه إلى جانب وزارة الصحة كل من عمالة إقليم الحوز / المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المجلس الإقليمي للحوز، مجلس الجهة، والجمعية الإقليمية لتدبير مراكز تصفية الدم بالحوز.

وأضاف البلاغ، أن هذا المركز، الذي يتيح التكفل ب 52 مريض، يتوفر على عدة مرافق أهمها: قاعة كبرى تتوفر على 13 آلة لتصفية الدم، وقاعة للحالات الحرجة تتوفر على آلتين (02) لتصفية الدم، وقاعة لمعالجة المياه بتقنيات متطورة، وقاعة للفحص الطبي، وقاعة للعلاجات التمريضية، ومكتب المساعدة الإجتماعية بالإضافة إلى صيدلية وقاعتين لراحة المرضى ومرافقيـهم إضافة إلى مولد كهربائي مستقل، وبهو استقبال ومرافق أخرى.

وإستنادا لذات البلاغ، يشرف على هذا المركز طبيبة أخصائية في أمراض الكلي و06 ممرضين وتقني في المعدات البيوطبية ومساعدة اجتماعية. ويهدف هذا المركز إلى تقوية وتعزيز العرض الصحي بإقليم الحوز وتحسين ولوج الساكنة إليها، وكذا تحسين جودة الخدمات المقدمة لفائدة مرضى القصور الكلوي المزمن وتجنيبـــــهم عناء التنقل إلى مراكز تصفية الدم خارج الإقليم.
هذا وقد إستبشرت ساكنة الإقليم خيرا من هذه المبادرة، التي من شأنها التخفيف من معاناة مرضى القصور الكلوي الذين كانوا يتحملون عناء السفر وتكاليفه.

نهاية معاناة مرضى القصور الكلوي بالحوز بعد شروع مركز تصفية الدم في استقبال المرضى


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا