نقص حاد في مخزون الدم والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

نقص حاد في مخزون الدم والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

نقص حاد في مخزون الدم والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

  • العلم: الرباط

جدد المركز الوطني لتحاقن الدم بالرباط، نداءه للمغاربة  من أجل التبرع بالدم، معلنا أن كثيرا من المراكز تعيش هذه الأيام نقصا في مخازن الدم نظرا للنقص الملحوظ في عدد المتبرعين.

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

وفي نداء إلى المهنيين، قال محمد بنعجيبة مدير المركز الوطني لتحاقن الدم إنه لا بد من “بذل مجهودات إضافية لاستقطاب أكبر عدد من المتبرعين بالدم”، مضيفا: “من باب المسؤولية المنوطة بنا في هذا المجال، لا بد أن نتجند جميعا رغم الإكراهات من أجل مضاعفة الجهد وتقديم التضحيات حتى نتمكن من الاستجابة لهؤلاء المرضى».

وتابع مدير المركز الوطني لتحاقن الدم بالرباط قائلا في ندائه: “يفترض أن مهنيي الصحة، سواء كانوا أطباء أو ممرضين إداريين أو أعوانا، أن يكونوا من أشد الناس تعلقا بهذا الفعل دعوة وممارسة؛ لأنهم يعيشون مع المريض تفاصيل المعاناة».

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

ورصد المتحدث معاناة المرضى الذين يحتاجون إلى الدم قائلا: “لا يخفى عليكم ما يمكن أن يحدث للمرضى الذين يحتاجون الدم في اللحظات المستعجلة، وإذا لم يسعفوا بأكياس الدم المطلوبة ماتوا لا محالة. هناك من المرضى من يتفاقم مرضهم أو يكون عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة عندما نتأخر في مده بأكياس الدم التي يحتاجها».

وأشار بنعجيبة إلى أنه إذا كان التبرع بالدم يطرح إشكالا حضاريا واجتماعيا على مستوى الإقبال والممارسة، فإن التعاطي مع هذا الإشكال يجب أن يستحضر دائما الجانب الآخر من المعادلة، ألا وهو المريض، موضحا أن جميع الأمم على الصعيد العالمي التي تبنت مبدأ المجانية في مجال التبرع بالدم تعاني كثيرا عندما يتعلق الأمر بتوفير المنتوجات الدموية للمرضى المحتاجين. 

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر

نقص حاد في مخزون الدم  والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا